قالوا\العدد الثامن والتسعون - شعبان 1432 هـ
قالوا - العدد الثامن والتسعون - شعبان 1432 هـ
السبت 2 يوليو 2011

من أجل هذا تعاونوا على احتلالها!!

قالوا: "جمهورية إيران تَعتبر أمن أفغانستان من أمنها، وكرست قدراً كبيراً من الجهود لتحقيق الاستقرار في أفغانستان وستستمر في تقديم العون في هذا الصدد".

أحمد وحيدي وزير الدفاع الإيراني

 مفكرة الإسلام 16/6/2011

 ميليشيات علنية وشرعية!!

قالوا: "إن عناصر جيش المهدي قنابل موقوتة بيد الصدر والحوزة"!!

القيادي في التيار الصدري حازم الأعرجي

الجزيرة نت 28/5/2011

الحل الوحيد للخليج

قالوا: "التاريخ ليس حفلة شاي.. التاريخ نهر جارف تكون أو لا تكون فإما أن تفهم ما يدور من حولك من أحداث جيدا أو تغرق ويجرفك التيار بعيدا.. أنا اقول أن دول مجلس التعاون الخليجي الآن وفي وضعها الحالي سفينة تغرق.. وعندما تغرق السفينة يقول قائدها اتركوا السفينة.. ولذلك أؤكد أنه لابد من وجود خطة إنقاذ للسفينة وعدم تركها تغرق وخطة الإنقاذ تكمن في تكوين الكونفدرالية بين دول الخليج بأسرع ما يمكن وقبل أن يفوت الأوان".

د.عبدالله النفيسي

 إيلاف 9/6/2011

عمالة قديمة

قالوا: "إنها ليست المرة الأولى التي يزور (علاء أبو العزائم شيخ الطريقة العزمية) فيها إيران فقد سبق له زيارتها أعوام 1997، 2006، 2007، حيث شارك في مؤتمرات التقريب بين السنة والشيعة، ومؤتمر النظرية المهدوية الذي ناقش الاعتقاد الشيعي بأن المهدي موجود وأن سيظهر في هذا العصر.

وأكد أبو العزائم أن إيران حريصة جدا على إقامة علاقات اقتصادية وثقافية متينة مع مصر، لكنه قال إن هناك قوى خليجية وأجنبية لا تريد إقامة علاقات قوية بين البلدين وكانت آخرها (زومبة) الدبلوماسي الإيراني الذي اتهم بالتخابر لصالح إيران"

وما زاد الطين بلة أنَّه أعلن أيضا عن صعوبة الوضع في سورية، وتخوَّفَ على النسيج الاجتماعي، محذرا من تحول الثورة إلى حرب أهلية،.. في بداية الثورة لم يقطع أدونيس بضرورة التخلص من النظام، والأنكى أنَّه حاوَلَ إيجاد مخرج من خلال حث حزب عقائدي يحكم منذ 40 عاما، بمراجعة الأخطاء، وتجديد  نفسه، رغم أنَّهُ يعترف أنَّ كل إيدولوجيا هي نفي للديمقراطية.

أما الأخطر من هذا وذاك، فهو في نسيانه لعذابات الشعب السوري ودمه الذي سال في مختلف الشوارع، ومطالبته بعقد مصالحة قد تستمر لمدة أربعينَ عاما أخرى، ليعمل فيها القاتل بكل طاقته، ويطور مصطلح الشبيحة، ويطعمه بالبلطجية أو الفتوات التي يمكن أن تستورد من دول الجوار، إضافة إلى المدار الإقليمي".

زياد العناني

 الغد 26/6/2011

 

قالوا: "إن الإفراج عن الإرهابي سعد عبـدالكريم الذيابي والمحكوم بالإعدام بسبب مشاركته بتفجيرات المقاهي الشعبية لا يجوز، فهو أمر خطير على الأمن الكويتي، وثانيا إن أهالي الشهداء الكويتيين لم يتنازلوا عن حقهم، والمصيبة تزامن الإفراج مع زيارة الوزير الإيراني" .

النائب الدكتور وليد الطبطبائي

 شبكة الدفاع عن السنة 25/5/2011

 تجسس لا ينتهي

قالوا: "إن ضابطاً في مباحث أمن المنشآت ألقى القبض على عقيد متقاعد من الجيش الكويتي، يعمل حالياً في شركة أمنية في الحقول النفطية، قام بإدخال مجموعة من الإيرانيين إلى الحقول النفطية بعد تزوير هوياتهم واستبدالها بهويات عمل لعمّال هنود".

شبكة الدفاع عن السنة، 22/5/2011

 بسبب الخلافات تظهر الحقيقة!!

قالوا: "ما يحدث في سوريا حركة شعب مقاوم وإن الوعي الشعبي في المنطقة لن يرحم حكامها".

هاشمي رفسنجاني

 العربية نت 28/5/2011

سامبي رسول التشيع الأفريقي

قالوا: "أطلقت مؤسسة فاطمة الرافضية مشروع بناء مقر مؤسستها بجزر القمر بمنطقة هاهايا على طريق المطار، وشارك في وضع حجر الأساس رئيس الدولة أكليل ظنين.. والرئيس السابق أحمد سامبي.. كما أعلن مدير المؤسسة رضا بير زمان أنها اختارت الرئيس السابق أحمد عبدالله سامبي رئيس شرف للمؤسسة في أفريقيا وجزر القمر.. وقد أعلنت المؤسسة سابقا أنها رصدت 2 مليار يورو لمشاريعها بجزر القمر.. وهذا ما كانت نشرته بعض المواقع الرافضية قبل سنوات أن الرئيس سامبي بعد ترجله عن كرسي الرئاسة بجزر القمر سيتفرغ لنشر عقيدة آل البيت في أفريقيا..".

صحيفة البلد بجزر القمر

 20/6/2011

خطوة صائبة

قالوا: "عقد مساء أمس الاول اجتماع بين مسئولي الإذاعة والتلفزيون بجمهورية جزر القمر ومسئولي الإذاعة والتلفزيون والشئون الهندسية بوزارة الثقافة والإعلام بالمملكة العربية السعودية وذلك بمقر الإذاعة بجدة، وتم خلال الاجتماع مناقشة إعادة بث إذاعة نداء الإسلام على موجات Fm في جزر القمر وكذلك إعادة بث قناة القرآن الكريم السعودية على التلفزيون القمري، كما تم مناقشة تدريب المذيعين من جزر القمر في الإذاعة والتلفزيون السعودي وتبادل البرامج الإذاعية والتلفزيونية بين البلدين إلى جانب اقتراح برنامج تدريبي باللغة العربية لمذيعي جزر القمر في أحد المعاهد المتخصصة في الجامعات العربية".

صحيفة الندوة السعودية

 19/6/2011

 

  

 
 
 
 
الاسم:  
عنوان التعليق: 
نص التعليق: 
أدخل الرموز التالية: