الثلاثاء 23 أكتوبر 2012 03:10:33 بتوقيت مكة 

الشيخ عبد الحافظ البغدادي  - لا يوجد عنوان 
خيبة امل    
كنت اتمنى في قرارة نفسي ان اقرا في موقعكم فكرا منفتحا يتماشى مع القران ورؤيته في الاعتقاد وتفسير الحقائق القرانية ... غير اني فوجئت بهذه الاقلام المرعبة التي تتخوف من المجهول وكانها تحذر الامة من بعبع اسمه الشيعة حتى رايت وكأن السنة اطفال صغار يخاف الكاتب عليهم من الابتلاع الشيعي ... ثم الا يبين هذا هشاشة فكركم ... لماذا لا يعلن الكاتب صراحة شن حرب اسلامية اسلامية لا تبقي ولا تذر لتصبح امة محمد ضعيفة فوق ضعفها ... انها الماساة التي يعيشها القدر الاسلامي .. سياسيون مزيفون واحزاب دينية ذات مصالح شخصية وفئوية .. وكتاب تمشي اقلامهم بالدم الذي تحت جلودهم .. والف دعوة لك يا مسلم ان يسلمك الله من هذا الوباء  
 
 

  السبت 22 ديسمبر 2012 03:12:01 بتوقيت مكة 

الواعي  - لا يوجد عنوان 
مقال رائع قرأته   
مقال في نفس الباب، قرأته وأعجبني، يستحق القراءة مع تعليقاته التي لا تخلو من فائدة. تجدونه على الرابط التالي:
http://www.alqadisiyya3.com/q3/index.php?option=com_k2&view=item&id=2865:تعليق-على-مقالة-الربيع-الإسلامي-في-مصر-والصراعات-الخفية-1-2&Itemid=101
 
 
 

  الثلاثاء 30 أكتوبر 2012 10:10:46 بتوقيت مكة 

مصباح الجزائري   - لا يوجد عنوان 
الاخوان تم احتواهم    
هذه الجماعة قد ابلاها الزمان واحتوتها ايران بامتياز واحيانا نقول لا فرق بينها وبين اللبيرالية العلمانية والاشتراكية بل كان شرها اكثر لانهم تكلموا بالاسلام ولم يحموامقدساته فلبسوا على العوام وانصاف المتعلمين وبدات طاحونة التضليل تشتغل وسقط من سقط بل حتى كبارهم وهذامن يجمع في صفه كل ناعق ويبتعد عن المنهج السليم الكتاب والسنة والدعوة اليهما انهما الوحويين . رغم المكاسب اللحققها مرسي ولكن بعد هذه الدعوة لهذا المحور تاتي الفاجعة من جديد المحور الصحيح مصر والسعودية فقط وعن قريب ترجع لناسوريا وباقي الدول العربية ان شائت
ملاحظة للبغدادي قل موتوا بغيضكم تهون من الامر وكلام حول الفتنة حتي اصبح المسلم يقتل في كل مكان بايدي الروافض بتغطية غربية اللهم سلم
 
 
 

  الثلاثاء 30 أكتوبر 2012 11:10:41 بتوقيت مكة 

العراقي الموحد  - لا يوجد عنوان 
الآن وقد عصيت    
توليفة من المعلومات مسوقة بنمط هش لا يقوى على القيام والانتصاب .. لا يعلم الكاتب ان الاخوان هم صمام الأمان في كل البلاد التي تضم طائفة الشيعة ، والادل على ذلك ما حصل في البحرين من التجاء الحكومة والنظام السياسي الى جمعية الاصلاح في كل نازلة تدفعها ايران وقبلها كان إخوان العراق وإخوان الأردن اشد الناس وقوفا مع صدام إبان حرب الثماني سنوات وايضا موقف الحكومة السودانية في وقف حملة التثقيف التي حاولتها في ما يسمى بمعرض الكتاب ، وبالمقابل فان قيادات القاعدة لا زالوا يتمتعون بدعم الملالي في طهران ، ولو راجع الكاتب مسيرة العمل الاسلامي في المنطقة لادرك ان اشد الناس حكمة في التعامل العقلاني الرصين والأبعد عن الصدام وما يجره من ويلات كان من قبل حراك الاخوان وعدم انجرارهم الى المعركة الخاسرة كما سقط بها المدعين والمزايدين.  
 
 

  الأحد 6 يناير 2013 11:01:24 بتوقيت مكة 

ابراهيم فردوس   - لا يوجد عنوان 
إلى سعادة المحرر المحترم    
شبعنا من إعطاء حرية الرأي لمن يقتلوننا ويهجروننا
كم أتمنى من المحرر الفاضل أن يحجب التعليقات المؤيدة للمشروع الصفوي أو المخدوعة به