فضائح مدوية لأتباع الولي الفقيه في العراق ولبنان
الأثنين 19 نوفمبر 2012

 منذر النابلسي - موقع الحقيقة 12/11/2012

 

دوت فضيحتان من العيار الثقيل لأتباع الولي الفقيه في العراق ولبنان الأولى فضيحة الفساد المالي الذي رافق صفقة السلاح الروسي مع حكومة المالكي... فقد أعلن رئيس لجنة النزاهة البرلمانية إيقاف صفقة الأسلحة الروسية للعراق بشبهة الفساد المالي والإداري , وَلِيُعْلَمْ أن أغلب الجهات العراقية التي ترتبط بهذه الصفقة تبدأ بمكتب المالكي شخصياً وتمتد جذورها إلى المتحدث الرسمي باسم الحكومة العراقية علي الدباغ.

والثانية صفقة الأدوية التالفة حيث ذكرت وسائل إعلام لبنانية، أن شقيق وزير شؤون التنمية الإدارية، محمد فنيش، أحد القياديين البارزين في حزب الله، قام بتزوير توقيع وزير الصحة، علي حسن خليل؛ لإدخال 100 نوع من الأدوية غير الصالحة للاستخدام، وتم توزيع الأدوية المذكورة منذ 10 أشهر على كافة الصيدليات، بحسب ما ذكرت قناة «العربية».

لسنا هنا بصدد تفصيل مداخلات وخفايا تلك الصفقات سيئة الصيت والتي تهدد حياة ورزق المواطن.. ولكن لنبحث الأمر من زاوية أخرى وهي لماذا تكثر هذه الخيانات لأعراض ودماء وقوت الناس عند من يدعى التقوى والدين وإتباع آل البيت عند الشيعة . بل إن المالكي الغى البطاقة التموينية في العراق وكان أحد الاسباب لهذا الإلغاء هو الفساد... وبعد الإحتلال أصبح العراق الثاني عربيا والرابع عالميا من ناحية الفساد علما ان كل الحكومات بعد الإحتلال إستلم رئاستها الشيعة ... .

لقد صَدًعَ أتباع ملالي طهران وأذنابهم رؤوسنا بأنهم أتباع آل البيت وأنهم سائرون على خطاهم ولا يأتي شهر أو أسبوع إلا وفيه مناسبة لميلاد إمام أو وفاة إمام أو ذكرى موقعة أو حادثة تتعلق بتاريخ أئمتهم الأثني عشر ولعل آخرها مؤتمر يتعلق بحياة وتاريخ ميثم التمار صاحب علي بن ابي طالب رضي الله عنه حسب ما يدعون ولعل الكثير من أهل السنة لم يسمعوا به .. !!! وخلال تلك المآتم والتجمعات والمؤتمرات يتم ذكر مآثر أهل البيت والتغني بسيرهم التي يغالى بها حتى يخرجوهم بها عن صفتهم البشرية ويرفعوهم عن مقام الأنبياء بل يرفعونهم إلى مقام الإلوهية... والأنكى من ذلك أنهم يخصون أنفسهم ويعطونها حصرية إتباع علي رضي الله عنه وأولاده من بعده أي الأئمة الإثني عشر... ويتفاخرون على أهل السنة ويتعالون عليهم لأنهم ليسوا باتباع ال البيت... بل ويبررون لأنفسهم كل ما عملوا من أوابد ومؤامرات ومجازر بحق أهل السنة تحت مظلة حب واتباع آل البيت الصادقين الطائعين الأمناء . وفوق ذلك يُلصِقون كل رزية وخيانة وغش بأعداء آل البيت وهم الصحابة واتباعهم وبني أمية وبني العباس وكل سني على ظهر البسيطة فالصحابة قد خانوا حسب رواياتهم الكاذبة أمير المؤمنيين علي بن أبي طالب رضي الله عنه ولم يسلموه الولاية ومعاوية حارب علي بن أبي طالب وهارون الرشيد دس السم لموسى الكاظم وهلم جرا في سلسلة من الإتهامات الباطلة والتي تأخذ صدى عند الشيعة في المقابل فإنهم هم الأمناء والأتقياء والمظلومون وهم أتباع الولي الفقيه النائب عن المهدي ..!! .

من الممكن وقوع أي إنسان في الخطأ فليس عندنا أناس معصومون غير الأنبياء عليهم السلام فقد وقع في الزنا أحد الصحابة على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم تاب من هذه الفعلة وقد قال تعالى : {وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِّمَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحاً ثُمَّ اهْتَدَى }طه82 .

وتحدث الإختلاسات ويحدث الغش والسرقات في أي بلد من بلدان العالم اليوم لكن الفارق هنا في أن الذي يغش ويختلس لم يدعي دعوى رنانه وهي أنه سائر على خطى الصالحين من آل البيت رضوان الله عليهم ولم ينبز مخالفيه بالنقائص ويصب عليهم جام غضبه لأنهم لا يقلدون أهل البيت حسب زعمه ويعطي لنفسه مزية ومنزلة على الآخرين لأنهم ليسوا من أتباع ال البيت !!

لقد كثرت الفضائح الأخلاقية والجنسية بأبشع صورها كذلك فضائح السرقات والأختلاسات بشكل فاضح ومزلزل ويزكم الأنوف في الوسط الشيعي .. واللافت للنظر أن هذه الفضائح جلها من أساطين الواجهة الدينية لإيران وأذنابها في المنطقة... فعلى سبيل المثال فضيحة وكيل السيستاني في محافظة ميسان مناف الناجي المدوية الذي كان يصور معاشراته الجنسية مع طالبات الحوزة العفيفات !!!!!!!!!! واللاتي كان معظمهن من المتزوجات . وكان أشهرها مقطع الفيديو الذي سجله مع مسؤولة حوزته النسوية .

إلى فضائح سرقة قوت الناس في العراق من قبل وزير تجارة حكومة نوري المالكي والقيادي في حزب الدعوة " فلاح السوداني " ومنها دفع مبالغ طائلة على مواد غير قابلة للإستهلاك .ومن أراد أن يتتبع فضائح أتباع الولي الفقيه في إيران أو العراق أو سوريا أو لبنان ليجد العجب العجاب وخاصة أن هذه السرقات تنفذ من أعلى هرم السلطة الشيعية الحاكمة والتي تدعي إتباع منهج آل البيت رضي الله عنهم, فقد كشف الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد أن "مجتبى خامنئي" نجل المرشد الأعلى علي خامنئي على رأس لائحة المتهمين في فضيحة إختلاس ثلاثة مليارات دولار من أكبر مصرفين في البلاد هما "صادرات" و"مللي".وهذه المليارات هي من قوت الشعب الإيراني الفقير, والفضيحة الأخيرة في العراق وليست الآخرة والمتعلقة بصفقة الأسلحة ...فمن المفروض أن المالكي صاحب الكلمة الشهيرة "" ماننطيها "" أي أن الشيعة لن يعطو الحكم للسنة مرة ثانية أن تكون حاشيته والمصاحبين له من أخص أتباع آل البيت والملتزمين بتعاليمهم لكننا نرى أننا أوتينا من قبل هؤلاء "اللطامة والرواديد" شيعة آل البيت كذبا وزورا وتمت الإختلاسات والسرقات من قبلهم .

وفي صفقة الأسلحة الروسية تمت المشاركة بين عملاء الشر والفساد في لبنان والعراق ففي تقرير نشر أن شبكة لبنانية تضم ثلاث شخصيات مقربة من حزب الله اللبناني لعبت ادواراً مركبة في ترتيب العمولات ثم التسبب بكشفها، وخصوصاً تاجر السلاح اللبناني المقرب من "حزب الله" حسن فياض. وكما يقال الطيور على أشكالها تقع.

أما المقاوم الأول وبطل الممانعة والمقاومة فإن فضائحه وأتباعه لاتقل شأنا عن فضائح أسياده في العراق وإيران وهو الذي طالما صرخ وقال " أنا من أتباع الولي الفقيه " وصدق أنه من أتباعه في الشر والخطيئة والسرقة !!.

ففي تصريحات لـ"عكاظ السعودية" : تردد عن فرار المسؤول المالي لـ"حزب الله" حسين فحص" من لبنان إلى إسرائيل يبعث الكثير من الشكوك خاصة أن أنباء سابقة أشارت إلى أن الاستخبارات الإيرانية أوقفته بسبب فساد مالي داخل الحزب، واختفاء أموال دون معرفة وجهتها".!!!!

والفضيحة المدوية التي كشفت مؤخرا وهي الأخطر والتي تهدد حياة ليس المواطن العادي فحسب بل تهدد حياة المريض الذي هو بأمس الحاجة إلى دواء يشفي علته ويخلصه من آلام المرض .

إن هذه الفعلة لا يقدم عليها أخس الناس تربية وأخلاقا بل لا يفعلها إلا من عدم المرءة والإحساس وانعدمت الرحمة من مفردات حياته... أهذا يصلح لممانعة أو مقاومة لعدو محتل يا تابع الولي الفقيه ؟؟؟؟!!!!

فقد ذكرت صحيفة " القدس العربي" : بعد تورط شقيق نائب "حزب الله "حسين الموسوي في قضية حبوب الكبتاغون وذهاب القضية أدراج الريح، أفادت معلومات صحافية في بيروت أن مزوّري مستندات الأدوية المغشوشة التي دخل منها مئة صنف إلى لبنان مؤخراً هو شقيـق ممثـل "حـزب الله " في الحكـومة الوزيـر محمد فنيش.....و لفتت المعلومات الصحافية إلى فضيحة أخرى غير فضيحة ألأدوية، هي أن وزير الصحة "علي حسن خليل" قال أنه أحال الملف على هيئة القضايا في وزارة العدل بتاريخ 12 تشرين الأول 2012 أي منذ قرابة الشهر، إلا أن الملف نام في أدراج الوزارة لأسباب قد يكون أحدها أن المتورطين هم أشقاء وزير "حزب الله "حليف التيار العوني الذي ينتمي إليه وزير العدل شكيب قرطباوي. هـ

إن تكرر هذه الفضائح واستشراءها في المجتمع الشيعي ( ومن أراد أن يتتبعها يؤلف فيها مجلدات ) وخاصة عند كبرائهم يعطي علامة على بطلان الأسس التي أقيم عليها هذا المذهب الباطل وهنالك كلمة شهيرة تنسب إلى المسيح عليه السلام وهي " من ثمارهم تعرفونهم " .

فمن يبحث عن أسباب الفساد في المجتمع الشيعي يتوصل إلى عدة نتائج منها :

كثرة الروايات في المذهب الشيعي والتي تدور حول عِظمْ المؤامرة التي يتعرض لها آل البيت من قبل أعدائهم صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم... تلغي روح المثل والقدوة العليا عندهم فإذا كانت هذه هي أخلاق من تربوا في المدرسة النبوية الكريمة حاشاهم فكيف بمن دونهم .

كذلك توجد الكثير من الروايات ألتي تبيح للشيعة غدر وخيانة وغش المخالف وهذه قد تنعكس بصورة سلببية على أتباع المذهب الشيعي أنفسهم وإليك مثالا : عن حفص بن البخترى عن أبى عبد الله عليه السلام قال : "خذ مال الناصب حيثما وجدته وأدفع إلينا بالخمس" (جامع أحاديث الشيعة 8/532 باب “وجوب الخمس فيما أخذ من مال الناصب وأهل البغي) والمعروف ان النواصب هم أهل السنة .

وفي رواية أخرى : ” مال الناصب وكل شيء يملكه حلال ” (المصدر السابق 8/533)

وفي رواية إسحأق بن عمار : " لولا أنا نخاف عليكم أن يقتل رجل برجل منهم ورجل منكم خيرمن ألف رجل منهم لأمرناكم بالقتل لهم ولكن ذلك إلى الإمام عليه السلام " ( المحاسن النفسانية ص 166 ).

وهنالك مبدأهدام عند الشيعة يجرأهم على إرتكاب الموبقات تجسده رواية أوشعار (حب علي حسنة لايضر معها سيئة)

هذه الرواية أعطت رخصة لدى الشيعة بإرتكاب أشد المحارم جرما وهم في إطمئنان تام لأنها لن تضرهم ما داموا يحبون عليا !!!!

إن جو المؤامرة الذي يعيشه الشيعي والذي يسوره به علمائهم وفقهائهم هو من أهم أسباب الأنحراف العقائدي والأخلاقي عندهم فكل متتبع للمجتمعات الشيعية في كل مكان يجد بأنها بؤر للفساد بكل أنواعه ومن يزور إيران يلمس هذا ويشاهده عيانا .

كما إن هنالك مسألة هامة جدا يجب ألا نتجاوزها وهي أن الله يعاقب هؤلاء العصاة والمنحرفين بما الصقوه بالصحابة الكرام من نقائص ومعائب فكما اتهموا وطعنوا بسيدتنا الطاهرة عائشة رضي الله عنها عاقبهم الله بإنتهاك أعراضهم باسم المتعة وخاصة حول مراقدهم ومزاراتهم التي يقدسونها , وكما إتهموا الصحابة رضي الله عنهم بالخيانة والتآمر حاشاهم وقعوا هم بأشد أنواع الخيانة والتآمر خسة وقذارة وهذا تاريخهم شاهد على هذا , وكما قيل" الجزاء من جنس العمل " .

 

 
 
 
 
الاسم:  
عنوان التعليق: 
نص التعليق: 
أدخل الرموز التالية: