الأثنين 28 ديسمبر 2009 12:12:00 بتوقيت مكة 

سعيد  -  
الحداثيون العرب   
أقول لك يا أخ عواودة : أنّه من جهل الشيء عاداه" وأنت واحد من هؤلاء . اقرأ جيدا للعلامة أبي القاسم حاج حمد ثمّ أحكم ولا تتّبع أحكام الآخرين وتجعلها مطية لأحكامك وتحمل دلو الآخرين  
 
 

  السبت 19 نوفمبر 2011 12:11:00 بتوقيت مكة 

المغربي  -  
مقال جيد   
المقال أصاب الصواب و أغضب التعيس ، إن هؤلاء الحداثيون أقل ما يمكن أن نقول عنهم أنهم جاهلون بجاهليتهم ، فهم أسوأ حالا من أهل الجاهلية ، الإسلام جعل للمسلم و لمن أحب الإيمان به أركان للإيمان و أخرى للإسلام ، و لم يترك لهم الحبل على الغارب كي يختاروا لهم من الدين ما يلبي شهواتهم و رغباتهم في نفي وجوده في الحياة العملية للمجتمع . صدقوني باطل هؤلاء القوم و خرافتهم و سفسطتهم ظاهرة للعيان ، و لو فطنت لنتاجهم العالمي لتبين لك المستوى العلمي الذي يمتازون به ، هؤلاء علموا قصورهم في طلب العلوم الطبيعية و لم نجد منهم أحد قد برز في علم من العلوم و لا تناول جائزة كبرى من الجوائز العالمية ، فأحبوا نيل الشهرة بأيسر الطرق ، بأن يتناولا القرآن جهلا منهم بالدراسة ، و هم أجهل الناس بالعلوم الشرعية ، بآلة الفهم للقرآن . و مثلهم مثل معتوه فتح محلا لتطبيب الناس من أدوائهم بعد شرائه لكمية من الأدوية من الصيدلية ، فمعرفة هذا المعتوه بالطب كمعرفة إخوانه من الحداثيين بالقرآن و نتائج بحتهم لا تعدوا نتائج المعتوه .  
 
 

  الأثنين 6 فبراير 2012 12:02:00 بتوقيت مكة 

زين  -  
للجيلانى غرض من الخلط   
الجبلانى قصد خلط فكر كل هؤلاء المفكرين ليتمكن من تعميم حكمه و جانبه التوفيق و كل فكرة تم تناولها لقياسه غير صحيحة و مليئة بالغرض الشخصى و هو أمر معروف به