قالوا\العدد الرابع والعشرين - جمادى الآخرة 1426هـ
قالوا
الأحد 14 مايو 2006
قالوا

قــالــوا

ونعم جار العراق إيران!

قالوا: "اتهم تقرير خصص لعمليات القرصنة في منطقة البصرة وشط العرب مافيا عراقية إيرانية منظمة تعمل بقيادة وحماية ضباط من الحرس الثوري الإيراني على سرقة النفط العراقي، ونقله إلى إيران حيث يجري بيعه بأرباح "خيالية" نظراً للكميات المسروقة".

الوطن العربي 17/6/ 2005

قلنا: شكراً للنظام الإيراني وحرسه الثوري على دعمه "الخيالي" للشعب العراقي الذي يقف الطوابير الطويلة للحصول على مادة البنزين التي تتبخر من أراضيه.

 

كالهارب من المطر إلى الوقوف تحت الميزاب!

قالوا: "تم افتتاح المسجد الشيعي الجديد في مدينة ديترويت الأميركية بعد مرور خمسة عشر عاماً من التخطيط، وست سنوات من البناء،وإنفاق 15 مليون دولار. ويعتبر هذا المسجد أكبر مسجد في الولايات المتحدة، ويتسع لأكثر من ألف شخص ... وقد تبرعت مؤسسة مكتوم الخيرية ومقرها دبي بـ 7 ملايين دولار لبناء المسجد".

الوطن العربي 17/6/2005

قلنا: هل سيدعون النصارى لترك عبادة عيسى لعبادة علي!

 

انتخابات ولا جديد

قالوا: "العلاقات بين العالم العربي وإيران مرشحة للبقاء على حالها من دون تحسن كبير أو تدهور، إذ لا تلوح في الأفق أي دلائل على تغيير في موازين القوى في اتجاه تسوية مشكلة العلاقات الدبلوماسية التي مازالت مقطوعة بين القاهرة وطهران منذ العام 1980 ،ولا تسوية مشكلة النزاع بين إيران والإمارات العربية المتحدة حول الجزر الثلاث..".

مكرم أحمد  رئيس تحرير مجلة المصور المصرية

ا،ف،ب 18/6/2005

قلنا: ولماذا يشغل العرب أنفسهم بالفائز من الانتخابات الإيرانية مادامت النتيجة صفرا.

رفسنجاني بطل "إيران غيت"

قالوا: "إننا توصلنا إلى اتفاق محدود بشأن تلقي السلاح إزاء إطلاق الرهائن المختطفين من قبل اللبنانيين المدعومين من قبل إيران".

الرئيس الإيراني الأسبق هاشمي رفسنجاني

الوطن العربي 17/6/2005   نقلاً عن مجلة "تايم"

قلنا: اعترف رفسنجاني بما كانوا ينفونه سنوات طويلة، وبقي أن تشرحوا لنا يا سادة حكاية الشيطان الأكبر!

 

متى تنتهي موضة مدّعي النبوة

قالوا: "... وحذر الشيخ عكرمة صبري،المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية، رئيس الهيئة الإسلامية العليا، من التعامل مع القس ميونج مون، الزاعم بأنه يتلقى وحياً من السماء، وأن المسيح عليه السلام بشره بأنه المسيح الثاني. وأوضح الشيخ صبري في بيان صحفي، حقيقة أفكار هذا القس، ومنها زعمه أن النبي محمد صلى الله عليه وسلم والخلفاء الراشدين وبعض الصحابة، وقفوا بين يديه وآمنوا به، لأن الله أمرهم باتباعه".

الدستور 20/6/2005

قلنا: وإلى متى يظل هؤلاء أحراراً في تدليسهم وكذبهم.

 

يكنسون باب السيدة لطرد وزير الداخلية!

قالوا: "تجمع حوالي 100 شخص أمام مسجد السيدة زينب في القاهرة رافعين المكانس اليدوية استجابة لنداء وجهه أفراد عبر شبكة الانترنت يدعو إلى "كنس باب السيدة طلبا للخلاص"، من وزير الداخلية وكبار ضباطه.

وحمل المتظاهرون صندوقاً أخضر اللون كتب عليه "مدد يا ست"!

وكالة الصحافة الفرنسية 15/6/2005

 

 

قلنا: لقد جرب القدماء طرد التتار بقراءة سورة الأنفال في المسجد. وبقايا الفكر الصوفي اليوم توصلت إلى طرد الحكومة بالمكنسة!

