قالوا\العدد التاسع والخمسون - جمادى الأولى 1429هـ
قــالوا
الأربعاء 7 مايو 2008
قــالوا

 قــالوا

 
ورع جداً
قالوا: "اقتيد قائد الشرطة الجنرالرضا زارعي إلى الحبس، بعدما ضبط متلبسا في الشهر الماضي مع 6 فتيات عاريات، خلالمداهمة للشرطة لبيت سري للدعارة".
العربية نت 15/4/2008
قلنا: اتهموه زورا، فقد كان في متعة جماعية!!
 
إن الله ليزع بالسلطان مالا يزع بالقرآن!!
قالوا: "جاء قرار مكرم محمد أحمد، نقيب الصحفيين بالتراجع عن استضافة مؤتمر البهائيين في مقر النقابة لنصائح من مغبة الدخول في أزمة مع الحكومة، التي تتخذ موقفا متشددا من البهائيين".
المصريون 12/4/2008
قلنا: في صلاح الحاكم والعالِم صلاح العالَم.
 
غزو إيراني جديد!
قالوا: "تعرضت حالة التحالف بين التيار القومي والإسلامي إلى انكسارين خطيرين: الأول كان في اختراق الإيرانيين لخطاب التحالف وتحويله عن وجهته الرئيسية وهي صناعة شبكة من التوافقات الفكرية والسياسية والحضارية للتيارين داخل الوطن العربي ليكون قاعدة صلبة للانجاز الداخلي ولمواجهة قوى الشر الأجنبية سواء كانت دولية أو إقليمية وبالذات تفريق أبناء الوطن على أسس طائفية أو عرقية و من ثم حرف توجيهه لأهداف هذا المحور أو ذاك وبالتالي قاد هذا الاختراق إلى تواصل شخصيات من التيارين في الوطن العربي إلى شبكة من العلاقات مع الدولة الإيرانية وتبني خطابها والترويج له بدل تواصلهما داخل الإطار العربي ومواجهة كل القوى الاستعمارية بالدعم الثقافي النشط والواضح لمشروع التحرر الوطني في فلسطين والعراق وتعزيز الممانعة المستقلة عن واشنطن وطهران".
مهنا الحبيل
المصريون 28/4/2008
 
قلنا: صدق الفاروق حين قال: اللهم إني أعوذ بك من جلد الفاجر وعجز التقي!!
 
أيهما أكثر إجراما؟
قالوا: "قال مصدر أمني مطلع أن رموز الصدريين الشيخ صلاح العبيدي والسيد حازم الأعرجي وبهاء الأعرجي وفتاح الشيخ وأحمد الشيباني يتلقون رواتب منتظمة من الأمريكيين".
محسن الجابري
وكالة براثا- 30/04/2008
قلنا: إن كان صادقاً فهم مجرمون وإن كان كاذباً فهو المجرم.
 
عودة غير ميمونة
قالوا: "رفض (ابو درع) البقاء في قم بإيران بعدما رأى مدينته تحترق بنار القوات الأميركية والقوات الموالية لها"، مشيرة إلى أنه الآن ينظم عمليات التصدي للهجوم في مدينة الصدر ويقود المقاتلين هناك".
الحياة 29/4/2008
قلنا: نخشى أن يصاب (ابو درع) بالحَوَل، فيقتل أهل السنة بدلا من الأمريكان.
 
ونعم الولاء!
قالوا: "دعا الزعيم الشيعي مقتدى الصدر الحكومة لإعادة النظر في قرار إبعاد أفراد الجيش والشرطة الذين سلموا أسلحتهم إلى جيش المهدي لأنه إنما كان طاعة لأوامر مراجعهم وقادتهم وحوزتهم، ومن وازع ديني ووطني ليس إلاّ".
 
وكالات الأنباء 15/4/2008
قلنا: ومن ثم يشكك بعض الأغبياء والسذج من أهل السنة بتبعية وولاء الشيعة للمرجعية الدينية قبل كل شيء!!
 
من فمك !
 
قالوا: "الحكومة العراقية تعلم جيداً أن الأسلحة تأتي من إيران إلى مجموعات مختلفة في المحافظة".
محافظ البصرة محمد الوائلي
الشرق الأوسط 30/4/2008
قلنا: حين تعارضت المصالح فضح الشيعة بعضهم البعض، فهل يفهم المتفرجون!!
 
تغيير شكل!!
قالوا: "يبدو أن إيران ركزت جهودها على تدريب مجموعات من المقاتلين الشيعة العراقيين داخل إيران".
نيويورك تايمز 27/4/2008
قلنا: خرجوا من الباب فعادوا من الشباك!!
 
هذا عاقلهم ومعتدلهم!!
قالوا: "يعرف الجميع أن ما يصيب العراقيين من مآسٍ وآلام وفوضى تدميرية، تتحمّل مسؤوليته القوّات الأميركية المحتلة، التي خلقت هذا الواقع، وعملت على رعايته لحساب خططها الساعية للسيطرة على منابع النفط، والإمساك بالمواقع الإستراتيجية في المنطقة".
محمد حسين فضل الله
الوسط البحرينية 26/4/2008
قلنا: لماذا التغاضي عن الدور الإيراني القذر والذي فاق الدور الأمريكي باعتراف أطراف شيعية، ولكن مصلحة الشيعة أهم من الصدق مع أهل السنة!!
 
"مكر تزول منه الجبال"
 
قالوا: "تعقد يوم 21/4/2008م أولى جلساتالنظر في الدعوى المرفوعة أمام محكمة دبي ضد قناة المجد الفضائية من قبل الباحثالقانوني أمين طاهر البديوي. وتتضمن الدعوى اتهام قناة المجد بالإساءةوالتطاول على الطائفة الشيعية.
وتعود قضية الاتهام إلى عام 2007م وبعدإعدام الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين حيث عمدت القناة إلى استضافة عدد منالمشايخ، وقامت بإجراء مقابلات على الهواء مباشرة حيث قام ضيوف القناة بمهاجمةطائفة الشيعة والتطاول عليهم".
منتديات الوئام
قلنا: بهذه الجدية أمكن للشيعة تكميم أهل السنة، وبتكاسل أهل السنة ملأ الشيعة الفضاء بفضائياتهم!!
 
لهذا يحبونه وينشرون تراثه!!
قالوا: "كانت الجلسة الأولى عما يمكن تسميته بالبعد الإنساني عند الرومي أو مفهومه الإنساني للدين الذي يلتقي فيه الجميع، ففي هذه الجلسة كان يشارك مثلاً الأب جوزيف شابو من مطرانية السريان الأرثوذكس، ومفتي حلب د. محمود عكام. فالأب شابو أبرز في ورقته مفهوم الرومي لوحدة الأديان أو الدين الإنساني الذي يجمع الجميع على عبادة الحق بوسائل مختلفة (مسلم أنا ولكني نصراني وبرهمي وزرادشتي، توكلت عليك أيها الحق الأعلى فلا تنأ عني).
وركزت على هذا الأمر أيضاً الباحثة التونسية المعروفة زهيه جويرو في ورقتها "مفهوم الدين عند جلال الدين الرومي"، التي بيّنت فيها أيضاً أن الدين عند الرومي يتسع ليشمل كل من يؤمن بالحق وبالوصول إلى الحق".  
 د. محمد الأرناؤط
الغد 3/5/2008
قلنا: تمييع عقيدة الولاء والبراء خطوة مهمة لكسر الوحدة الإسلامية واختراق جدار الأمة.
 
         
 
 
 
 
الاسم:  
عنوان التعليق: 
نص التعليق: 
أدخل الرموز التالية: