قالوا\العدد السادس والستون ذي الحجة 1429هـ
قالوا
الخميس 27 نوفمبر 2008
قالوا
ضربني وبكى!!
قالوا: "واجبكم الشرعي أن تعاشروا كل من يتشهد بالشهادتين ـ ولو اعتبروكم كفارا ـبالمعروف وتتعاملوا معهم بالتي هي أحسن. وإذا فُرض أن يتعاملوا معكم بالباطل، فلابد أن تلتزموا أخلاق أئمتنا ولا تزيغوا عن طرق الحق والعدل الذي ألزموناإتباعه".
المرجع الإيراني حسين الخرساني
العربية نت 25/11/2008
 
قلنا: إذا كان هذا المرجع صادقاً، فلماذا لا يعامل شركاءه في الوطن من الفرس السنة والعرب الشيعة بالحسنى، بدلاً من المزايدات الإعلامية تجاه أهل السنة خارج إيران؟؟
 
عاقلهم مجنون!!
قالوا: "أنا مستعد أن لا أسب أحدا من الصحابة (بما أنه يجرح مشاعر البعض) لكن بشرط أنهذا البعض يكف عن الترضى عنهم، لأنه كما تنجرح مشاعره بالسب، كذلك أنا تنجرح مشاعريعندما يطرق سمعي عبارة رضي الله عنه، طبعا لا اقصد كل الصحابة، كما يفتري عليناالبعض".
تعليق لقارئ شيعي على خبر تحضيرات لوثيقة سنية شيعية
 تمنع سب الصحابة وأمهات المؤمنين في موقع التوافق الشيعي
 
قلنا: إذا كان الترضي على الصحابة يجرحهم، فعلى ماذا نتقارب ونتوحد؟؟
 
طاقية الحاوي!!
قالوا: "نفى صحة أثر شيعي يتحدث عن رجل أسود طويل سيحكم الغرب كعلامة على قرب ظهور المهدي المنتظر، وذلك بعد أن تناقلته مواقع ومنتديات إيرانية إضافة إلى مجلة "فوربس" الأمريكية، والتي أشارت إلى هذا الرجل الأسود هو المرشح الرئاسي الأمريكي باراك أوباما".
العلامة الشيعي محمد حسن الأمين
العربية نت 3/11/2008
قلنا: آثار الشيعة ومروياتهم لا حد لها، لأن مصانع الكذب عندهم لا تتوقف عن الإنتاج!!
 
مهزلة
قالوا: "الأئمة الدروز لا يحصلون على حقوقهم التامة والكاملة كباقي رجال الدين من الطوائف المختلفة، فعلى سبيل المثال يتلقى الكهنة اليهود رواتبهم من الدولة مباشرة ويعتبرون موظفي دولة، كذلك الأمر بالنسبة لرجال الدين لدى الطوائف الأخرى وذلك باستثناء الأئمة الدروز. أطالب بوضع حد لهذه المهزلة، وأطالب بتصحيح ذلك الإجحاف القائم منذ زمن بخصوص موكلي من الأئمة الدروز، وان لم يتم حل تلك المشكلة فلا يبقى لدينا سوى التوجه إلى محكمة العدل العليا في تل أبيب لنيل الحقوق" .
المحامي سلمان خير عن دروز فلسطين المحتلة
موقع بانيت وصحيفة بانوراما 30/10/2008
 
قلنا: أيهما أقرب للخيال: الراتب أم العدالة من إسرائيل؟

من نصدق ؟
قالوا: "نحن في سورية نعاني من هذا التمدّد الإيراني الشيعي فيالأوساط السنية، بتسهيلٍ ودعمٍ وتأييدٍ من النظام السوري. وأعتقد أن الدكتور يوسفالقرضاوي - وهو المعروف باعتداله وانفتاحه ومواقفه التي تدعو إلى التقريب - كانمحقاً في تحذيره، وكان ينبغي أن يُستقبَلَ تحذيرُه بالتفهّم والتعاون، منعاً لإثارةالفتنة، لكنه - مع الأسف - قوبلَ بهجمةٍ مسفّةٍ من بعض الأوساط الإيرانيةوالشيعية.
المواطنون السوريون يشعرون اليوم بثقل الزائر الإيراني في عباءتهالمذهبية، ثقلٌ بدأ يلقي بظلاله على الأسواق والأحياء والمساجد ووسائل الإعلام،وليس فقط على (المشاهد) و(المزارات). يتحدث القادمون من دمشق أن (اللطمة) الشيعيةجرت هذا العام على أبواب مسجد (بني أمية)، وأن بني أمية يُشتَمون علناً في عاصمتهمدمشق.
لا بد أن نضيف أن هذا الغزو المذهبيّ يعتمد على مختلف وسائل (التبشير) منالترغيب والإغراء، وأحياناً الترهيب أيضاً، فتتم عملية التشييع بإسكات علماء أهلالسنة الذين لا يستطيعون الدفاع عن هوية البلد، بينما الفريق الغازي محميّ ومدعوممن قبل الأجهزة الأمنية".
على البيانوني، المراقب العام لجماعة الإخوان السورية
القدس العربي 15/11/2008
 
قلنا: المرشد العام وغالب قادة الإخوان ينفون التشيع ، والبيانوني يثبت ! فمتى يتفق الإخوان على رأي في هذه المعضلة؟!
 
وهم أم حقيقة؟!
قالوا: "إن إيران تمتلك فكرا إمبراطوريا يملي على حكوماتها سياسات توسعية طموحة، وقد استغلت إيران المظلة الأمريكية للتوغل في العراق ... لدرجة يمكن القول فيها انه إذا كانت الولايات المتحدة سيطرت على الشوارع والطرق، فإن إيران سيطرت على الدولة وعدد من مفاصلها الأساسية".
نديم الجابري، النائب في البرلمان العراقي عن حزب الفضيلة
 الملف نت 15/11/2008
 
قلنا: إذا كانت هذه تصريحات ساسة عراقيين شيعة، فهل يبقى مجال للمزايدة من بعض المنتفعين من إيران، بانعدام الخطر الإيراني.
 
نأمل!
قالوا: "إن المجلس الإسلامي العربي أثبت وجوده الفاعل و المؤثر على الساحة اللبنانية بشكل عام والشيعية بوجه خاص، فقد صار اليوم أمرا واقعاً، وثالث قوة شيعية بعد حزب الله وحركة أمل في لبنان وتحظى بالشعبية إلى جانب تلك الحركتين".
محمد علي الحسيني، رئيس المجلس الإسلامي العربي في لبنان
 إيلاف 24/11/2008
 
قلنا: نأمل أن يكون هناك تجمع شيعي لبناني يخرج الشيعة في لبنان من عقلية الجيتو والعداء، ليسهل التعايش والتعاون مع الجميع.
 
جهلة يقودون المسيرة!!
قالوا: "تشير التسريبات إلى أن عدد الشهادات المدرسية والوثائق الجامعية التي منحت لموالين للتوجهات الإيرانية خلال خمس سنوات مضت وصلت إلى نحو (45) ألف وثيقة وشهادة دراسية منحت لقادة كبار وطلبة صغار بوصايا من قبل الإطلاعات الإيرانية ليسهلوا من مهمة سيطرة مواليهم على مفاصل الدولة العراقية الجديدة".
وكالة الملف برس 30/10/2008
 
قلنا: المثقفون منهم لا يمكن التفاهم معهم، فكيف بالجهلة والمزوّرين.
 
وقاحة
قالوا: "على السلفيين أنيستقبلوا زوار رسول الله وأئمة البقيع والصحابة الأخيار وأمهات المؤمنين بحفاوةوترحاب لا أن يواجهونهم بسوء خلق وبتصرفات مهينة وبمنطق متعصب والتشكيك في ذممهمواتهامهم بالابتداع والكفر.
و(على) المتطرفين السلفيينالاحتفاظ بآرائهم حول زيارة النبي وأئمة البقيع وأن يتركوا للمسلمين حريتهمالدينية".
حسن الصفار في خطبة الجمعة
موقع راصد الشيعي 24/11/2008
 
قلنا: لماذا لا يحرص هو على الوحدة، فيطالب قومه بترك ما يزعج أكثرية المسلمين من البغض للصحابة والشركيات التي حتى بعض روايات الشيعة تحاربها.
 
أطماع لا تنتهي
قالوا: "جددت المرجعية الدينية في النجف مطالبتها بتغيير المناهج التدريسية التي كتبت في زمن النظام السابق ومراعاة ما يثير حفيظتها، ونحن في النجف مستعدون لأن نضع مناهج كاملة لوزارة التربية".
الشيخ خالد النعماني، نائب رئيس مجلس محافظة النجف
الشرق الأوسط 11/11/2008
قلنا: أين أهل السنة عن مثل هذه المطالبات؟

 غزو إيراني 

 قالوا: "التدخل الإيراني في الجنوب العراقي العربي وصل إلى حد الاحتلال والسيطرة والهيمنة على ثروات العراق".

 الشيخ صباح المالكي رئيس قبيلة بني مالك الشيعية
 الغد الأردنية 11/11/2008 
قلنا: متى يقتنع بعض إسلاميينا بهذا.
 
خرابيط
قالوا: "الأزمة تعطينا دليلا طازجا على حجم الاحتقان الذي يسببه رجال الدين عندما ينخرطون في العمل السياسي وينقلون خلافاتهم إليه.
وقد يستنكر البعض لماذا نقبل بجدل المثقفين، ونرضاه بين السياسيين، لكن نعترض عليه من رجال الدين؛ السبب أن نزاعاتهم تتسبب في حروب ضروس، أما خلافات المثقفين فهي حبر على ورق، إن لم تنفع فإنها لا تضر أحداً".
عبد الرحمن الراشد
الشرق الأوسط 19/11/2008
قلنا: وماذا عن الإبادات والكوارث التي صنعها مثقفونا حين حكموا البلاد والعباد؟؟ وماذا عن جرائم الثقافات بحقنا وحق شعوب العالم ، تارة باسم ثقافة الرأسمالية وتارة باسم ثقافة الماركسية!!
 
لماذا؟
قالوا: "طلبت إيران من روسيا والصين التدخل لدى الإدارتين الأميركية والفرنسية لمنعهما من بيع الأردن مفاعلاً نووياً بحثياً، لا تزيد تكلفة إنشائه عن 14 مليون دولار، وأن طهران أبدت استعدادها لتقديم تنازلات سياسية مقابل منع الأردن من الحصول على هذا المفاعل البحثي".
الشراع 3/11/2008
قلنا: إن هذا يؤكد النوايا الإيرانية الخبيثة تجاه الدول العربية، وحقيقة مفاعلها النووي.  
 
 
 
 
الاسم:  
عنوان التعليق: 
نص التعليق: 
أدخل الرموز التالية: