خديعة الممانعة الإيرانية حكاية جماعات العنف من الانحراف إلى فكر الخوارج (8) مستقبل الطائفية في الشرق الأوسط وتحديات المجال السني: قراءة في تقرير مؤسسة راند سياسة إيران تجاه دول الجوار ثورات الخوارج (14) أمرٌ ما لَهُ غير المهلّب! قالوا - العدد مائة وأربعة وسبعون - ربيع الأول - 1439 هـ الأردن وإيران: أين المشكلة لماذا يحاربون صحيح البخاري؟ أين نسخة صحيح البخاري؟ مظلومية أهل السنة في إيران (6) اعتداء نظام الملالي على المساجد والمدارس الدينية التدين والإلحاد في استطلاعات الرأي التنمية.. سلاح لمحاصرة «داعش أفريقيا» العودة إلى ما بعد اغتيال الحريري وماقبل حرب 2006: سلاح حزب الله القرارات السعودية تربك النظام الإيراني بعد المعونات الإيرانية هل تنحاز الفصائل الفلسطينية إلى محور إيران في أي حرب مقبلة ؟؟؟ بوتين!! من أين لك هذه الجرأة؟ بين لبنان والسعودية... إنه اليمن يا عزيزي تأخير كشف «وثائق أبوت آباد» يثير تساؤلات حول الاتفاق النووي حسابات متداخلة: أزمات متعددة في مواجهة أحمدي نجاد كيف يسيطر الحوثي في اليمن؟ التداعيات الأمنية للعقوبات الأمريكية على حزب الله من يكتب تاريخ البحرين؟! هل رهنت تركيا دورها في العراق بالنفوذ الإيراني؟ يحيى الحوثي... محاضراً! محمد المنتصر الإزيرق.. نفخ الروح في التصوف السوداني خرافة المظلومية الشيعية في العراق (1) زمن الدولة العثمانية
 
قالوا\العدد مائة وثلاثة وسبعون - صفر - 1439 هـ
قالوا - العدد مائة وثلاثة وسبعون - صفر - 1439 هـ
الخميس 19 أكتوبر 2017

مشكلة لو كان دائما أو متعمدا!

قالوا: في بعض الحالات، إن لم يكن في أغلبها، كان اضطراب السياسة الخارجية الأميركية عاملاً مساعداً، إن لم يكن سبباً مباشراً في توسع تدخلات إيران الخارجية. العراق أوضح نموذج على ذلك؛ لأن سياسات واشنطن بعد غزو 2003 سلمته على طبق إلى إيران.

الأمر ذاته يمكن أن يقال إلى حد كبير عن سوريا التي كانت السياسات الأميركية المضطربة حيال أزمتها سبباً في إطالتها وتعقدها. لهذا، فإن واشنطن تحتاج بالفعل إلى إستراتيجية أوسع لا تقتصر على الموضوع النووي، وتوازن بين المفاوضات والحوافز، والضغوط والعقوبات... لكن الأهم من كل ذلك أن تكون منفتحة على التشاور مع دول المنطقة.

عثمان ميرغني – الشرق الأوسط 12/10/2017

 

لو يعقل الأمريكيون!

قالوا: بعد ما يقرب العامين على ذلك الاتفاق، هل من شخص يمكن أن يواجه العالم ويقول إن سلوك النظام الإيراني قد مال نحو سلوك دولة؟! منذ ذلك الاتفاق تمددت إيران أكثر، وتكاد تستولي على دول المشرق.

... ضرورة وضع احتمال تغيير النظام واحتمال الخيار العسكري على الطاولة؛ لأن هذه الخطوات ضرورية لإعطاء فرصة أكبر لنجاح مفاوضات «القوة الناعمة»، ...  مثل هذا التهديد سيكون بمثابة حافز قوي للعمل بحسن نية ولو لمرة واحدة، من أجل التوصل إلى تسوية سلمية عن طريق التفاوض يمكن أن تنهي برنامج إيران النووي، وأفضل طريقة لتحقيق ذلك هي أن يعرف الإيرانيون «أننا سندعم إزالة حكومتهم، وإذا اضطررنا، سنعمل على تدمير قدراتهم العسكرية»

هدى الحسيني – الشرق الأوسط 12/10/2017

 

داعش أليفة

قالوا: مرتزقة روس في سوريا يقطعون الرؤوس بـ ١٣ جنيه إسترليني ويشترون الفتيات بـ ٧٥ جنيه.

ديلي ميل، نقلا عن تغريدة للإعلامية وسيلة عولمي

 

قبلة الحياة

قالوا: لقد سمح الاتفاق النووي لإيران بالحصول على مليارات الدولارات في وقت كانت فيه قاب قوسين أو أدنى من انهيار اقتصادي محتّم، كما تنازل الاتفاق بشكل غير مفهوم إلى إيران في مجال المساح لها بتطوير قدراتها الصاروخية البعيدة المدى وهو الأمر الذي تحتاجه في نهاية المطاف في أي برنامج نووي عسكري في حال كان هدفها تركيب رأس نووية.

... قرر ترامب الموافقة على إستراتيجية جديدة لإيران وهي حصيلة 9 أشهر تقريبا من المداولات والنقاشات مع الكونغرس والحلفاء.

... المفارقة أنه ما كان من مثل هذه الاستراتيجيات إلا مساعدة إيران على تحقيق المزيد من المكاسب الإقليمية، ليس بسبب قدراتها الخارقة وإنما بسبب الأخطاء الفادحة للسياسات الأمريكية.

... بسبب ترامب تحديدا، اندلعت الأزمة الخليجية مع قطر، وهي الأزمة التي أدت إلى اندفاع عدد كبير من اللاعبين الإقليميين (دول وفاعلين غير حكوميين) باتجاه إيران محققة لها مكاسب مجانية على طبق من ذهب... من الواضح أنه لا يوجد حتى هذه اللحظة من يتّفق مع الإدارة الأمريكية بشان إيران لا في الاتحاد الأوروبي ولا في روسيا والصين وهو ما يعني أنّ المهمّة ستكون صعبة للغاية أن لم نقل شبه مستحيلة وفق الطرق التقليدية المتّبعة.

علي باكير – عربي 21،  14/10/2017

 

حين يعملون وننام

قالوا: عادت إسرائيل إلى أفريقيا وعادت أفريقيا إلى إسرائيل. هكذا أعلن رئيس حكومة الاحتلال، بنيامين نتنياهو، إستراتيجية إسرائيل القديمة الجديدة تجاه أفريقيا، مستغلا حالة الفراغ العربي، لاسيما بعد التطبيع المصري الإسرائيلي، والذي كان أحد أسباب انتهاء القطيعة الأفريقية مع إسرائيل بعد حرب 1973، فقد ترتب على توقيع معاهدة السلام بين مصر وإسرائيل العام 1979، ثم عقد مؤتمر مدريد للسلام عام 1991، عودة العلاقات بين إسرائيل ومعظم الدول الأفريقية. فوفقاً لإحصائية الخارجية الإسرائيلية عام 2005، لإسرائيل علاقات مع 44 دولة أفريقية، ارتفعت أخيرا إلى 45، بعد قرار غينيا، العام الماضي، عودة علاقاتها مع إسرائيل.

بدر شافعي - العربي الجديد، 16 أكتوبر 2017

 

سيذوب الثلج ويظهر المرج قريباً

قالوا: تطرح عودة دحلان إلى القيام بدورٍ في غزة، مدعومًا بأجندة مصرية - إماراتية إسرائيلية سؤالًا كبيرًا بخصوص قدرة مشروع "حماس" ومشروع دحلان على التعايش في ضوء التناقض الشديد بينهما. في هذا الوقت، تسعى السلطة الفلسطينية إلى تلمّس موقعها في خريطة القوى الجديدة في غزة، خصوصا أنّ إجراءاتها بحق القطاع، وموقفها من الانقسام أعطت المجال لمصر والإمارات للمناورة، ولخصمها اللدود، دحلان، بالعودة من بوابة فكّ الحصار عن القطاع، للقيام بالدور المناط به إقليميًا ودوليًا على الساحة الفلسطينية.

المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات - 12 أكتوبر 2017

 

معلومة فقط

قالوا: في 2016 حاول النظام الايراني تهريب تكنولوجيا نووية وصاروخية أكثر من 32 مرة حسب الاستخبارات الألمانية.

تغريدة د. سلطان النعيمي‏

 

 

 
 
 
 
الاسم:  
عنوان التعليق: 
نص التعليق: 
خانة التحقق