فرق ومذاهب\العدد الخامس عشر - رمضان 1425هـ
فرق نشأت في الولايات المتحدة
الأربعاء 16 أغسطس 2006
فرق نشأت في الولايات المتحدة
 
ظهرت في الولايات المتحدة عدد من الفرق التي تبنت الإسلام بمفاهيمها وتصوراتها الخاصة، وانتشرت بشكل أساسي بين السود، وغلبت على بعضها الروح العنصرية.
 
وأهم هذه الفرق:
الفرقة الأولى أمة الإسلام في الغرب (البلاليون)
ومؤسسها هو والاس د. فارد   Wallace D. Fard، وهو شخص غامض النسب، ظهر فجأة في ديترويت سنة 1930 داعياً على مذهبه بين السود، وقد اختفى بصورة غامضة سنة 1934.
 
أهم أفكارها وعقائدها :
لابد من ملاحظة أن أفكار هذه الحركة قد تطورت تدريجياً متأثرة بشخصية الزعيم الذي يدير أمورها، ولذا لابد من تقسيم تطور الحركة إلى ثلاث فترات:
1ـ في عهد مؤسسها فارد:
عرفت المنظمة منذ تأسيها باسم أمة الإسلام nation of islam، كما عرفت باسم آخر هو "أمة الإسلام المفقودة المكتشفة" .
وبرزت أهم أهدافها كما يلي :
أ ـ التأكيد على الدعوة إلى الحرية والمساواة، والارتقاء بأحوال الجماعة.
ب ـ التركيز على تفوق العنصر الأسود، والتهجم على البيض ووصفهم بالشياطين.
ج ـ العمل على تحويل أتباعها من التوراة والإنجيل إلى القرآن، مع الاستمرار بالأخذ بالتوراة والإنجيل في بعض الأفكار.
وقد أنشأ زعيمها منظمتين: واحدة للنساء أطلق عليها اسم (تدريب البنات المسلمات) وأخرى للرجال اسمها (ثمرة الإسلام) بغية إيجاد جيش قوي يحمي الحركة، ويدعم مركزها الاجتماعي والسياسي.
2 ـ في عهد اليجا محمد أو اليجا بول          Elija pool    واليجا هو خليفة فارد، ولد سنة 1898، وتوفي سنة 1975، وفي عهده دخلت على جماعته الكثير من العقائد الشركية ومنها:
أ ـ أعلن اليجا محمد أن الإله ليس شيئاً غيبياً، بل يجب أن يكون متجسداً في شخص، وهذا الشخص هو فارد الذي حل فيه الإله، هو جدير بالدعاء والعبادة، وقد أدخل بذلك مفاهيم باطنية على فكر جماعته.
ب ـ اتخذ لنفسه مقام النبوة، وصار يلقب "رسول الله".
ج ـ حرم على أتباعه شرب الخمر والقمار والتدخين والإفراط في الطعام والزنى، وحثهم على الزواج داخل أبناء وبنات الحركة، ومنعهم من ارتياد أماكن اللهو والمقاهي العامة.
د ـ الإصرار على إعلاء العنصر الأسود، واعتباره مصدراً لكل معاني الخير، مع الاستمرار في ازدراء العنصر الأبيض، وقصر الانضمام للحركة على السود.
ه ـ لم يؤمن اليجا بختم الرسالة عند النبي محمد r، وأعلن أنه هو خاتم الرسل، حيث قال ما من رسول إلا وأتى بلسان قومه، وهو ـ أي اليجا ـ جاء نبياً يوحى إليه من قبل فارد بلسان قومه السود.
و ـ يؤمن بالكتب السماوية، لكنه يؤمن بأن كتاباً خاصاً سوف ينزل على قومه، وسيكون الكتاب السماوي الأخير للبشرية.
ز ـ الصلاة على عهده عبارة عن قراءة للفاتحة أو آيات أخرى ودعاء مأثور مع التوجه نحو مكة واستحضار صورة فارد في الأذهان، وهي خمس مرات في اليوم.
ح ـ صيام شهر ديسمبر / كانون الأول من كل عام عوضاً عن صوم رمضان.
ط ـ يدفع كل عضو عُشر دخله للحركة.
وقد ألف اليجا عدداً من الكتب التي تبين أفكاره، منها:
رسالة إلى الرجل الأسود، منقذنا الذي وصل، الحكمة العليا، سقوط أمريكا، كيف تأكل لتعيش، ... كما أنشأ صحيفة أسماها محمد يتكلم   Muhammad speaks .
 
3 ـ في عهد وارث الدين محمد
وهو ابن اليجا بول، وقد ولد في اكتوبر سنة 1933، لكنه انفصل عن الحركة، وتخلى عن مبادئ والده سنة 1964، لكنه عاد إليها قبل وفاة والده بخمسة أشهر، أملاً على إدخال إصلاحات على الحركة من داخلها. وقد كان لأدائه فريضة الحج ودراسته في الأزهر وسفره إلى البلاد الإسلامية دور في تغيير أفكاره. وقد اختار وارث الدين لمنظمته اسماً جديداً سنة 1975، هو (البلاليون) نسبة على بلال الحبشي مؤذن الرسول r ومن أبرز التعديلات التي أدخلها وارث الدين إلى فكر الجماعة:
أ ـ السماح بانضمام البيض بعد أن كان ذلك حكراً على السود.
ب ـ ضرورة صوم رمضان، والاحتفال بعيد الفطر.
ج ـ أمر بأن تكون الصلاة على الهيئة الصحيحة المعروفة لدى المسلمين خمس مرات في اليوم، وقد تم إعداد (المعابد)([1]) التابعة لهم لإقامة الصلاة.
د ـ التأكيد على الخلق الإسلامي والأدب وحسن الهندام، ولبس الحشمة بالنسبة للمرأة.
ه ـ تصحيح المفاهيم الإسلامية، التي اعتنقتها الحركة منذ أيام فارد وأليجا محمد.
وقد حول اسم الصحيفة التي تصدرها الجماعة من محمد يتكلم إلى بلاليان نيوز    bilalian news  ثم أصبحت الجريدة الإسلامية.
كما انه اعلن سنة 1985 حل الجماعة بعد اضطراب الأمور بين قادتها، وترك كل شعبة من شعبها تعمل بشكل منفرد.
 
أبرز الشخصيات
إضافة إلى قادتها الثلاثة فارد واليجا محمد ووارث الدين، برزت اسماء:
1 ـ مالكوم اكس، كان رئيساً لأحد معابد الفرقة في نيويورك، وهو خطيب ومفكر، قام برحلة إلى الشرق العربي وحج سنة 1963، ولما عاد إلى الولايات المتحدة تنكر لمبادئ الحركة العنصرية، وخرج عليها، وشكل فرقة عرفت باسم"جماعة أهل السنة" وقد اغتيل في فبراير سنة 1965.
2 ـ لويس فرخان، دخل في الإسلام سنة 1950، وخلف مالكوم اكس على رئاسة المعبد رقم 7، وهو أيضاً خطيب وكاتب ومحاضر، وهو على صلة بالرئيس الليبي معمر القذافي.
3 ـ ريموند شريف،صار وزيراً للعدل بعد أن كان قائداً أعلى لحرس الحركة المسمى ثمرة الإسلام.
4 ـ سلطان محمد، أحد أحفاد اليجا محمد، يقال بأنه كان على فهم جيد للإسلام، وكان إماماً لأحد مساجد واشنطن، ودرس الإسلام في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، وقد توفي سنة 1410هـ (1990م) في الرياض.
5 ـ الملاكم المعروف محمد علي كلاي، ويقال بأن مالكوم اكس هو الذي اجتذبه إلى الحركة، كما أنه كان أحد أعضاء المجلس الذي أنشأه وارث للأمور المهمة في الجماعة.
 
الجذور الفكرية والعقائدية لجماعة أمة الإسلام:
قامت هذه الحركة على أنقاض حركتين قويتين ظهرتا بين السود هما:
1 ـ الحركة المورية التي دعا إليها الزنجي الأمركي تيموثي نوبل درو (1886 ـ 1929) الذي أسس حركته سنة 1913، وهي دعوة فيها خليط من المبادئ الاجتماعية والعقائدية الدينية المختلفة، وهم يعدون أنفسهم مسلمين، وقد ضعفت حركتهم إثر وفاة زعيمها.
2 ـ منظمة ماركوس جارفي المولود سنة 1887، والمتوفى سنة 1940، وقد أسس منظمته سنة 1916، وتتصف هذه الحركة بأنها نصرانية لكن على أساس جعل المسيح أسود وأمه سوداء، وقد أبعد زعيمها عن أمريكا سنة 1925.
وتنظر جماعة أمة الإسلام إلى الإسلام على أنه إرث روحي يمكن أن ينقذ السود من سيطرة البيض، ويدفعهم إلى تشكيل أمة خاصة لها حقوقها ومكانتها. وقد تأثر المؤسس الرئيس للحركة أليجا محمد بما في التوراة والإنجيل، من أفكار إضافة إلى ما أخذه من معرفته السطحية عن الإسلام وأثرت إفرازات التمييز العنصري في الولايات المتحدة كثيراً على فكره. ولأمة الإسلام ثمانون شعبة في مختلف المدن الأمريكية ، ولهم 60 معهدا ً في مختلف أنحاء أمريكا.
 
الفرقة الثانية: الفراخانية
تنسب إلى لويس والكت (لويس فراح خان) الذي كان أحد الشخصيات البارزة في جماعة أمة الإسلام. لكنه همش من قبل وارث الدين، وإثر الخلافات استقال.
تركزت دعوته إلى إعادة بناء منظمة اليجا (أمة الإسلام) وإحياء تعاليمه، وفتح له معابد في نيويورك وشيكاغو ولوس انجلوس، وجعل شيكاغو مقراً لفرقته، وأصدر جريدة أسمها النداء الأخير.
وأخذ فراح خان يتجول في الولايات المتحدة لإلقاء المحاضرات، وكثر ظهوره في وسائل الإعلام . ولأنه دعا إلى إحياء دعوة أليجا محمد، فقد اتبعه معظم أفراد أسرة أليجا.
 
أهم العقائد والأفكار
1 ـ في سنة 1981، فرض فراح خان على الجميع أن يشهد أن لا إله إلا الله الذي جاء في صورة فارد محمد، وأن اليجا محمد رسول الله.
وأحيى بعض عقائد الأليجية منها:
2 ـ أن الله قد خلق نفسه، وأن جميع السود آلهة، ويولد بينهم إله مطلق كل 25 ألف سنة.
3 ـ أن محمد بن عبد الله رسول الله r أرسل للعرب فقط، وأليجا أرسله الله إلى سود أمريكا، وأنه أخر المرسلين.
4 ـ يعتقد فراح خان أنه هو المقصود بالحواري بطرس المعروف في المسيحية، ويعتقد أنه لا يملك قوة الإحياء، ولكن بواسطة صوت أليجا سوف يحيي الأمة بأسرها.
5 ـ الإنسان الأبيض شيطان، والإنسان الأسود هو الذي ألف جميع الكتب السماوية.
6 ـ معظم تعاليم القرآن موجهة إلى اليجا والسود في أمريكا.
7 ـ لا قيامة للأجساد بعد الموت، و البعث والقيامة عبارة عن يقظة روحية لمن هم ينام من السود في قبور الأوهام.
 
وإضافة لذلك أضاف فراح خان بعض العقائد منها:
1 ـ تأليه أليجا، كما أله النصارى عيسى بن مريم، بل ادعى أن اليجا هو المسيح عيسى... وادّعى أن اليجا لم يمت، بل بعثه الله حيّاً مع أن اليجا أنكر البعث الجسدي إنكاراً مطلقاً.
يقول فراخان "إن المكرم اليجا محمد حي وهو مع الإله سوية وعودته وشيكة الحدوث، وأشهد أن أحد إخوانكم اليجا من بينكم قد رفع إلى مقام محمود على يمين الإله، وجعل رب العالمين فيه السلطة التامة على طاقات الطبيعة".
 
محاولات لإصلاح فكر فراح خان
قام فراح خان بزيارة إلى السعودية، وعقد لقاء بينه وبين المسؤولين عن الدعوة فيها، وقد وعد خيراً وأظهر لهم توجهاً للفهم والمراجعة، لكنه عندما عاد إلى الولايات المتحدة بقيت أفكاره دون تغيير يذكر، وإن كان قد أصبح أقل إعلاناً لها. ويظهر أنه يبحث عن الزعامة،وغير مخلص في نواياه.
 
الفرقة الثالثة: الأنصار
 
الأنصار فرقة باطنية عنصرية ظهرت بين السود في الولايات المتحدة في الستينات، وامتدت إلى كندا وأمريكا الوسطى والجنوبية، نظراً لقوة أنشطتها، وهو تدعي الإسلام والانتساب إلى المهدية في السودان([2])، غير أن عقائدها خليط من النصرانية واليهودية والبوذية والإسلام.
 
التأسيس وأبرز الشخصيات
مؤسس هذه الفرقة دوليت يورك، المولود في نيويورك سنة 1935، وتعرف على مبادئ الإسلام في السجن الذي دخله لتعاطيه المخدرات، كما درس في السجن اليهودية والنصرانية وغيرها من الأديان والفرق.
وعن خروجه من السجن أوائل الستينات أعلن إسلامه في مسجد ستايت ستريت ، وفي عام 1973 زار السودان والتقى بعائلة المهدي وادعى أنه قد حصل على الدكتوراه في الشريعة خلال زيارته التي لم تتجاوز أربعة شهور. وقد زاره الصادق المهدي في أمريكا وخطب في معبده.
وقد أسلم، واتخذ لنفسه اسم عيسى عبد الله، واستغل الوضع الاجتماعي للسود آنذاك للدعوة للإسلام بطابع قومي، وقد أطلق على فرقته أسماء عدة منها: أنصار الصوفية الخالصة، والنوبيون، وأنصار الله.
 
 
النظام الاجتماعي والاقتصادي
ألزم عيسى أتباعه بالسكن الجماعي، حيث تتجمع النساء في وحدة خاصة منفصلة عن وحدة الرجال ووحدة خاصة للأطفال وخصص غرفة تحت اسم (الغرفة الخضراء) للاتصال الجنسي بين المتزوجين بالتناوب، وكان هو الوحيد الذي يسمح له بالتنقل بين النساء، مما جعل الكثير من النساء يحملن منه ويتركن الجماعة، إضافة إلى اتخاذه عدداً من النساء ملك يمينه. وكان يستغل نساء الجماعة بأعمال الطبخ والخياطة وغسل الثياب واعداد كتب تطبع باسمه!
وألزم أتباعه كذلك بتسليم جميع ما لديهم من أموال وممتلكات، وأمرهم بترك جامعاتهم وأماكن عملهم، وبمقاطعة أقاربهم، كي لا يكون لهم استقلال فكري أو مالي، كما فرض عليهم نظام التسول الجماعي. تأثراً بفرقة (هارى كريشن) الهندوكية التي كانت تنتشر بين البيض في أمريكا. لذلك كان ينتشر أفراد الجماعة في الأماكن العامة من الحدائق والمطارات وسكك الحديد للتسول ومن لا يحقق الحد الأدنى وهو 50 دولاراً يومياً يحرم من مباشرة زوجته!
 
أهم الأفكار
1 ـ ادّعى عيسى في أواخر السبعينات أنه مجدد القرن منافساً لابن اليجا محمد (المعروف بوارث دين محمد) الذي ادّعاه آنذاك.
وفي أوائل الثمانينات تطرق إلى الألوهية حيث صرح في كتبه أنه الإله المتجسد.
2 ـ اعتقاد أن الجنس الأبيض ليسوا بشراً، إنما تلبست بأجسادهم الأرواح الشريرة، ويعتقدون أن الأنبياء جميعاً من أصحاب البشرة السوداء.
3 ـ زعم عيسى أن جبريل جامع مريم البتول، فأنجبت منه عيسى، الذي يعتقدون أن الله لم يرفعه إليه، وإنما توفاه على الأرض.
4 ـ ينكر الأنصار نسخ التوراة والإنجيل، ويقولون بعدم تحريفهما.
5 ـ زاد عيسى في الصلاة أشياء كثيرة، وحذف أشياء أخرى مثل الصلاة على النبي r في التشهد معتبراً أن ذلك شرك.
6 ـ يعتقد الأنصار أن نعيم الجنة نعيم نفسي، والنار كذلك (آلام نفسية) وليست حقيقة.
7 ـ تحريم أكل لحوم الإبل والضب، وإباحة شرب الخمر لأداء الطقوس الدينية اليهودية.
8 ـ إباحة وطء المرأة في دبرها.
 
الانتشار
يقع مركز الفرقة في مدينة نيويورك، ولها أحياء كبيرة في واشنطن وفيلادلفيا، إضافة إلى مونتريال بكندا وجزيرة ترينيداد بأمريكا الوسطى وجورج تاون، وجمهورية غيانا بأمريكا الجنوبية، وجزيرة سانت فيسانت من جزر البحر الكاريبي. ولهم صحف ومجلات وأكثر من مائتي كتاب لمؤسس الجماعة عيسى.
 
للاستزادة
الموسوعة الميسرة في الأديان والمذاهب والأحزاب المعاصرة ـ إعداد الندوة العالمية للشباب الإسلامي.


[1] ـ المعابد الاسم الذي كانت تطلقه هذه الفرقة على مساجدها .
[2] ـ المهدية إحدى حركات الإصلاح التي ظهرت في العالم الإسلامي مع نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين، وهي ذات مضمون ديني سياسي شابته بعض الانحرافات العقائدية والفكرية، فقد سلك مؤسسها محمد أحمد المهدي (1845 ـ 1885م) الطريقة السمّانية القادرية الصوفية. وما يزال أحفاد المهدي وأنصاره يسعون للعب دور في الحياة الدينية والسياسية في السودان، ويجمعهم حزب الأمة.
 
 
 
 
الاسم:  
عنوان التعليق: 
نص التعليق: 
أدخل الرموز التالية: