خديعة الممانعة الإيرانية حكاية جماعات العنف من الانحراف إلى فكر الخوارج (8) مستقبل الطائفية في الشرق الأوسط وتحديات المجال السني: قراءة في تقرير مؤسسة راند سياسة إيران تجاه دول الجوار ثورات الخوارج (14) أمرٌ ما لَهُ غير المهلّب! قالوا - العدد مائة وأربعة وسبعون - ربيع الأول - 1439 هـ الأردن وإيران: أين المشكلة لماذا يحاربون صحيح البخاري؟ أين نسخة صحيح البخاري؟ مظلومية أهل السنة في إيران (6) اعتداء نظام الملالي على المساجد والمدارس الدينية التدين والإلحاد في استطلاعات الرأي التنمية.. سلاح لمحاصرة «داعش أفريقيا» العودة إلى ما بعد اغتيال الحريري وماقبل حرب 2006: سلاح حزب الله القرارات السعودية تربك النظام الإيراني بعد المعونات الإيرانية هل تنحاز الفصائل الفلسطينية إلى محور إيران في أي حرب مقبلة ؟؟؟ بوتين!! من أين لك هذه الجرأة؟ بين لبنان والسعودية... إنه اليمن يا عزيزي تأخير كشف «وثائق أبوت آباد» يثير تساؤلات حول الاتفاق النووي حسابات متداخلة: أزمات متعددة في مواجهة أحمدي نجاد كيف يسيطر الحوثي في اليمن؟ التداعيات الأمنية للعقوبات الأمريكية على حزب الله من يكتب تاريخ البحرين؟! هل رهنت تركيا دورها في العراق بالنفوذ الإيراني؟ يحيى الحوثي... محاضراً! محمد المنتصر الإزيرق.. نفخ الروح في التصوف السوداني خرافة المظلومية الشيعية في العراق (1) زمن الدولة العثمانية
 
الحرب الدائرة بين الأقطاب والمريدين في البيت الصوفي
الثلاثاء 25 يوليو 2017

 عمرو رشدى – البوابة  17/7/2017

 

حالة من الغليان يشهدها البيت الصوفي في هذه الآونة وذلك بعدما كشفت مصادر في البيت الصوفي أن شيخ مشايخ الطرق الصوفية الدكتور عبدالهادى القصبي هدد مؤسسي الائتلافات الصوفية بالفصل من الطرق الصوفية التابعين لها إذا استمرت هذه الائتلافات فى سياستها غير المرغوب فيها من قبل أعضاء المجلس الأعلى للصوفية وتناولها للقضايا الخلافية داخل الوسط الصوفى مثل قضية التوريث.

وكان إعلان مصطفى زايد منسق ائتلاف الصوفية أمس تقديم استقالته من رئاسة الائتلاف الصوفي الشبابي بمثابة الصاعقة للعديد من الشباب الصوفي الذى أعلن رفضه تقديم "زايد" لاستقالته مما جعلهم يطالبونه بالتراجع عن هذه الخطوة ووصفها بغير المدروسة إلا أن مصادر بالبيت الصوفي أكدت لـ"البوابة نيوز" أن هناك تهديدات وتحذيرات جاءت إلى شباب الطرق المشتركين فى انشاء الائتلافات والاتحادات الصوفية بالفصل من طرقهم فى حالة الإصرار على التقليل من دور المؤسسة الصوفية المصرية والهجوم المتكرر عليها وعلى مشايخها.

من جانبه قال أحمد فتحى منسق اتحاد القوى الصوفية أن الوضع فى الطرق الصوفية مقلق للغاية وخاصة أن هناك العديد من الشباب المؤسس للإئتلافات يقومون بتقديم ستقلاتهم حاليا من رئاسة هذه الائتلافات وكان أولهم مصطفى زايد منسق ائتلاف شباب الطرق الصوفية مما يجعل هناك شكوك من حدوث أمور غريبة داخل البيت الصوفى والخوف كل الخوف أن يكون هناك منع للشباب من ممارسة دورهم الديني والتوعوي والتوجيهي من خلال الطرق الصوفية.

فى السياق ذاته قال محمد الشاذلي عضو ائتلاف الصوفية بالإسكندرية أن مشايخ الطرق الصوفية بدأوا حربًا شرسة ضد الائتلافات الشبابية الصوفية مما جعل منسق ائتلاف الطرق الصوفية يقدم استقالته بعد

  

تزايد التهم ضده من أنه يريد خلق فتنة داخل البيت الصوفى مما يجعله مكروها من قبل مشايخ الطرق الصوفية.

فى الوقت ذاته قال مصطفى زايد منسق ائتلاف الطرق الصوفية المستقيل أنه قام بتقديم استقالته من أجل التفرغ لعدة أمور خاصة مثل عمل دراسات وأبحاث عن الطرق الصوفية تتطلب منه وقت وجهد كبير كما أن أنه طالب الائتلاف ومجلسه الأعلى باختيار الشخص المناسب لكى يكون منسقا للإئتلاف الصوفى بدلا منه.

فى السياق ذاته قال الشيخ عبدالخالق الشبراوى رئيس جبهة الاصلاح الصوفية وشيخ الطريقة الشبراوية فى تصريحات خاصة لـ"البوابة" إن مشايخ الطرق يرفضون اى تواجد لهذه الائتلافات داخل البيت الصوفى وعلى ذلك مشايخ الطرق وجهوا العديد من التحذيرات لهؤلاء الشباب من أجل التراجع عن مساعيهم ولكن لايرجعون ويريدون خراب المؤسسة الصوفية العريقة ولكننا نحذرهم ونقف لهم بالمرصاد.

 
 
 
 
الاسم:  
عنوان التعليق: 
نص التعليق: 
خانة التحقق