ليت مكانس الصوفية "المباركة" بعد أن تطرد وزير الداخلية، تطرد اليهود من فلسطين، والأمريكان من العراق وأفغانستان.

 

الشارع الإيراني والشيطان الأكبر

قالوا: "... فحديثه عن إمكانية علاقة إيجابية مع واشنطن هو في جوهرة استجابة للشارع الإيراني الذي يبدو الوحيد الذي يحب أمريكا بحسب استطلاعات الرأي في الدول العربية والإسلامية".

ياسر الزعاترة  الدستور 19/6/2005

قلنا: أليس غريباً والحديث هنا عن رفسنجاني أن يكون الشارع الإيراني الوحيد الذي يحب "الشيطان الأكبر" وبحسب الاستطلاعات.

 

وماذا بعد البصرة؟

قالوا: "حذر تقرير بريطاني من انفجار الوضع في مدينة البصرة على خلفية صراع بين الشيعة العرب وشيعة إيران وذلك إثر تزايد السيطرة الإيرانية على المدينة،خصوصاً بعد عودة أكثر من مائة ألف عراقي من إيران".

الوطن العربي 10/6/2005

قلنا: بالأمس كانت البصرة مدينة سنيّة، وفي ظل الوضع الحالي، سيطر الشيعة عليها، وبدأوا بإيذاء أهل السنة الذين اضطر عدد منهم لمغادرتها، وهاهم الـ 100 ألف القادمين من إيران يقومون بدورهم المخطط له، ويبدو أن بعض فئات الشيعة نفسها لم تسلم من الـ 100 ألف.

مارينز يصبح آية الله!

قالوا: "ضابط أميركي خدم سابقاً في قوات المارينز في العراق قدم استقالته ليتحول إلى المسؤول الأول عن أكبر تنظيم شيعي متطرف في العراق، وهو تنظيم تنسب له مسؤولية غالبية العمليات المسلحة التي تستهدف السنة المقيمين في مناطق شيعية".

الوطن العربي 10/6/2005

قلنا: وما خفي كان أعظم!

 

حتى والدة النبي صلى الله عليه وسلم لم تسلم من الاتهام

قالوا: "وألقي القبض على محمد طه رئيس تحرير صحيفة الوفاق الموالية للحكومة، ولكنه بُرئ من تهمة التطاول على المعتقدات بنشره مقالاً يقول إن والدة النبي محمد مجهولة".

رويترز 19/6/2005

قلنا: منذ أزمنة بعيدة، تجرأ الشيعة على الطعن في زوجات النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه، واليوم يأتي من يسير على نهجهم ليقول أن والدة النبي صلى الله عليه وسلم مجهولة، فهل بعد هذا الطعن من طعن في رسول الله صلى الله عليه وسلم ونسبه وشرفه.

 

"بديل حضاري" شيعي في المغرب

قالوا: "فوجئت أوساط سياسية ودبلوماسية غربية في العاصمة المغربية الرباط بموافقة السلطات على منح ترخيص لـ "حزب البديل الحضاري"... الموافقة لم تكن لتتم إلاّ بعد مفاوضات استمرت سنوات طويلة بين مسؤولي الحزب المذكور وموظفين كبار في وزارة الداخلية، أزيلت خلالها العقبات التي كانت تحول دون منح الترخيص ومن أبرزها اقتراب خط الحزب من المذهب الشيعي".

الوطن العربي 17/6/2005

قلنا: عظم الله أجركم يا أهل المغرب في هذا الاختراق الشيعي الدخيل على بلادكم، مرة باسم الدين، ومرة باسم السياسة، ومرة باسم الثقافة، ولا ندري إلى أين سيقودنا هذا "البديل الحضاري".

 

الأنصاري فقاعة جديدة

قالوا: "..واعتبر الدكتور الأنصاري أن الذين ينادون برفض الحوار مع اليهود يمارسون نوعاً من الإقصاء والقمع، مشيراً في هذا الصدد أنه يدعو للحوار مع الجميع، اليهود وغيرهم، وهو لا يرى غضاضة في ذلك خاصة أن الحوار الذي يجري في الدوحة يجري على أساس ديني، وليس سياسي، ويهدف إلى التقريب بين الأديان لبعث قيم التسامح الديني".

الرأي 22/6/2005

قلنا: أشرنا في عدد سابق إلى تصريحات للدكتور عبد الحميد الأنصاري عميد كلية الشريعة السابق بجامعة قطر تناولت الخلفاء الراشدين، وشككت في سيرتهم وتاريخهم، وقلنا يومها إننا نخشى أن تكون هذه الآراء مقدمة لما هو أكبر، والآن يأتي الأنصاري أحد أعضاء المؤتمر الثالث لحوار الأديان ليقول أن عدم الجلوس مع حاخامات اليهود نوع من الإقصاء والقمع.

لماذا لا يعي الأنصاري وأمثاله خطورة هذه المؤتمرات، وتسهيل مشاركة اليهود فيها.

إيران تستولي على جزيرة عراقية

قالوا: "عندما تسلم جلال الطالباني الرئاسة  وكذلك نائباه، وقبل أن يتسلم الجعفري منصبه كرئيس للوزراء حدث تجاوز من قبل القوات الإيرانية على جزيرة أم الرصاص في شط العرب، ونزلت بها قوات إيرانية وسيطرت عليها".

حازم الشعلان   وزير الدفاع العراقي السابق

رويترز25/6/2005

قلنا: إذا كانت إيران استقبلت عهد عميلها إبراهيم الجعفري باغتصاب جزيرة عراقية، فماذا ستفعل "الجمهورية الإسلامية" وقد أصبح الجعفري رئيساً للوزراء، وبدأ بترسيخ أقدامه.

ثم لماذا لا يتحدث الجعفري، عن هذه المسألة، ويطالب إيران بإعادة الجزيرة، وباتباع سياسة حسن الجوار الذي تتشدق به صباح مساء؟!

النظام السوري: لا لتحرير الجولان!

قالوا: "نفى مصدر إعلامي سوري ما نقلته مصادر عسكرية إسرائيلية من حصول إطلاق نار في هضبة الجولان انطلاقاً من الأراضي السورية. وأكد أن ما حصل هو عبارة عن مفرقعات في ذكرى استعادة سورية لمدينة القنيطرة".

وكالة الصحافة الفرنسية  27/6/2005

قلنا: مرة أخرى يثبت النظام السوري النصيري، ومن ورائه حزب البعث أنه لا يريد استعادة الجولان، ويبرأ إلى الله ألف مرّة من أن يكون قد جرى إطلاق نار بين جنود سوريين والمحتلين اليهود على الحدود، فهذه الأصوات لم تكن سوى "مفرقعات". وكل مفرقعات وأنتم بخير.

سراب بقيعة

قالوا: "من ناحية الموقف العربي والإسلامي سننتظر سياسة مختلفة من إيران، مع أن الملف الخارجي لم يكن بيد خاتمي في واقع الحال، فما يجري في العراق وفلسطين ومشروع الشرق الأوسط الكبير يستدعي وقفة من المحافظين باتجاه طمأنة العرب والمسلمين إلى سياسة إيرانية تتعالى على الأبعاد المذهبية لصالح الوحدة الإسلامية في مواجهة الهجوم الأمريكي".

ياسر الزعاترة  الدستور 27/6/2005

قلنا: مع أن الكاتب يقول أنها هذه السياسة المتواطئة مع الاحتلال هي من صنع المحافظين لا يزال عنده أمل بأن تقف إيران مع مصالح المسلمين وليس مع مصالحها الخاصة ولكن هذا كسراب بقيعة يحسبه الظمآن ماء..

التوتر قادم!

قالوا: "أعرب محللون خليجيون أمس إثر إعلان فوز محمود أحمدي نجاد في الانتخابات الرئاسية بإيران عن مخاوف من عودة إيران إلى الأيام الأولى للثورة الإسلامية، وما واكبها من توتر في علاقات إيران الخميني مع دول الخليج..".

وكالة الصحافة الفرنسية 25/6/2005

قلنا: تغافل الكثير عن "تصدير ثورة" آخر كانت تمارسه إيران في جزء من عهد رفسنجاني، ثم في عهد خاتمي، وهو الثورة الثقافية، وغزو المجتمعات بالفكر والعقيدة ونشر المذهب، وقد أثمر هذه الأسلوب، وحقق ما لم تحققه الدبابات والأسلحة.

ولكن وبما أن الرئيس المنتخب قد أعرب عن تمسكه بأيام الثورة الأولى، وعزمه على تصدير الثورة من جديد بأساليبها القديمة، وتأكيده بأن "موجة الثورة الإسلامية ستشمل قريباً العالم أجمع" فماذا سيفعل هؤلاء المحللون ومن ورائهم القيادات في دول الخليج، هل نكتفي "بإبداء المخاوف"، أم أن تحركاً جاداً ستقوم به دول الخليج في ضوء النهج الإيراني الجديد؟


 
 
 
 
الاسم:  
عنوان التعليق: 
نص التعليق: 
أدخل الرموز التالية: