سورية أصبحت محتلة من إيران
الأربعاء 14 نوفمبر 2007
سورية أصبحت محتلة من إيران
الوطن العربي 7/11/2007  باختصار
 
كشف فاروق طيفور نائب المراقب العام للإخوان المسلمين في سورية أبعاداً جديدة عن التغلغل الإيراني في بلاده، الذي وصل إلى حد التدخل العسكري المباشر، مشيراً إلى أنه ومنذ ستة أشهر بدأ توزيع بطاريات الصواريخ في محيط مدينة دمشق، موضحاً أن كل الأطقم المسيطرة عليها من الحرس الثوري الإيراني. واعتبر طيفور ـ في حوار مع "الوطن العربي" ـ أن سورية أصبحت حالياً محتلة من قبل الإيرانيين، وأشار إلى وجود ردات فعل من جانب السوريين تجاه تدخل طهران في شؤونهم، إلا أن أجهزة الأمن السورية تعتقل كل من يتفوه بكلمة ضد الإيرانيين.
النظام السوري الآن محاصر وكذلك حليفة الإيراني.. والشواهد تشير إلى أنه ليس ليده القدرة والجرأة على التدمير والمذابح؟
ـ أؤكد أن الأميركيين والإسرائيليين ضد تغيير النظام السوري ويعارضون قدوم الإسلاميين للحكم في دمشق، بل مازالت الحركة الإسلامية في سورية في موقف المحاصرة والتطويق وعدم القدرة على التعامل والاستيعاب، والوضع الإقليمي في العراق لا يشجع على فتح ملفات أخرى، يضاف إلى هذا أن الوضع العربي معقد.. كما أن دخول الإيرانيين على الساحة العربية له أثره الكبير، وهناك توغل إيراني كبير داخل سورية، ورغم خطورته فلا أحد يعطيه بعده الحقيقي. فهناك أولا: دعوات للتشيع تعم كل أرجاء سورية، وثانيا: فإن الإيرانيين يسيطرون على الوضع الاقتصادي السوري حتى المؤسسات والوزارات والمصانع السورية كلها أصبحت بيد الإيرانيين. وثالثا: هناك التدخل العسكري الإيراني في سورية في المرحلة الأخيرة، ومنذ ستة أشهر بدأ توزيع بطاريات الصواريخ في محيط مدينة دمشق وكل الأطقم المسيطرة عليها من الحرس الثوري الإيراني. لقد أصبحت سورية الآن محتلة من قبل الإيرانيين.
هل لا يرى ذلك الشعب السوري وينتفض؟
ـ هناك ردات فعل وحساسية تجاه الإيرانيين والشيعة، ولكن أجهزة القمع السورية تعمل ضد أي واحد يقول كلمة عن الإيرانيين. ويخفونه أو يضعونه في السجن..
كيف الخروج إذن من هذا الإشكال؟
ـ لا تكفي الأجواء الداخلية بل يجب أن تكون الأجواء الإقليمية مساعدة وكذلك الدولية، وهذا غير متوفر حالياً. ولا نريد أن نمشي عكس الاتجاه ونخسر مرة أخرى..
لكن سورية معزولة عربيا لتحالفها مع إيران؟
ـ الدول الإقليمية لم تصل إلى حد دعم التغيير الداخلي في سورية.. مع أن مطلبنا هو الحكومة التعددية الديمقراطية وهذا واضح في مشروعنا السياسي وتحالفنا مع إعلان دمشق وجبهة الخلاص.
علمنا أن الإخوان المسلمين عادوا إلى لبنان فهل سيكون هذا البلد منطلقا لكم لداخل سورية وخاصة أن النظام متحالف مع حزب الله في لبنان؟
ـ لبنان هو خاصرة مهمة جداً لسورية، وتواجدنا على الساحة اللبنانية مهم جداً للمعارضة السورية... وللإخوان المسلمين السوريين شبكة علاقات جيدة في لبنان مع شتى الشرائح ما عدا حزب الله الموالي لسورية... وحركة أمل.. والجرح السوري والجرح اللبناني من النظام السوري هو جرح واحد ولا يمكن أن يلتئم الجرح اللبناني مالم يلتئم جرح المعارضة السورية وجرح الشعب السوري من هذا النظام.
هناك من يقول إنه إذا ضربت إيران فإن النظام السوري سينهار.. هل تتفق مع هذا الرأي؟
ـ ضرب إيران سيشكل نقطة ضعف رئيسية لأن النظام السوري وضع كل أوراقه في السلة الإيرانية أخيراً، وهذا خطأ فادح سيكون مقتله منه في المرحلة القادمة.
ما رأيكم كإخوان مسلمين في دعوة د. يوسف القرضاوي المسلمين للإلتفاف حول نظام الملالي الإيراني ودعمه مع أن هذا النظام يقمع السنة في إيران؟
ـ للأسف أن بعض علماء المسلمين لم يدركوا بعد خطورة النظامين الإيراني والسوري وحزب الله في لبنان.. ولا بد من الشرح للقرضاوي عن معاناة أهل السنة في العراق من النفوذ الإيراني وما يعانيه الشعب السوري من انتشار التشيع ووقوع سورية في قبضة النفوذ الإيراني.
 
 
 
 
الاسم:  
عنوان التعليق: 
نص التعليق: 
أدخل الرموز التالية: