من سجل الإرهاب الشيعي والإيراني
الثلاثاء 5 أبريل 2016

 

 هيثم الكسواني – كاتب أردني

خاص بالراصد

اختطاف طائرات

·        كانون الأول/ ديسمبر 1984: اختطاف الطائرة الكويتية (كاظمة) أثناء رحلتها الاعتيادية من الكويت إلى كراتشي في باكستان، مرورا بدبي، حيث أُجبرت على الهبوط في مطار مهراباد في العاصمة الإيرانية طهران، واستمرت عملية الاختطاف ستة أيام، وقَتل الخاطفون– الذين كانوا يريدون إفراج السلطات الكويتية عن المتهمين الشيعة بتفجيرات 1983- اثنين من ركابها، وبقيت الطائرة محتجزة في إيران مدة 17 شهرا قبل أن تتمكن الكويت من استردادها.

·        اختطاف طائرة الجابرية الكويتية في نيسان/ أبريل 1988، بقيادة القائد الأمني في حزب الله اللبناني عماد مغنية، أثناء توجهها من العاصمة التايلندية بانكوك إلى الكويت، وعلى متنها 111 راكبا، حيث هبطت الطائرة في البداية في مطار مشهد بإيران، ثم إلى لارنكا بقبرص فالجزائر، وخلال عملية الاختطاف قتل الخاطفون اثنين من ركابها.

 

اغتيال قادة ومسؤولين

·        مايو/ أيار 1985: محاولة اغتيال أمير الكويت الشيخ جابر الأحمد بتفجير موكبه بسيارة ملغومة يقودها انتحاري. وسقط في الهجوم عدد من القتلى والجرحى.

·        شباط/ فبراير 2005: قيام حزب الله باغتيال رئيس وزراء لبنان الأسبق رفيق الحريري. وبعد تحقيقات استمرت 9 سنوات وجّهت المحكمة الدولية الخاصة بلبنان الاتهام إلى خمسة عناصر ومسؤولين بالحزب، على رأسهم: مصطفى بدر الدين، الذي شارك في أعمال إرهابية في الكويت في عقد الثمانينيات.

·        كانون الأول/ ديسمبر 2015: محاولة اغتيال قائد الجيش النيجيري توكور بوراتاي.

اغتيال دبلوماسيين

·        أكتوبر/ تشرين الأول 2011: كشف السلطات الأمريكية عن محاولة إيرانية لاغتيال السفير السعودي في الولايات المتحدة (وزير الخارجية حاليا) عادل الجبير.

·        اغتيال عدة دبلوماسيين سعوديين في العاصمة التايلندية بانكوك في سنة 1410هـ (1990م) منهم: صالح أحمد المالكي، إثر إطلاق النار عليه وهو عائد إلى منزله. ومنهم أيضا: القنصل عبدالله البصري، والموظفان في السفارة: أحمد السيف وفهد الباهلي، الذين تم إطلاق النار عليهم بعد انتهاء دوامهم في السفارة وعودتهم إلى منازلهم.  

·        اغتيال السعودي عبدالله محمد الأهدل، إمام ومدير المركز الإسلامي في العاصمة البلجيكية بروكسل، في 23/8/1409هـ (1989م)، أثناء استعداده لإمامة المصلين في صلاة العصر. حيث تمت الجريمة من مسافة قريبة جداً بمسدس صغير كاتم للصوت.

 

حرق ومهاجمة السفارات

·        آلاف الإيرانيين يقتحمون مبنى السفارة السعودية في طهران في 7/12/1407هـ (1987م) ويعتدون على الدبلوماسيين والموظفين الذين كانوا بداخلها، ثم يقومون بتحطيم محتوياتها والسيارات التابعة لها، وإضرام النار فيها، وبعد ذلك قيام الحرس الثوري بتشميع السفارة وإزالة العلم السعودي عنها، ورفع العلم الإيراني بدلاً عنه.

·          إيرانيون غاضبون من إعدام السعودية لرجل الدين الشيعي السعودي الموالي لإيران نمر النمر يقتحمون مبنى السفارة السعودية في طهران والقنصلية السعودية في مدينة مشهد بمحافظة خراسان شمال شرق إيران، ويعبثون بمحتوياتهما ويضرمون النار في أجزاء منهما، وذلك في ربيع الأول 1437هـ (يناير/ كانون الثاني 2016م). 

 

اغتيال علماء ودعاة

·        شباط/ فبراير 1993: النظام الإيراني يقتل الشيخ أحمد مفتي زاده، أبرز شخصية كردية سنية في إيران، بعد اعتقال دام 10 سنوات تعرض خلاله للتعذيب الشديد والحبس الانفرادي، وأصيب بالعمى.

·        النظام الإيراني يقتل الدكتور أحمد ميرينسياد، رحمه الله، أول إيراني حصل على الدكتوراه من الجامعة الإسلامية في المدينة المنورة، وأحد العلماء المتخصصين في الحديث، وقد استشهد سنة 1996م.

·         الشيخ علي دِهواري (أحد خريجي الجامعة الإسلامية) اغتالته عناصر الأمن الإيرانية في شهر تشرين الثاني / نوفمبر سنة 2008، أمام بيته، بعد خروجه من صلاة المغرب، في مدينة سراوان.

·        قتل شيعة باكستان للشيخ العلامة إحسان إلهي ظهير، رحمه الله، أثناء إلقائه محاضرة في جمعية أهل الحديث بمدينة لاهور، إذ تم وضع قنبلة موقوتة داخل مزهرية كانت أمامه، ما أدى إلى مقتله إضافة إلى سبعة من العلماء في الحال، وذلك سنة 1407هـ/ 1987م.

·        مسلح فلبيني يطلق ثلاث رصاصات على الشيخ عائض القرني بعد إلقائه محاضرة فى مدينة زامبوانجا الفلبينية سنة 2016م، فيما يحاول مسلح آخر الإجهاز عليه من الجهة الأخرى من السيارة التي كان يركبها الشيخ.

·        قتل الشيخ أحمد رافي في ماليزيا في سنة 2012.

 

تفجيرات

·        كانون الأول/ ديسمبر 1983: ستة تفجيرات متزامنة لمنشآت نفطية وسفارات غربية في الكويت نفذها عناصر من حزب الدعوة العراقي الشيعي شملت منطقة الشعيبة الصناعية ومركز التحكم والمراقبة للطاقة الكهربائية وبرج المطار والسفارتين الأميركية والفرنسية ومساكن لخبراء أميركيين ومكاتب لشركة أميركية، عُرفت بالانفجارات السبعة، وقد نتج عنها ستة قتلى وأكثر من 80 جريحا. وبعد شهر من تلك التفجيرات أُلقي القبض على 17 متهما، منهم مصطفى بدر الدين، قائد الجناح العسكري لحزب الله اللبناني –حاليا-.

·        1996م: تفجير أبراج الخُبر، في المنطقة الشرقية في السعودية، بصهريج مفخخ، ما نتج عنه سقوط قتلى وتدمير شديد. وبعد 19 عاما من التفجير، استطاعت السلطات السعودية اعتقال منفذ الهجوم، الشيعي أحمد المغسل، قائد الجناح العسكري لـما يسمى "حزب الله الحجاز" خلال وجوده في العاصمة اللبنانية بيروت.

 

قتل ضباط ورجال أمن

·        اغتيال العميد وسام الحسن، رئيس شعبة المعلومات التابعة للمديرية العامة لقوى الأمن الداخلي في لبنان، في بيروت، في أكتوبر/ تشرين الأول2012 . وجاء اغتيال الحسن بعد قيامه بالكشف عن تلقي الوزير اللبناني السابق ميشال سماحة أسلحة وأموالاً من الحكومة السورية بغرض القيام بعمليات إرهابية في لبنان.

·        تكررت عمليات قتل الشيعة لعناصر الشرطة والأمن في البحرين، إحدى هذه العمليات حدثت في 16 مارس/ آذار 2011، عندما قامت سيارة ذات دفع رباعي، لونها أصفر، بدهس شرطيَّين، وقامت بتكرار الدهس أكثر من مرة حتى يتأكد القاتل أن الشرطيين فارقا الحياة. وبعد عملية الدهس جاءت مجموعة من الخارجين عن القانون، وقاموا بركل أحد الشرطيين بأرجلهم، وبضربه بالطوب.

·        يوليو/ تموز 2015: "سرايا وعد الله" الشيعية تعلن مسؤوليتها عن التفجير الذي استهدف حافلة للشرطة البحرينية في منطقة سترة، ما أدى إلى مقتل شرطيين وإصابة خمسة آخرين. 

·        السعودية

 

دعم متمردين

·        دعم إيران للمتمردين الحوثيين في اليمن بالسلاح والمال والتدريب منذ بدء تمردهم على الدولة اليمنية سنة 2004م، ولغاية يومنا هذا، الأمر الذي نتج عنه احتلالهم لليمن وتدميره وانتهاك حقوق معارضيهم من السنة.

·        كشف تقرير ميداني أعده مركز بحوث تسليح الصراع بالتعاون مع العديد من المؤسسات بين سنتي (2006 و2012) عن أنه من بين 14 حالة كشف فيها عن وجود أسلحة إيرانية هناك، فقط 4 حالات كانت مع الحكومات، والعشر الباقية مع جماعات غير نظامية، حيث دعمت إيران الانفصاليين في منطقة «كاسامانس» في السنغال ومتمردي ساحل العاج، وغامبيا، وأفريقيا الوسطى، وحركة المتشيع إبراهيم الزكزاكي في نيجيريا، الأمر الذي تسبب لاحقا بقطع حكومات هذه الدول علاقاتها مع إيران.

 

خلايا إرهابية

·        آب/ أغسطس 2015: اكتشاف السلطات الكويتية خلية إرهابية تابعة لحزب الله اللبناني، عرفت باسم خلية العبدلي، قامت بتخزين سلاح مهرب من العراق في منطقة العبدلي الحدودية، وشملت المضبوطات 19 ألف كيلوغرام ذخيرة و144 كيلوغراما من المتفجرات و68 سلاحا متنوعا و204 قنابل يدوية إضافة إلى صواعق كهربائية و56 قذيفة آر بي جي.

·        السلطات البحرينية تكشف عن تنظيم شيعي مدعوم من إيران يدعى "سرايا الأشتر" تشكل أواخر العام 2012، وأفادت اعترافات بعض العناصر المقبوض عليهم، أن عناصر التنظيم تلقوا تدريبات عسكرية بالعراق من قبل ما يسمى بــ "كتائب حزب الله"، شملت التدريب على أسلحة الكلاشينكوف والــ PKC والآر بي جي، بالإضافة إلى استخدام المواد المتفجرة C4 وكذلك TNT كما شملت التدريبات أعمال الخطف والقنص والرماية وفك وتركيب السلاح واستخدام قذائف الهاون والمناظير وفتيل التفجير والصواعق.

 

هدم وتفجير مساجد

·        أصبح حرق وتفجير مساجد أهل السنة مشهدا يوميا تقوم به الميليشيات الشيعية في العراق بتواطؤ من الحكومة، ومن ذلك قيام الإرهابيين الشيعة في مساء الاثنين 11/1/2016 بحرق وتفجير 6 مساجد في قضاء المقدادية في محافظة ديالى السنية، وهذه المساجد هي: "القادسية"، و"المقدادية الكبير"، و"الأورفلي"، و"العروبة"، و"القدس"، و"مثنى الشيباني".

·        السلطات الإيرانية تهدم مسجد "الشيخ فيض" في مدينة مشهد، في 19 شعبان 1414هـ، (1994م)، حيث تم حصار المسجد ثم استقدام 15 جرافة كبيرة بدأت بهدمه دون أن يفرغ من المصاحف والكتب التي بداخله.

 

اجتياحات واقتحامات

·        مايو/ أيار 2008: اجتياح حزب الله للعاصمة اللبنانية بيروت، واستعمال السلاح ضد معارضيه السياسيين، وخاصة تيار المستقبل، ما أودى بحياة 65 شخصا، إضافة إلى حرق عدة مؤسسات. وفي الذكرى الأولى للعدوان، افتخر الأمين العام للحزب حسن نصر الله بما صنع، معتبرا العدوان "يوما مجيدا" من أيام المقاومة، وأنه أخرج لبنان من أزمته السياسية وسهّل انتخاب رئيس جديد للبلاد وتشكيل حكومة وحدة وطنية.

·        مايو/ أيار 1985: اقتحمت ميليشيات حركة أمل الشيعية عددا من مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في لبنان مثل صبرا وشاتيلا وبرج البراجنة، ومنعت الهلال والصليب الأحمر وسيارات الأجهزة الطبية من دخولها، وقطعت إمدادات المياه والكهرباء عن المستشفيات الفلسطينية. ثم بدأت المخيمات تتعرض لقصف شديد وحصار خانق استمر قرابة الشهر، وكانت حصيلة العدوان كما يلي: 3100 بين قتيل وجريح، وأكثر من 15 ألف مهجر، وحوالي 90% من المنازل تهدم كليا أو جزئياً.

·        اجتياح المتمردين الحوثيين للمدن اليمنية، الواحدة تلو الأخرى، والسيطرة على المؤسسات العامة.

 

مظاهرات في الحج

·        تكررت المظاهرات التي تنظمها إيران في مواسم الحج، وقد تزامنت مع قيام الثورة الخمينية سنة 1979م، وفي سنة 1401هـ (1981م) أرسل الملك خالد بن عبد العزيز، رسالة إلى الخميني، مرشد الثورة الإيرانية، يقول له فيها إن هذه التظاهرات السياسية تتنافى ومكانة الشعب الإيراني، ويطلب أن يقتصر نشاط الحجاج الإيرانيين على أداء مناسك الحج فقط. فما كان من الخميني إلاّ أن أصرّ على باطله معتبراً أن ما يقوم به الإيرانيون ليس جريمة، وأن السلطات السعودية تصلها تقارير محرفة.

 

تجسس

·        مايو/ أيار 2013: السلطات السعودية تلقي القبض على خلية تجسس من 27 شخصا، تابعة لإيران، بينهم 24 سعودياً وثلاثة مقيمين من الجنسية الإيرانية والتركية واللبنانية. وكشفت التحقيقات أن عناصر الخلية دأبت على استلام مبالغ مالية وعلى فترات مقابل معلومات ووثائق عن مواقع مهمة لصالح أجهزة الاستخبارات الإيرانية.

·         2010: الأجهزة الأمنية الكويتية تفكّك شبكة تخابر وتجسس لمصلحة الحرس الثوري الإيراني، تهدف إلى رصد المنشآت الحيوية والعسكرية الكويتية، ومواقع وجود القوات الأمريكية. وأظهرت اعترافات الموقوفين الذين تجاوز عددهم 7 أشخاص، أنهم كانوا يترددون إلى إيران بشكل مستمر وتحت حجج متعددة، منها تلقي العلاج أو السياحة أو زيارة الأماكن الدينية.

 

حرق مؤسسات

·        الجبهة الإسلامية لتحرير البحرين تقوم في 14 مارس/ آذار 1996 بإحراق مطعم واديان حيث لقي سبعة من الآسيويين مصرعهم، ثم قاموا بعد أسبوع بإحراق كراج الزياني” وما فيه من سيارات، وفي مايو 1996م أحرقوا ودمروا أكثر من تسعة محلات تجارية كبيرة، وأحرقت بعد ذلك عددا من الفنادق والمدارس ومولدات الكهرباء، وبنك البحرين الإسلامي، والبنك البحريني الوطني، ومركز المعارض الدولي، وذلك بهدف شل الحركة الاقتصادية في البلاد.

 

انقلابات

·        حاول شيعة البحرين – بمساعدة إيران- قلب نظام الحكم في بلادهم ثلاث مرات: الأولى سنة 1981, والثانية في 1994, والثالثة في 2011.

 

حرق أحياء

·        مايو/أيار 2015 (شعبان/ 1436هـ): ميليشيات كتائب الإمام علي الشيعية تحرق عددا من الشباب وهم أحياء في منطقة ذراع دجلة شمال شرق الكرمة ومناطق أخرى في العراق، مِن بينهم أطفال، ويرفعون شعارات الزهو والانتصار لهذه الجرائم.

·        أغسطس/ آب 2015: صور تم بثها على مواقع التواصل الاجتماعي تثبت قيام أحد قادة ميليشيا الحشد الشعبي الشيعي في العراق، المدعو أبو عزرائيل، بتقطيع أوصال جثة معلقة من قدميها بالسيف بعد حرقها بالنار.

 

حرق المنازل

·        مايو/أيار 2015: إحراق مبنى دائرة الاستثمار بالوقف السني العراقي في منطقة الأعظمية شمال بغداد، ونحو خمسة منازل قريبة، وعدد من السيارات، التي تعود ملكيتها لأهل السنة على خلفية بث إشاعة بوجود حزام ناسف بين الزوار الشيعة المتوجهين لإحياء ذكرى وفاة موسى الكاظم.

·        ميليشيا "عصائب أهل الحق" الشيعية تقوم بحرق منازل لأهل السنة في البوعجيل بمحافظة صلاح الدين العراقية، بعد سيطرة هذه الميليشيات والقوات الحكومية الداعمة لها على المنطقة إثر إلحاق الهزيمة بتنظيم داعش.


خلايا نائمة

·         السلطات الأردنية تعلن في تموز/ يوليو 2015 عن ضبط 45 كيلو من المتفجرات شديدة الانفجار في قرية ثغرة عصفور في مدينة جرش شمالي البلاد. وحسب التفاصيل ضُبطت المتفجرات بحوزة شخص عراقي يحمل الجنسية النرويجية ومرتبط بفيلق القدس الإيراني، وكانت قد أبعدته السلطات العراقية عام 1980 إلى إيران وهناك جند من قبل المخابرات الإيرانية.

 

 

 
 
 
 
الاسم:  
عنوان التعليق: 
نص التعليق: 
خانة التحقق