الثلاثاء 11 سبتمبر 2012 11:09:44 بتوقيت مكة 

amani alahmad  - لا يوجد عنوان 
اللهم انصر الاسلام والمسلمين   
اللهم انصر السنه في كل مكان  
 
 

  الثلاثاء 11 سبتمبر 2012 11:09:18 بتوقيت مكة 

amani alahmad  - لا يوجد عنوان 
اللهم انصر الاسلام والمسلمين   
اللهم انصر السنه في كل مكان  
 
 

  الخميس 6 سبتمبر 2012 01:09:16 بتوقيت مكة 

محمد  - لا يوجد عنوان 
لا تكفير   
القضية ان الاخوان عقلاء لا يكفرون الامامية
و لا يعتبرونهم اخطر من اليهود !
 
 
 

  الخميس 13 سبتمبر 2012 03:09:46 بتوقيت مكة 

أيمن البرق  - لا يوجد عنوان 
حماس والاخوان عملاء ايران!   
الى الاخ محمد الشمري سدده الله ووفقه لرضاه, ليست القضية اخي الحبيب هو قدرة الاخوان وحماس الفذة في السياسة وقراءة الواقع كما تقول! فأي حزب سياسي عنده هذه الملكة وتربة عليها ولكن المشكلة الاساسية والخطيرة جدا والتي كان لها الاثر السلبي الكبير على الاسلام والمسلمين! هو ان حماس أو الاخوان ليس همهم سواء كان عاجلا او آجلا! اقامة الدولة الاسلامية والسعي لتطبيق شريعة الله تعالى في الارض شريعة العدل والرحمة شريعة الخالق الذي خلقنا ورزقنا ولم يتركنا هملا ولا سدا! بل ارسل الينا رسولا وانزل معه الكتاب ليحكموا الناس بهما, ولكن حماس والاخوان لسان حالهم ان الاسلام عندهم نفعي وليس غاية!؟ ولذلك انظروا الى شعاراتهم كيف تغيرت على مر السنين من الاسلام هو الحل الى الحرية والعدالة لكي بقولوا للعالم انه ليس عندنا فرق مع الديمقراطية الكافرة! وحتى لا يخوفوهم بالشعار الاول! وهم في الحقيقة اصبحوا يخوفون المسلمين انفسهم بالاسلام! بهذا الخذلان! فأصبح اتباعهم والعوام آخر ما يفكر به هو تطبيق الشريعة في مجتمعه! لذلك وتفريعا لما أصلته فليس لدى حماس والاخوان اي مشكلة في موالاة الرافضة الاثنى عشرية المجمع على كفر دينهم بين اهل العلم وكفر من اعتقد هذا الدين جملة كما قال ذلك العلامة ابن باز وابن جبرين والفوزان وابن عثيمين مع توقف الاخير في عوامهم في بعض مناطق الارض! فليس مهم عند حماس ان هؤلاء عبدة سيدنا علي رضي الله عنه او انهم يكفرون أبا بكر وعمر المهم هو انهم يدعمون حزبهم حتة لو كان ذلك على حساب الدين وفتنة المسلمين بدينهم! ولذلك خالد مشعل ذهب لايران ومدح طغاتهم ورفع من شأنهم ومجدهم ومجد ثورتهم الخمينية! ففتن كثير من اهلي في فلسطين المحلتلة بفكر حماس فأحبوا حسن نصر الشرك وايران! هذا كله بسبب انه لم يكن هم الاخوان حفظ الدين بالمرتبة الاولى فجهلوا المسلمين بدينهم وجمعوهم على حب الحزب والولاء له كما في بيعتهم الكبرى في انطلاقة حماس ال 21 قال اكثر من نصف مليون وبلسان واحد: اعاهد الله ان اتمسك بدعوة الاخوان المسلمين وان اجاهد في سبيلها؟!؟!؟!؟ _شاهد المقطع على اليوتوب واكتب الانطلاقة الكبرى البيعة حماس 21_ فلاحظ هاء الضمير في سبيلها! وليس في سبيل الله؟!؟! وهذا من الشرك! فحماس تدافع عن حزبها وبقاءه1 وليس دين الاسلام؟!؟! ولذلك انا أقول لن ان ايران وحسن نصر الشرك تخلوا عن حماس والاخوان وركلوهم وهذا واقع! فلن تتخلا حماس عنهم وسوف يبقوا يلهثوا وراءهم من اجل بقاء حزبهم, ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم وهدى الله تعالى حماس الى الكتاب والسنة والبراءة من الحزبية والجهاد في سبيل الله وليس في سبيل الاخوان. طبعا انا هنا لا اتكلم عن افراد فهناك افراد في الاخوان المسلمين وحماس على منهج سليم صحيح في هذه المسالة ولكن اتكلم عن منهج الااخوان ككل الذي اضل ضل!  
 
 

  الأثنين 24 سبتمبر 2012 10:09:35 بتوقيت مكة 

سمير سالم  - لا يوجد عنوان 
تعليق   
ان حركة الاخوان رغم تاريخها الطويل هي من اكثر الحركات غفلة بل يعتبر ذلك غباءا سياسيا, ان حركة الاخوان وكنت واحدا منهم ليس في منهاجهم التثقيفي اي كتب يتعلق بعقائد الشيعة ولهذا هم يتعاملون معهم على اساس ما يقولون بلسانهم لا على اساس ما يفعلون ومن اساسيات دين الشيعة هي التقية.
ومن يطلع الى امهات كتب الشيعة والى اقوال اكابر علمائهم يجد ان الشيعة لا يكتفون بتكفير السنة بل ويستحلون دماءهم واموالهم
ويقول الملا محمد باقر المجلسي والذي يلقبونه بالعلم العلامة الحجة فخر الأمة: "اعلم أن إطلاق لفظ الشرك والكفر على من لم يعتقد إمامة أمير المؤمنين والأئمة من ولده عليهم السلام وفضَّل عليهم غيرهم يدل أنهم مخلدون في النار" [بحار الأنوار 23/390].
داود بن فرقد قال: "قلت لأبي عبد الله عليه السلام: ما تقول في قتل الناصب -أي: السني-؟ قال: حلال الدم، ولكني أتقي عليك، فإن قدرت أن تقلب عليه حائطًا أو تغرقه في ماء لكيلا يشهد به عليك فافعل، قلت: فما ترى في ماله؟ قال: توه ما قدرت عليه" [ص:601 ط النجف].

وقد ذكر هذه الرواية الخبيثة شيخهم الحر العاملي في وسائل الشيعة (18/463)، والسيد نعمة الله الجزائري في الأنوار النعمانية (2/307)؛ إذ قال: "جواز قتلهم -أي: النواصب- واستباحة أموالهم".

وأما إباحة أموال أهل السنة؛ فيروي محدثو الشيعة وشيوخهم عن أبي عبد الله عليه السلام أنه قال: "خذ مال الناصب حيث ما وجدته وادفع إلينا الخمس"، [أخرج هذه الرواية شيخ طائفتهم أبو جعفر الطوسي في تهذيب الأحكام (4/122) والفيض الكاشاني في الوافي (6/43 ط دار الكتب الإسلامية بطهران)، ونقل هذا الخبر شيخهم الدرازي البحراني في المحاسن النفسانية (ص:167)، ووصفه بأنه مستفيض].
وما نقلته نماذج فقط لا يسع المقام للتوسع فيه
 
 
 

  الخميس 23 أغسطس 2012 04:08:33 بتوقيت مكة 

محمد الشمري  - لا يوجد عنوان 
اقترب امر الله   
ان الاخوان المسلمون اصحاب فكر وعقيدة وتجربه سياسية فذه وهم يعلمون كيف يقرأون الواقع من منظور ديني واخلاقي وتفاعلهم مع ايران من هذا المنطلق الاسلامي الذي تمثله ايران بغض النظر عن الخلاف المذهبي فالشيعية مؤمنون ان اهم قضية في الاسلام هي القدس ومستعدون للحرب باللسان والجهاد بالبدن تحت اي راية والاخوان يدركون ذلك فهم يتعاملون معهم وينسجمون ولا ينسجمون مع من يكفرهم ويكفر اغلب المسلمين وان كان ايد مرشحهم وما ايدمرشحهم الا للحفاظ على نفسه فالجميع يعلم ان الخط اللفي لم يؤيد الثورة ضد النظام السابق لانها لم يكم عنده واضحا انها ستنصب لمصالحه كما انها تخالف امر مشايخ وحكام ال سعود  
 
 

  الخميس 24 أكتوبر 2013 12:10:01 بتوقيت مكة 

علي  - لا يوجد عنوان 
الشيعة   
الشيعة واللة اعلم غير مزبوطين قابلت احد عناصر الجهاد الاسلامي الفلسطينية من خلال الحوار معه تبين انه سني ولكن متعاطف مع ايران فاخاف ان يكون ذاللك مقدمة للتشيع في فلسطين