قالوا\العدد مائة وعشرة - شعبان 1433 هـ
قالوا - العدد مائة وعشرة - شعبان 1433 هـ
الأربعاء 20 يونيو 2012

 

"لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها"

قالوا: وكيل مشايخ الطرق الصوفية بالإسكندرية: سندعم شفيق لأنه من نسل الحسين عبر الطريقة التيجانية.

الوطن المصرية 12/6/2012

عذر أقبح من ذنب!

قالوا: لا يستبعد وجود منشقين عن جيشه، مدعومين مما وصفها بجهات خارجية، يقاتلون إلى جانب نظام الرئيس بشار الأسد ضد المتظاهرين والجيش السوري الحر المعارض.

مقتدى الصدر، وكالات 8/6/2012

 

جلد الفاجر

قالوا: اتهم نواب كويتيون وزير المالية الكويتي مصطفى الشمالي بأنه شريك في شركة خرقت الحظر الدولي على إيران بسبب برنامجها النووي بتمويل أنظمة "صواريخ إيرانية" ضمن المشروع النووي الإيراني.

صحيفة الراية القطرية 24/5/2012

 

سياسة حسن الجوار!

قالوا: بعد لقاء بالسفارة الإيرانية في دمشق، أرسل وفد من 15 يمنيا إلى طهران لمقابلة مسؤولين بأسماء مستعارة عرضوا عليهم أسلحة وتدريبا.

الشرق الأوسط 12/5/2012

 

باختصار ..

قالوا: اعتمدت إيران في سياستها الخارجية على أمرين اثنين، أولهما إظهار أكبر قدر من العداء والتناقض مع الغرب وإسرائيل، والأمر الثاني، كان تركيزها على العمق الإسلامي وضمنه العربي في علاقات الصداقة والتعاون...

غير أن الواقع العملي في السياسة الإيرانية الخارجية، جرى في سياقات مختلفة إلى حد بعيد، بل يمكن القول إن السياقات العملية في سياسات إيران الخارجية، جعلت من المحيط القريب العربي والإسلامي الخصم والعدو أو ما هو في مقامهما، وبالتوازي جرى تهميش مسار العداء والخصومة مع الطرف الغربي الأميركي خاصة ومع الطرف الإسرائيلي أيضا، بل إن تعاونا جرى بين إيران والمصنفين في قائمة أعدائها على نحو ما جرى بين إيران والولايات المتحدة إبان احتلال الأخيرة للعراق في السنوات الأخيرة، وعلى نحو ما جرى في موضوع علاقات الباطن وصفقات الأسلحة بين إيران وإسرائيل في الفضيحة المعروفة باسم إيران غيت في عقد الثمانينات.

فايز سارة – الشرق الأوسط 7/6/2012

 

اقتناص الفرص

قالوا: تعرّض خط أنابيب باكستان لضغوط وانتقادات من الحكومة الأميركية التي تقود حملة العقوبات الاقتصادية والنفطية ضد إيران ...

لم يتأخر الرئيس الإيراني نجاد وهو يستقبل الدكتور فردوس عشيق أمان الوزير الاتحادي الباكستاني للتنظيم والخدمات في القول: «إن أعداء باكستان سوف ينظر إليهم على أنهم أعداء إيران». ونشرت تصريحه هذا كل الصحف الباكستانية.

التجاوب مع مد اليد الإيرانية يلقى شعبية في باكستان ويجعل من أي خطوة لزرداري تجاه إيران مقبولة لدى الرأي العام هناك. وفي استطلاع للرأي العام شمل 21 دولة، كان الباكستانيون الأكثر تأييدا لتملك إيران السلاح النووي (50 في المائة)، وكانوا النسبة الأقل (13 في المائة) ممن يعتبرون إيران النووية تشكل أي خطر.

إن سبب الشعبية التي تحظى بها إيران في باكستان له علاقة بالمشاعر المعادية للولايات المتحدة لدى الرأي العام الباكستاني.

هدى الحسيني – الشرق الأوسط 7/6/2012

 

ويحدثونك عن اللُحمة الوطنية ..

قالوا: في مكالمة هاتفية جرت بين أسقف بارز بالمجمع المقدس وأحد الحالمين بخلافة البابا شنودة والفريق أحمد شفيق تعهد له خلالها بتصويت 3 ملايين قبطى له، مشيراً أن الأقباط يرونه المنقذ من ظلمات "التيار الإسلامى" – بحسب قوله.

المصريون 16/6/2012

 

لا للتدخل الأجنبي في سوريا!!

قالوا: البواخر الروسية مازالت تنقل إلى الأسد وشبيحته الأسلحة ليباد من تبقّى من أهل سوريا، والمليارات الإيرانية مازالت تتدفّق عبر بواخر النّفط الفنزويلي، وعبر شراء المواقف الدولية.

إبراهيم الشيخ – أخبار الخليج 27/5/2012

 

على بلاطة

قالوا: يقولون إنهم يلاحقون الإرهابيين فليتفضلوا ويلقوا القبض على قتلة رئيس الحكومة الراحل رفيق الحريري وهناك مذكرات توقيف صادرة بحقهم وسمعنا الأمين العام لـ ”حزب الله” السيد حسن نصر الله يشير بأصبعه ويقول إنه لن يتم توقيفهم، إذًا أصبح هناك أبناء ست وأبناء جارية في البلد.

أنا اعتبر “حزب الله” إرهابياً تفضلوا واعتقلوا كل “حزب الله”.

الشيخ بلال دقماق رئيس جمعية “إقرأ”،

موقع الحدث نيوز 14/5/2012

 
 
 
 
الاسم:  
عنوان التعليق: 
نص التعليق: 
أدخل الرموز التالية: