قالوا\العدد الثالث والعشرين - جمادى الأولي 1426هـ
قـالوا
الأحد 14 مايو 2006
قـالوا

قالوا

ومتى تعيد إيران الجُزر؟

قالوا: "طلبت دولة الإمارات العربية المتحدة من الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان الإبقاء على البند المتعلق بالجزر الثلاث المحتلة من قبل جمهورية إيران الإسلامية على جدول أعمال مجلس الأمن".

وكالة أنباء الإمارات

10/5/2005

قلنا: إلى متى ستظل الجزر الإماراتية المحتلة على جدول أعمال مجلس الأمن؟ لماذا لا تبدي إيران مبادرة حسن نية، وحسن جوار تجاه الدول العربية والإسلامية، وتنهي احتلالها لهذه الجزر، وتوقف ادعاءاتها بملكيتها لها؟!

 

إسرائيل تكرم عزّام عزّام

قالوا: "كرّمت إسرائيل بمناسبة الاحتفالات بذكرى "استقلالها" عزام عزام الذي أعادته مصر في كانون الأول الماضي بعد أن أمضى نصف عقوبة بالسجن في مصر حيث أدين بالتجسس. وكان عزام عزام الذي ينتمي إلى الطائفة الدرزية أحد 16 إسرائيليا كرموا بإيقاد الشعلة لبدء الاحتفالات في حفلة رسمية أقيمت أمام البرلمان الإسرائيلي..".

وكالة الصحافة الفرنسية

12/5/2005

قلنا: يستحق عزام أحد أبناء الدروز أن يكرمه اليهود، فإخلاصهم لدولة اليهود ومخاطرتهم بأرواحهم من أجلها يستحق التكريم في ذكرى اغتصاب فلسطين.

 

صورة السيستاني في حفل راقص

قالوا: "طلبة الحوزة العلمية المقدسة في النجف الأشرف يستنكرون العمل الشنيع الذي قامت به قناة الكويتية الفضائية الأولى بعرضها حفلة غنائية تظهر فيها صورة سماحة آية الله السيد السيستاني خلف الراقصات".

بيان أصدره طلبة الحوزة

أ‌.       ف. ب 15/5/2005

قلنا: أمر يدعو للغرابة أن يغضب طلبة الحوزة لصورة السيستاني التي كانت غلاف مجلة نيوزويك ولا يغضبون لتدنيس القرآن الكريم !!!

 

ربا في إيران

قالوا: "حددت إيران أمس أسعار الفائدة التي تتقاضاها كل البنوك الحكومية على قروضها عند 16% مقارنه مع الحد الأقصى السابق البالغ نحو 25% في خطوة قال محللون إنها ستلحق ضرراً كبيراً بالقطاع المصرفي، بحسب صحف إيرانية".

وكالة رويترز 8/5/2005

قلنا: يبدو أن المذهب الشيعي الاثنى عشري وهو المذهب الرسمي والوحيد في إيران لم يصله حتى الآن أن الربا محرم في كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، سواء كان هذا الربا 25% أو 16%، لكن هؤلاء يعتقدون أن حب علي لا تضر معه معصية!

 

إيران تدعم الشعب العراقي بالمخدرات

قالوا: "صودرت كمية من 325 كلغ من حشيشة الكيف مؤخراً في مدينة البصرة بجنوب العراق كانت دخلت عبر إيران. وأقر وزير الداخلية العراقي نوري بدران مؤخراً بأن كميات كبيرة من المخدرات دخلت إلى البلاد من إيران، وتحدث عن تزايد استهلاك المخدرات في صفوف الشباب".

ا.ف. ب 12/5/2005

قلنا: لماذا لا تتقي إيران الله في شباب العراق، وتوقف هذا الفساد الذي ينقله حجاج العتبات.

إيران والولايات المتحدة اتفقتا!

قالوا: "إيران والولايات المتحدة اختلفتا في كل شيء إلاّ في موضوع إجراء الانتخابات لاختيار أعضاء الجمعية الوطنية حيث أصرّتا على أن تجري في موعدها رغم الدلائل العديدة على أن نتائج تلك الانتخابات ستكون منقوصة، وتؤدي إلى تهميش قطاعات عريضة من الشعب العراقي".

السياسي العراقي عدنان الباجه جي

وكالة الأنباء الألمانية 14/5/2005

قلنا: نعم، فما دامت الانتخابات تؤدي إلى إقصاء السنة، والإتيان بميليشيات الدعوة وبدر التابعة لإيران، فلا مانع من التعاون والتنسيق مع الشيطان الأكبر.

ولعل الباجه جي قد نسي أو تناسى أنها ليست المرّة الأولى التي تتفق فيها إيران مع أميركا، فلقد سهّلت لها احتلالها لأفغانستان لإقصاء طالبان السنيّة، وليست "إيران غيت" عنا ببعيد.

 

هل يخرج حوثي ثالث؟

قالوا: ".. وكانت مصادر قريبة من الرئاسة اليمنية قد أكدت أن (الرئيس اليمني علي عبدالله) صالح تسلم رسالة من كل من بدر الدين الحوثي وعبد الله الرزامي ومن معهم من العناصر المتمردة، عبّروا من خلالها عن استعدادهم لإلقاء السلاح والتخلي عن العنف ووقف الاعتداءات على المواطنين وأفراد القوات المسلحة والأمن والممتلكات والمنشآت العامة".

وكالة الأنباء الألمانية

13/5/2005

قلنا: نرجو أن تكون هذه آخر فتنة للحوثيين الذين تستغلهم إيران للتخريب في اليمن، وألاّ نرى حوثياً ثالثاً، وألاّ نرى هذه الدماء في اليمن السعيد، ولا هذا الدمار الذي يقول وزير التخطيط اليمني أن خسائره بلغت 272 مليون دولار.

 

من يفرح بقتل الحسين!

قالوا: ".. وفرقاً أخرى تحتفل بيوم العاشر من شهر محرم انسجاماً مع قيام جيش يزيد بقتل الإمام الحسين بن علي".

زياد العناني في عرضه لكتاب

 "الإيزيدية.." لزهيم كاظم عبود

الغد 15/5/2005

قلنا: كنا نتمنى أن يذكر المؤلف أو الذي عرّف بالكتاب أسماء تلك الفرق التي يدّعون أنها تفرح بمقتل الحسين رضي الله عنه، حتى نتبرأ منها، بدلاً من إيهام الناس وإطلاق الكلام على عواهنه.  أم أن الأمر لا يعدو كونه تحريضاً جديداً على أهل السنة، واتهامهم بقتل الحسين رضي الله عنه.

 

ويل لمن يتحدث عن حقوق الإنسان في إيران!

قالوا: "وروت فرح كريمي النائبة عن حزب الخضر للصحافة الهولندية أمس أنها تعرضت لمضايقات من قبل السلطات الإيرانية... في مطار طهران عندما كانت عائدة إلى هولندا بعد زيارة لطهران.. وقالت إن جنوداً إيرانيين هدّدوها وسألوها خصوصاً عن اتصالاتها بالمدافعين عن حقوق الإنسان، وأنه تم مصادرة وثائق لها لفترة وجيزة.

وتساءلت إذا كانت السلطات تعامل نائبة هولندية بهذه الطريقة ما عساها تفعل بمواطنيها؟".

الرأي 11/5/2005

قلنا: يبدو أن هذه النائبة الهولندية كادت أن تفقد حياتها لأنها حاولت أن تبحث موضوع حقوق الإنسان في إيران، خاصة مع اشتداد الإيذاء للعرب في إقليم عربستان المحتل، ولأهل السنة في المناطق الحدودية. ولعل النائبة نسيت أن الملالي في طهران هم أدرى بحقوق الإنسان في بلادهم!

 

عون: جنبلاط كسائق التاكسي !

قالوا: "وليد جنبلاط كسائق التاكسي ليس له موقف. دوّخ الذين معه قبل أن يدوّخني.. إنه إنسان غير مستقر في حياته السياسية، ولا أحد يستطيع معرفة ماذا يريد، ولا نستطيع أن نتعاطى معه على هذا الأساس".

الجنرال ميشيل عون

رويترز 11/5/2005

قلنا: وسيبقى جنبلاط هكذا، فالدروز يؤمنون بعقيدة التودد للغالب ولا ندري أين سيكون موقفه القادم.

 

14 قتيلاً سنيّاً من المدائن

قالوا: "مفارز الشرطة العراقية عثرت على 14 جثة مجهولة الهوية لأناس أعدموا رمياً بالرصاص في منطقة شمال شرق بغداد... وأعلنت هيئة علماء المسلمين في بيان في وقت لاحق أن الضحايا جميعهم سنة من منطقة المدائن جنوب بغداد، وأوردت أسماء الضحايا، مشيرة إلى أنه تم الحصول عليها من أقاربهم".

ا.ف.ب 9/5/2005

قلنا: لقد أقام الشيعة الدنيا وأقعدوها، وادّعوا أن السنة يحتجزون رهائن من الشيعة، لكن الله أبطل أكاذيبهم، وهاهي الأيام تمر ويتبين أن السنة في المدائن وفي غيرها، هم من يتعرضون للإيذاء والاختطاف والقتل، ولا حول ولا قوة إلاّ بالله.

 

هكذا يعاملون السنة في العراق

قالوا: "قوات ما يسمى بالحرس الوطني قامت يوم الأحد الماضي بمداهمة جامع "ضيوف الرحمن" في منطقة البلديات (جنوب شرق بغداد). وأضاف البيان أن القوات التي اقتحمت المسجد قامت بإطلاق عيارات نارية داخل المسجد، ثم اعتقلوا الشيخ عطا مهدي المجمعي إمام المسجد وخطيبه عضو هيئة علماء المسلمين بعد أن أهانوه بالسب والشتم، وأهانوا الهيئة كذلك".

بيان لهيئة علماء المسلمين

الغد 10/5/2005

قلنا: وهذا مثال آخر للطريقة التي تتعامل بها أجهزة الشيعة، والحرس الوطني المشكل أساساً من قوات بدر مع أهل السنة في العراق ومؤسساتهم، وبعد ذلك يتحفنا الشيعة بأحاديثهم عن الوحدة الوطنية واحترام المواطنين والتحذير من الفتنة الطائفية!

 
 
 
 
الاسم:  
عنوان التعليق: 
نص التعليق: 
أدخل الرموز التالية: