فرق ومذاهب\العدد الثامن والخمسون ربيع ثاني 1429 هـ
سلسلة المجموعات المسيحية في المنطقة العربية- 6 - الآرمن
الأربعاء 9 أبريل 2008
سلسلة المجموعات المسيحية في المنطقة العربية - 6 - الآمن
تمهيد
نقوم بالتعريف بعدد من المجموعات المسيحية الموجودة في المنطقة العربية كالأقباط في مصر، والموارنة في لبنان، والكلدانيين في العراق...إلخ، كون هذه المجموعات تعيش في المنطقة ، وبعضها يتولى سدة الحكم كما في لبنان، إضافة إلى أن علاقاتها مع المسلمين كثيراً ما يشوبها الاضطراب والصدام كما في مصر.
ثمة أسباب أخرى تدفعنا لطرق موضوع الجماعات المسيحية منها أن هذه المجموعات لا تعيش بمعزل عن المسلمين، فهي جزء من المجتمع وتلعب أدوارا سياسية واجتماعية واقتصادية، وربما عسكرية، ونحن نرى الآن في لبنان مثلاً أن الشيعة الممثلين بحزب الله وحركة أمل يقيمون تحالفاً مع بعض الأطراف المارونية المسيحية (عون، فرنجية) في مواجهة تحالف آخر يرأسه تيار المستقبل (السني) المتحالف مع بعض الأطراف المارونية (الجميل، جعجع) إضافة إلى التيار الدرزي الذي يمثله وليد جنبلاط.
كما أننا لا نغفل عن أن هذه المجموعات المسيحية، أو غيرها من الأقليات يراد لها أن تكون عنصر اضطراب في المجتمعات الإسلامية، إذ يتم في كثير من الأحيان دعمها ورعايتها واستغلالها من قبل الغرب لإضعاف المجتمع الإسلامي، وضرب سكانه بعضهم ببعض، لاسيما عندما يتم المبالغة في أعداد ونسب هذه الأقليات، لإظهار أنها مضطهدة مهمشة ولا تحصل على الحقوق والامتيازات التي توازي أعداد أفرادها.
ومما يجدر ذكره أيضاً أن هذه المجموعات ليست كتلة واحدة متفقة ومنسجمة، إذ أن داخل كل جماعة مسيحية ـ شأن الجماعات والأديان الأخرى ـ توجهات وتيارات دينية وسياسية عديدة، تصل فيها الأمور في غالب الأحيان إلى مستوى الصراع والتخوين وربما التكفير.
 
6 - الآرمـن
 
الكنيسة الأرمنية إحدى الكنائس المنتشرة في بلاد الشام ( سوريا، لبنان، الأردن، فلسطين) والعراق وإيران وتركيا، وعدد من بلاد المهجر، ويتوزع أتباعها على المذهبين الأرثوذكسي والكاثوليكي، إضافة إلى قلة يتبعون المذهب البروتستاني.
وينحدر الأرمن من دولة أرمينيا، وقد هاجروا إلى المنطقة العربية لأسباب سيأتي الحديث عنها، كما أنهم من أتباع العقيدة المونوفيزية[1] التي انتشرت في أوساط الأقباط في مصر والحبشة، والسريان في سوريا والعراق، ولدى الأرمن (الأرثوذكس) ، قبل أن يعتنق جزء منهم الكاثوليكية.
ومن الباحثين من يعتبر أن اعتقاد الكنيسة الأرمنية بالمونوفيزية يخالف بعض الشيء ما جاء به أو يتخوس، فهي لا تقول بإنصهار الناسوت واللاهوت في عنصر واحد، إنما تعتبر أن المسيح واحد في ناسوته مع لاهوته دون اختلاط ولا امتزاج ولا مزج([2]).
 
كنيستان أرمنيتان
يتوزع معظم الأرمن بين الكنيستين: الأرثوذكسية والكاثوليكية:
1ـ الكنيسة الأرثوذكسية الغريغورية: وينتمي معظم الأرمن إلى هذه الكنيسة، ومقرها الحالي في أنطلياس، شمال بيروت.
وتعود تسمية الكنيسة بـ "الغريغورية" نسبة إلى القدّيس غريغورس "المنوّر" (ت 325م)، الذي يرجعون له الفضل في تنظيم الكنيسة الأرمنيّة من حيث التعليم الديني والطقوس([3]) وباشر ببناء الكنائس والأديرة.
ومما يميز هذه الكنيسة أن العلمانيين يشاركون في إدارتها وفي الأمور الكنسية والاجتماعية المشتركة في ظل التشريع الذي يقرّ نظام الانتخاب في كل المسؤوليات([4]).
2 ـ الكنيسة الأرمنية الكاثوليكية: وهي حديثة التأسيس نسبياً، حيث اعترفت الدولة العثمانية بهذه الكنيسة سنة 1831 (وذكرت تواريخ أخرى قريبة) نتيجة الضغوط الغربية على العثمانيين.
وقد نشأت هذه الكنيسة في لبنان، ومعظم الأرمن التابعين لها امتزجوا بسكان البلاد، واتخذوا أسماء عربية، ولم يعودوا يستعملون اللغة الأرمنية إلاّ ي المناسبات والطقوس الكنسية([5]).
 
انتشارهم وتوزيعهم:
وبحسب بعض المصادر المسيحية، فإن عدد الأرمن في العالم العربي يبلغ 450 ألف نسمة، ويتوزعون بالأعداد التقريبية التالية: لبنان (250 ألفاً)، سوريا (150)، العراق (16)، مصر (15)، الكويت (7)، فلسطين (3.5 معظمهم في القدس)، الأردن (2000)، السودان (1000)([6]).
 
من مشاهيرهم:
تخصص الأرمن في بعض المهن، حتى ارتبطت بهم، ومنها الصياغة، والتصوير الفوتغرافي، وتجارة الجلود والأقمشة. كما أقبلوا على العمل في الموسيقى والتمثيل.
ومن مشاهيرهم:رئيس الوزراء الفرنسي الأسبق ريمون بار، والأديب الكاتب بالعربية رزق الله حسّون، والإعلامي بقناة المستقبل زفين ، والكاتب وليم سارويان، والصحفي ختشادور أوسكانيان([7]).
وكثيراً ما تنتهي أسماء العائلات الأرمنية بحرفي الألف والنون (ان).
 
للاستزادة:
1_ موسوعة المجموعات العرقية والمذهبية في العالم العربي ـ إشراف ناجي نعمان.
2 _ موسوعة الأديان (الميسّرة) ـ إصدار دار النفائس.
3- موسوعة عالم الأديان (الجزء الخامس عشر) ـ إشراف ط. مفرج.
4- الأديان والمذاهب بالعراق ـ رشيد الخيون.
5 _ المسيحيون العرب: الدور والحضور (عدد خاص من مجلة معلومات التي يصدرها المركز العربي للمعلومات في بيروت ـ العدد 45 ـ أغسطس 2007).
6 _ موسوعة ويكيبيديا على شبكة الانترنت.
7 _ مواقع الهيئات والمنظمات الأرمنية على الانترنت.
 
 

[1] - تعنى كلمة مونوفيزية، في الأصل اليوناني ، عقيدة الطبيعة الواحدة، وهي عقيدة نشرها أوتيخوس في القسطنطينية في منتصف القرن الخامس الميلادي، معتبراً فيها أن إنسانية المسيح ذابت في ألوهيته، وقد رفض المجمع الخلقيدوني المنعقد سنة 451م هذه العقيدة ، معتبراً أن المسيح عليه السلام بطبيعتين: إنسانية وإلهية، تعالي الله عن كل ذلك علواً كبيراً. انظر موسوعة الأديان الميسرة ص 472 .
[2]) ) ـ موسوعة عالم الأديان ص 38.
[3]) ) ـ المصدر السابق ص30، وموسوعة دار النفائس ص 418.
[4]) ) ـ المجموعات العرقية ص 48.
[5]) ) ـ المسيحيون العرب ص 33.
[6]) ) ـ المجموعة العرقية ص 43.
[7]) ) ـ المصدر السابق ص 53ـ 54.
 
 
 
 
الاسم:  
عنوان التعليق: 
نص التعليق: 
أدخل الرموز التالية: