يوم القبض على إيران في.. نيجيريا
الأربعاء 5 يناير 2011

هدى الحسيني – الشرق الأوسط 16/12/2010

 

أقال الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد وزير خارجيته منوشهر متقي فيما كان الأخير في داكار ينقل رسالة إلى الرئيس السنغالي عبد الله واد. تلك كانت الرحلة الأفريقية الثانية لمتقي خلال شهر واحد، فهو سافر في 11 من الشهر الماضي وبسرعة إلى نيجيريا في محاولة منه لإنقاذ عضوين من «الحرس الثوري» الإيراني علي أكبر طباطبائي الذي دخل نيجيريا بجواز سفر دبلوماسي وباسم مزور «سيد أكبر طهماسابي»، وعظيم آغاجاني.

وكانت نيجيريا صادرت في 26 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي 13 حاوية فيها مواد للبناء تخفي أسلحة ومدافع وقذائف، أرسلها «فيلق القدس» التابع للحرس الثوري إلى ميناء أبابا في لاغوس عبر مجموعة شحن «سي.إم.اي - سي.جي.إم» الفرنسية المقر. ويبدو أن تلك لم تكن الشحنة الإيرانية الأولى إلى أفريقيا إنما الأولى التي تُكتشف. وحسب قائمة الشحن فالصفقة (مواد بناء) كانت موجهة إلى غامبيا.

في العاشر من الشهر الماضي، وكانت مصر تتابع قصة المصادرة، طلبت من نيجيريا أن توجه أسئلة محددة لعضوي «فيلق القدس» المعتقلين لديها، وطالبت بالاطلاع على مجريات التحقيق خصوصا في ما يتعلق بمصر. وأرسلت مصر مبعوثا شخصيا إلى نيجيريا من قبل مسؤول المخابرات العامة عمر سليمان، وأعلنت نيجيريا أنها استقبلت المبعوث بحرارة كإشارة منها على استعدادها لتلبية الطلب المصري.

السبب الذي دفع مصر إلى الاهتمام بهذه الحادثة، يعود إلى معلومات تلقتها بأن بعض هذه الأسلحة المصادرة التي تضم قذائف 107 ملم وأنواعا أخرى من المتفجرات كانت في الأصل لصالح بعض العناصر الراديكالية في سيناء، وقدم المبعوث المصري ما يثبت ذلك، كما أضاف أن أغلب بقية الأسلحة كان موجها إلى منظمات أخرى في نيجيريا، كما قدم عدة أسئلة طالبا من السلطات النيجيرية أن تطرحها على المعتقلين الإيرانيين. بين هذه الأسئلة معرفة طرقات التهريب التي تسلكها الأسلحة، وأماكن انتشار قوات تابعة لفيلق القدس في أفريقيا، خصوصا في الدول المجاورة لمصر كالسودان.

وحسب مصادر نيجيرية، كشف المبعوث المصري أن القاهرة قلقة من النشاط السلبي الإيراني في أفريقيا، مثل شحن الأسلحة إلى المنظمات الثورية أو الانفصالية الموجودة في القارة و التي تسعى إلى زعزعة الاستقرار. ثم إن مصر قلقة أيضا من الاختراق الإيراني لساحتها الخلفية في أفريقيا، وخصوصا مع احتمال تدهور الاستقرار في السودان، وتوقع نشوب حرب أهلية تلي الاستفتاء المتوقع إجراؤه في التاسع من يناير (كانون الثاني) المقبل والذي قد يفصل الجنوب عن الشمال.

من جهتهم أوضح النيجيريون أن شحنة الأسلحة الإيرانية كانت موجهة إلى ميليشيات محلية تعمل في نيجيريا والخارج، مثل منظمة «حسبة» التي تفرض الشريعة الإسلامية في مقاطعة كانو شمال نيجيريا، ومنظمة «باكو حرام» التي تتحرك هي الأخرى في شمال نيجيريا، و«حركة تحرير دلتا النيجر» التي تقاتل من أجل أن تستثمر عائدات النفط في الشمال.

وأضاف النيجيريون أن بعض أسلحة الشحنة كانت وجهته السنغال وبالذات إلى «حركة القوات الديمقراطية في كازامانس» التي تنشط في مناطق التمرد في السنغال جنوب غامبيا.

ثم في 16 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي أجرى عمر سليمان اتصالا هاتفيا مع نظيره النيجيري مشددا على ضرورة استجواب المعتقلين الإيرانيين سيد طهماسابي (علي أكبر طباطبائي) وعظيم آغاجاني، فأكد له الوزير النيجيري أن هذا ما سيحدث، وطمأنه بأن نيجيريا اتصلت بمجلس الأمن وأبلغته عن محتوى الحاويات التي هي خرق لقرارات مجلس الأمن التي تمنع إيران من تصدير أي أسلحة أو السماح بمرور الأسلحة عبر أراضيها.

يبدو أن ما دفع بعمر سليمان للاتصال الهاتفي، هو تصريح وزير الخارجية الإيراني منوشهر متقي في ذلك اليوم، بأن سوء التفاهم حول شحنة الأسلحة تمت إزالته مع نيجيريا، وقال إن الشحنة تعود إلى شركة خاصة وكانت ستباع بشكل شرعي في دول غرب أفريقيا.

يكشف ما حصل في نيجيريا جزءا من التعقيدات التي تواجهها إيران في أفريقيا. ومن التحركات الأخيرة إقدام الأمم المتحدة على اتخاذ إجراءات ضد إيران منها إرسال فريق دولي إلى نيجيريا للكشف عن الأسلحة التي تمت مصادرتها بعد إبلاغ نيجيريا أن هذا العمل يكشف خرق إيران للقرار الدولي رقم 1747.

الشحنة كانت جزءا من الاستراتيجية الإيرانية لتقوية وجودها في القارة الأفريقية، كجزء من المهمة الكبرى المعطاة لـ«الفريق الأفريقي» في «فيلق القدس».

ضابطان من «الحرس الثوري» الإيراني ينتميان إلى «فيلق القدس»، آغاجاني وطباطبائي/ طهماسابي، اللذان كانا مسؤولين عن العملية اللوجستية في نيجيريا، سارعا إلى اللجوء إلى السفارة الإيرانية في لاغوس مباشرة بعد مصادرة حاويات الأسلحة.

الإيرانيون تعرضوا إلى ضغوط لا مثيل لها، وحاولوا كل ما في استطاعتهم للضغط على نيجيريا لإعادة الحاويات إلى إيران والسماح لضابطي الحرس الثوري/ فيلق القدس بمغادرة البلاد من دون أي استجواب، لأن استجوابهما قد يكشف كل الأنشطة الإيرانية في أفريقيا.

 

هذا ما دفع متقي للسفر بسرعة إلى لاغوس لإنقاذ ضابطي الحرس الثوري، خصوصا أن احدهما قائد «الفريق الأفريقي» في «فيلق القدس» علي أكبر طباطبائي دخل نيجيريا بجواز سفر دبلوماسي.

نجح متقي في تهريب طباطبائي من السفارة الإيرانية في عملية إنقاذ، أو ربما ضمن صفقة تمت بين نيجيريا وإيران: إطلاق سراح «الدبلوماسي» طباطبائي مقابل تسليم إيران لآغاجاني الأقل رتبة.

وزير الخارجية النيجيري هنري اجوموغوبيا قال في 18 نوفمبر إن المشتبه فيه غادر نيجيريا ضمن وفد الوزير متقي، وأضاف أن الأخير رفض طلبه التحقيق مع المشتبه به قبل فراره من البلاد بحجة أن لديه حصانة دبلوماسية.

السلطات النيجيرية قررت تقديم آغاجاني للمحاكمة التي ستجري في نهاية الشهر المقبل، وحسب مصادر نيجيرية موثوقة، فإن التحقيقات الأولية مع آغاجاني كشفت تفاصيل عدة عن أنشطته وعن دور طباطبائي، منها مثلا تفاصيل الوسائل المستخدمة من قبل الإيرانيين في العمليات الحساسة: أسماء مستعارة، جوازات سفر مزورة... كما أن آغاجاني أعطى معلومات أمنية قيمة وتفاصيل عن قضايا محددة وعن البنية التحتية لعمليات «الحرس الثوري» الإيراني في نيجيريا بشكل خاص وفي أفريقيا بشكل عام، وعن نشاط «الحرس الثوري» في مناطق أخرى من العالم. كما كشف آغاجاني معلومات قيمة عن أهداف الخطة الاستراتيجية الإيرانية التي قررها مجلس الأمن القومي الإيراني في ما سماه «سنة أفريقيا».

في النقاشات الداخلية في إيران، أثيرت المخاوف من أن يكشف آغاجاني أنشطة «فيلق القدس» في أفريقيا وأميركا اللاتينية، وأيضا أنشطته بين المجموعات والميليشيات الإسلامية، وتدريب الميليشيات والتلقين الإسلامي وخطط زعزعة الاستقرار الإقليمي عبر تهريب الأسلحة والمخدرات في الدول المستهدفة وبالذات السنغال والسودان واليمن ودول أخرى مثل تنزانيا وموريتانيا والصومال والجزائر والكونغو وكينيا.

في نظر إيران، فإن محاكمة آغاجاني الشهر المقبل في نيجيريا قد تسيء إلى العلاقات الدبلوماسية الإيرانية - النيجيرية وتدفع بلاغوس إلى قطع علاقاتها مع طهران، كما فعلت غامبيا الشهر الماضي، عندما طلبت من الدبلوماسيين الإيرانيين مغادرة أراضيها. وتتخوف إيران من أن تُقدم السنغال هي الأخرى على قطع علاقاتها الدبلوماسية، لأنها انزعجت كثيرا لدى معرفتها بأن جزءا من الأسلحة المصادرة في نيجيريا كانت وجهته السنغال. ولهذا السبب كان متقي في داكار عندما بلغه خبر إقالته من منصبه.

 

التحرك الإيراني في أفريقيا مثير للقلق، وفي الأسبوع المقبل تفاصيل أخرى عن تهريب السلاح وكذلك المخدرات، وإلى ماذا تهدف إيران من التمدد في تلك القارة التي تدخل العمق المصري ومن توطيد وجودها في اليمن!

 

 
 
 
 
الاسم:  
عنوان التعليق: 
نص التعليق: 
خانة التحقق