فرق ومذاهب\العدد الحادى والسبعين جمادى الأولى هـ
فرق الولايات المتحدة - 7-فرق الولايات المتحدة
الأثنين 27 أبريل 2009
فرق الولايات المتحدة 
7-  السايلسية
تمهيد:
تنتسب السايلسية إلى سايلس محمد (silis Muhammad)، الذي تبنى انحرافات فرض محمد، وإليجا محمد، وأسس على أنقاضها فرقة لا يزال لها حضور ونشاط في الولايات المتحدة.
ولد سايلس وترعرع في ولاية تكساس، وانتقل في عام 1960 إلى لوس أنجلوس، وكان حينها مأخوذاً ومتأثراً بتعاليم إليجا، وفي سنة 1964، تزوج هاريت محمد، مطلقة أكبر محمد، ابن إليجا محمد، وكان أكبر محمد، قد ذهب إلى القاهرة في سنة 1961م مع هاريت، وهناك تعرّف على الإسلام المخالف لتعاليم أبية، فتبرأ من فرقة أبيه بينما رفضت زوجته ترك ما هي عليه وظلت تابعة لإليجا وفرقته.
ترقّى سايلس في فرقة إليجا، وعُيِّن مدير التجارة الوطني فيها، ومسؤولاً عن توزيع صحيفة الفرقة  Muhammad speaks(محمد يتكلم) في الولايات الغربية في أمريكا، ثم في جميع الولايات، وكانت تلك الصحيفة تشكل آنذاك العمود الفقري المادي والروحي للجماعة.
وفي الوقت نفسه تقرب سايلس من إليجا، الذي ساعده لإكمال دراسته، وعندما توفي إليجا سنة 1975م، واستلم قيادة الجماعة وارث الدين، ابن إليجا، اعترض سايلس على مسيرة وارث الدين وإصلاحاته، معتبراً أن وارث الدين انحرف عن تعاليم أبيه، وأنه (أي سايلس) هو الأمين على تعاليم إليجا فانفصل عن وارث الدين وجماعته، مؤسساً جماعة جديدة.
 
أهم عقائدها:
يعتقد السايلسيون أن الإله تجسّد في شخص "فرض محمد" ـ تعالى الله عن ذلك علواً كبيراً ـ ، ويجد المرء في تعريفهم بجماعتهم، على موقعهم الإلكتروني، عبارة: In The Name of Master Fard Muhammad, Whom Is Allah
والتي تعني: باسم فرض محمد، الذي هو الله!
النبوة
عادة ما تطلق هذه الفرقة على إليجا اسم "الرسول" وتصفه بأنه خاتم الأنبياء (The Last Messenger Of Allah) كما ادعى سايلس بأنه هو أيضاً نبي، فقال: أنا سايلس محمد النبي، مثل موسى تماماً.
وفي عبارة أخرى، يجمل سايلس معتقده في فرض محمد وإليجا محمد فيقول: "نحن نعتقد بأن الإله قد ظهر في صورة فرض محمد في صيف 1930 وأن هذا الإله قد تكلم مع إليجا محمد وجهاً لوجه أثناء الفترة بين عام 1931 و1933، كما نعتقد أن إليجا محمد كان هو موسى، ولا نؤمن بوجود موسى في مصر قبل أربعة آلاف سنة، بل نؤمن بأن القصة النبوية عن موسى التي سجلت في القرآن المقدس والكتاب المقدس، إنما كانت رمزاً لتاريخ السود في أمريكا.
ويقول سايلس في عيسى عليه السلام وأمّه البتول مريم، قولاً منكراً من قبيل "أن يوسف النجار ومريم وطفلهما عيسى!! كلهم علامات تدل على زيارة الرب لأمريكا، وإشارات إلى تاريخ السود فيها، فزيارة يوسف النجار لمريم لمدة ثلاثة أيام ـ حسب زعمه ـ مماثلة لزيارة الرب (فرض محمد) لمدة ثلاث سنوات، كما أن تلقيح يوسف لمريم، مماثل لتلقيح الرب لرسولنا.. فإليجا كان المرأة الروحية مريم!! وكان إليجا أمّنا الروحية، والولد الروحي هم أتباعه، والمقتول بينكم هو الذي يبعث أولاً بعد أن أصيب الجميع بالموت الروحي".
عقيدتهم في الجنة والنار
ذهب سايلس إلى أن الجنة ليست مكاناً ماديّاً، وإنما هي حالة ذهنية قائمة بين الرجل والمرأة إذا عملا الصالحات، وكذلك النار هي حالة من السوء بينهما.
واعتبر أن آدم وحواء هما كلمتان تستخدمان في الكتاب المقدس لوصف العلاقة القائمة بين الرجال والنساء وليس لهما حقيقة من ناحية اعتبارهما بدء خلق بني الإنسان.
 
جانب من العبادات
الصيام
يبدأ شهر الصيام عند السايلسية (ويطلقون عليه رمضان) في الأول من شهر ديسمبر/ كانون الأول، وينتهي في الحادي والثلاثين منه. ويمنع عندهم تناول اللحوم أو الدواجن خلال هذا الشهر، وكذلك الشرب خلال ساعات النهار، وممارسة الجماع في النهار والليل على حدِّ سواء، كما منع سايلس أتباعه من الاحتفال بعيد الميلاد الذي يحتفل به النصارى في 25/12 من كل عام.
الأعياد والعطل والمناسبات
يحتفل السايلسيون بعدد من المناسبات، منها:
1 ـ 26 فبراير/ شباط: يوم ميلاد فرض محمد.
2 ـ 21 يوينو/ حزيران: يوم ميلاد سايلس محمد المادي (يقصدون ميلاده الحقيقي، لأنهم يحتفلون أيضاً بميلاده الروحي كما سيأتي ذلك).
3 ـ 21 أغسطس/ آب: الميلاد الروحي لسايلس محمد، ويعتبرونه بداية العام الجديد، وهو يوم إعادة بناء الجماعة على يد سايلس.
4 ـ 7 اكتوبر/ تشرين الأول: يوم ميلاد إليجا محمد، وهو كذلك عندهم عيد الأم.
5 ـ 1 يناير/ كانون الثاني: نهاية رمضان وقدوم العيد.
وللسايلسية عدد من المساجد في: اتلانتا ونيويورك وكليفلاند ولوس أنجلوس وديترويت وميامي وشيكاغو وبوسطن وواشنطن وهيوستن وغيرها.
جوانب أخلاقية
لا يهتم السايلسيون بالحجاب، كما يدل على ذلك ما سطروه في موقعهم الرسمي، إذ جاء فيه: "منقذنا المبجل سايلس محمد، أعطى المرأة والرجل حرية اللباس، وينطبق هذا بصفة خاصة على المرأة التي كانت طوال التاريخ الإسلامي تغطي نفسها بالكامل من الرأس حتى القدمين. منقذنا أعطى المرأة حرية التعبير عن نفسها...".
الموقف من الولايات المتحدة وشعبها:
يعتبر السايلسيون أن أمريكا جحدت النعم التي أنعم الله بها عليها، ورغم ما عندهم من النعم إلاّ أن الأمريكيين اتجهوا لتناول الخمور والخنزير ومع ذلك يدّعون أنهم من أتباع يسوع المسيح. وتناول هذه المواد لم يصبهم بالجنون والسكر بما فيه الكفاية فاتجهوا لتعاطي المخدرات.
ويعتبر السايلسيون أن الله أصاب الولايات المتحدة بمختلف أنواع الآفات كالجفاف ونفوق الحيوانات والطيور لأنها وقفت ضد الإرادة الإلهية بمنح الزنوج الحرية والعدالة والمساواة لمدة 400 سنة.
 
للاستزادة:
1-   "أشهر الفرق الأمريكية المنتسبة للإسلام" ـ فهد السنيدي.
2-   الموقع الرسمي لسايلس محمد على الانترنت: http://www.silismuhammad.com/
 
 
 
 
 
الاسم:  
عنوان التعليق: 
نص التعليق: 
أدخل الرموز التالية: