التشيع في أفريقيا
الأربعاء 4 مايو 2011
التشيع في أفريقيا

 التشيع في أفريقيا (تقرير ميداني) خاص باتحاد علماء المسلمين، صدر بإشراف لجنة تقصي الحقائق عن مركز نماء للبحوث والدراسات سنة 2010، وكان اتحاد علماء المسلمين قد عزم على إنشاء لجنة لتقصى الحقائق بخصوص النشاط الشيعي التبشيري بين المسلمين في العالم، وذلك عقب الهجوم الشيعي على الشيخ يوسف القرضاوى بسبب تصريحاته المنددة بهذا التبشير الشيعي في عام 2008.

مجال اهتمام التقرير هو النشاط التبشيري الشيعي في أوساط السنة، وخاصة النشطة المدعومة من جهات سياسية ودينية شيعية، وهذا التقرير هو الحلقة الأولى من حلقات رصد هذا النشاط وبسبب اتساع رقعة التقرير تم الإقتصار في هذه الحلقة على قارة أفريقيا.

جاء التقرير في 750 صفحة ملونة ومرفق بصور تشرح وتوضح الحقائق، وهو حصيلة ما تجمع للجنة من حقائق عن 32 دولة في أفريقيا، بسبب أنها تشهد هذا النشاط التبشيري أو تصدره للدول المجاورة،  وتم إنجاز هذا التقرير من خلال فريق عمل ضم 40 باحث ميداني وضعت لهم خطة واستبانة موحدة حتى يكون العمل متسق ومتكامل.

بعد المقدمة والتعريف بالتقرير والتمهيدات المنهجية للتقرير وطبيعته، تم استعراض تصريحات القرضاوى بخصوص التبشير الشيعي وأصداء هذه التصريحات المواقف المختلفة منها.

في 100 صفحة تقريبا (28- 122) يقدم التقرير ملخص عام لنتائج الإستبانة التي وضعت كأساس للدراسة عن النشاط الشيعي في البلاد السنية، تناول حجم النشاط التبشيري وتاريخ بدايته والجهات المنفذة والمشرفة عليه وما هي الوسائل المستخدمة في ذلك وما هي النتائج التي ترتبت على هذه الجهود التبشيرية، وتناولت الدور الإيراني السياسي في هذا التبشير الشيعي، وتعرض لإختراق التبشير الشيعي لبعض الطرق الصوفية.

ومن ثم جاءت التقارير الميدانية المفصلة لهذه الدول 32 والتي قسمت إلى أربع مجموعات:

1- دول غرب أفريقيا: بنين، بوركينا فاسو، توغو، سيراليون،غامبيا، نيجيريا، النيجر، غانا، غينيا كوناكري، ليبيريا، مالى، موريتانيا، ساحل العاج، غينيا بيساو، السنغال.

2- دول وسط أفريقيا: تشاد، الغابون، الكاميرون، الكنغو.

3- دول شرق أفريقيا: السودان، أوغندا، جيبوتي، الصومال، كينيا، تنزانيا، موزمبيق، جزر القمر، إثيوبيا.

4- دول شمال أفريقيا: مصر، الجزائر، المغرب، تونس.      

 
 
 
 
الاسم:  
عنوان التعليق: 
نص التعليق: 
خانة التحقق