الإسلام والسنة في دائرة الاستهداف حكاية جماعات العنف من الانحراف إلى فكر الخوارج (5) لماذا يحاربون صحيح البخاري؟ (1) الروهنجيا في ميانمار.. الأقلية الأكثر اضطهادا في العالم ثورات الخوارج (12) مفارقة ابن الزبير قالوا - العدد مائة واثنان وسبعون - محرم - 1439 هـ "ترويض الإسلام" أكاديمياً في ألمانيا؟ الحوثيون .. النشأة والعلاقات المتأزمة سراب التغيير.. العرب والاعتدال الإصلاحي في إيران من صور الاختراق الشيعي لغزة في 2017 مهمات الحشد الشعبي في العراق الإمساك بالعصا من المنتصف.. سياسة إيرانية تجاه كردستان الحروب الخاسرة مع الإرهاب رسالة جديدة إلى المحيسني عن أي تحالف تركي - إيراني يتحدثون؟! في معنى أن تنتصر طهران لماذا التغيير الديموغرافي بالعراق؟ لماذا يذبحونهم؟.. البوذية والسيف مسمار جحا الإيراني هل انتهت الثورة السورية؟ إيران تستنزف مياه أفغانستان بعد جفاف أنهارها وبحيراتها قراءة في المخطط الإعلامي الشيعي الموجّه للمرأة مظلومية أهل السنة في إيران (5) المظلومية الدينية 2 الميلشيات الشيعية والطفولة.. انتهاكات يعلوها الصمت
 
إمبراطورية إيران الإعلامية
الثلاثاء 25 يوليو 2017

 

 

 مصطفى حسين - موقع المثقف الجديد 19/3/2017

 

منظومة إعلامية كبيرة أسستها إيران تتدخل في شأن الدول العربية، ممتثلاً بذلك طبيعة موقف إيران من العرب والأنظمة العربية. واجتاحت العرب بحملة إعلامية من خلال القنوات الفضائية الإيرانية الناطقة بالعربية والإذاعات والصحف ومراكز الدراسات، مستغلة الوضع الأمني الرهان.

ترتبط موسسة الإعلامية إيرانية ارتباطاً مباشراً إدارياً مع مكتب المرشد الخامنئي، ويشرف المرشد ومؤسسة الحرس الثوري على تمويل الإعلام والوزير والمسؤولين الكبار. يعمل الإعلام إيراني ممثلاً بعشرات القنوات الفضائية باللغة العربية والمئات من الوكالات الخبرية ومراكز الدراسات، على تنفيذ أجندات سياسية تصب في مصلحة إستراتيجية النظام الإيراني التوسعية في الدول العربية، وهذا ثبت من خلال ما تقدمه القنوات الإيرانية من برامج وتغطيات إخبارية لأحداث الوطن العربي. تواجد الإعلام الإيراني على الإنترنت والتلفزة يعتبر من الأقوى في العالم، حيث ينطق بأكثر من ثلاثين لغة وبحسب (رابطة العلماء الأميركيين) يقدر إنفاق طهران على الميزانية السنوية للإعلام الخارجي قد تصل إلى 900 مليون دولار أميركي، وهذا في حين كانت إيران خاضعة للحصار الاقتصادي. ويعمل في وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية مايقارب 45 ألف شخص يمثلون طواقم متكاملة من جميع انحاء العالم بهدف حفظ منافع النظام الفارسي في جغرافية إيران والسيطرة على الأخبار المعارضة ونقل الرؤية الإيرانية للعالم.

تسعى إيران من خلال هذه القنوات والمكاتب الإعلامية التحريضية التي تأجيج الوضع الداخلي للدول العربية، وخلق قلاقل تهدد السلم الأمني، لبسط سيطرتها على دول المنطقة، كما تسعى من خلال ما تقدمه من دعم لبعض الجماعات الإرهابية أو المشاغبة في الدول العربية بهدف خلق مناصرين ومؤيدين لها في هذه البلدان.

لكل بلد سياسته في الإعلام والمؤسسة الإعلامية الإيرانية عبارة عن مخطط سياسي وإستراتيجي، يأتي في

 

 

 

بداية الأمر بمثابة عمل دبلوماسي ثم توجيهي، وأخيراً مرحلة تبني الفكرة الإستراتيجية , وله مرتكزات ثابتة، وهذه المرتكزات تتغير تكتيكياً حسب تغير الأهداف والظرف السياسي، لكنها لا تغيب نهائيا. طالما سلك النظام في طهران التقية في جميع مفاصله إلا أن الإعلام الإيراني بجميع مفاصله أصبح  مرآة تظهر فيه السياسة الإيرانية وعدوانيته تجاه البلدان العربية بجلاء تام، يظهر من خلال هذا الإعلام المواقف الإيرانية من مجمل القضايا العربية والإستراتيجية العامة التي تهدف إليها إيران في المنطقة. وتبعا لهذه الإستراتيجية أنشأت إيران أو موّلت عشرات فضائيات تبث من الأراضي العربية وبأقمار عربية، كقناة أغانينا، قيثارة الفضائية، بلادي، السلام، الحرة عراق، وبغداد، العراقية، آفاق، الفرات، الفرات 2، الإمام الحسن، المرجعية، الفرقدين، أهل البيت (المدرسي) صوت العترة، فرسان العراق، الشعائر، الأوحد، الأنوار (تستعد لإطلاق قناة جديدة باللغة الإنجليزية باسم أنوار الحسين )، الأنوار 2، باقة إيرانية (تحتوى على أربع قنوات)، أي فيلم عربي (I film Arabi)، أي فيلم انجليزي (I film English)، الغدير، النبراس، الإمام الحسين، الاتجاه، النعيم، الأضواء، طه، المعارف، فتية كربلاء، البيان، حشدنا، الموقف، الكاظمي، المهدي، المنهاج، الولاء، الإباء، العقيلة، الصراط، الكوت، أهل البيت (تتظاهر بأنها دينية وتقدم برامج إسلامية في الظاهر و يتم تمرير أهداف الثورة الإيرانية من داخلها)، النجباء، الكاظمي، المرجعية، كربلاء، الأهواز، الحجة، فورتين، المعارف، القمر، الراية، الحجة، الولاية، الدعاء، الإشراق، الثقلين، هدهد (للأطفال)، الأوحد بالإضافة إلى قناة أهل البيت وفدك (تقدم برامجها باللغة العربية والفارسية والإنجليزية).

تأتي هذه الإمبراطورية الإعلامية في سياق أن إيران تعتبر نفسها بأن لديها جميع ملفات “قيادة العالم الإسلامی”، حيث اعتبر مساعد القائد العام لقوات حرس الثورة الاسلامية للشؤون الثقافية والاجتماعية حميد رضا مقدم فر، أمام المؤتمر الدولي “دور العالم الإسلامي في هندسة القوى العالمية”، إيران المحور الأساس والرئيس لهندسة العالم الجديد وأکد أنها باتت تتبوأ اليوم مکانة متميزة بين دول العالم الإسلامي، حيث بإمکانها أن تقوم بالدور المحوري بين “الشعوب الاسلامية”، لذلك تؤمن إيران أنها تمتلك المواهلات الفكرية والسياسية والدينية والمستقبلية، وحتى الإلهية (ولاية الفقيه)، واستخدم هذا النظام الإعلام خاصة لترويج ونشر هذه المبادئ.

 

 

 

 

لذلك أنشأت إيران عام 2005 وبرئاسة على لاريجاني الرجل المقرب من خامنئي و رئيس البرلمان الإيراني الحالي، “اتحاد العالمي للإذاعات والتلفزيونات الإسلامية في العالم” والتي يضمّ أكثر من 210 أعضاء من 35 بلداً من القارات الخمس. ويعمل هذا الاتحاد تحت الإشراف الإيراني ويدار بتمويل الدولة الفارسية كما يخطط ليكون لديه نحو 60 قناة تلفزيونية و70 إذاعة و35 موقعاً الكترونياً، إضافة إلى مؤسسة إنتاجية وموقع للتبادل الإخباري المصوّر.

إيران تحلم بالسيطرة على الدول العربية وبعد التطورات التي شهدتها المنطقة والتي تعتبرها طهران واقعة في مجالها الحيوي والإستراتيجي، فكثفت رقعة نشاطها الإعلامي بهدف تصدير الثورة الخمينية على شكل أوسع. فكانت عدة قنوات انطلقت منها، كقناة (المسيرة) التابعة للإرهابي عبد الملك الحوثي، وأخرى قناة (الساحات) التي تحمل شعار تغطية أخبار ساحات الثورة في اليمن، وقناة (عدن لايف) التابعة للرئيس اليمني الجنوبي الأسبق علي سالم البيض، إلا بعد إعلان دعمه لعاصفة الحزم أخذت إيران قراراً باقفالها، كما أسست إيران قناة خاصة بكتائب حزب الله العراق تحت عنوان (الاتجاه) وأخرى تخص المملكة العربية السعودية تحت مسمى (قناة النبأ) التي تهتم بأخبار المنطقة الشرقية، وتعمل لإثارة البلبلة في هذه المنطقة من بوابة الانتماء المذهبي، وقناة  أخرى تختص الشان البحريني، تحت مسمى (قناة اللؤلؤة). وأطلقت قناة (الميادين) والتي تعتبر من أهم محطات التي أسستها إيران ودفعت مصاريفها بشكل كامل. وتوسعت هذه الإمبراطورية الإعلامية لتكون هناك قنوات أخرى تدار بأموال إيرانية كقناة (آسيا) التابعة لأحمد الشلبي، قناة (بلادي) القريبة من إبراهيم الجعفري، قناة (الفرات) الناطقة باسم المجلس الاعلى العراقي بقيادة عمار الحكيم.

تتمحور الدولة الإيرانية الخمينية على “الثورة الخمينية المتمثلة بولاية الفقية وتصديرها” إلى دول الاقليم لاسيما بلدان العربية، لذلك سخرت إيران زهاء 50 قناة ناطقة بالعربية، وعلى أشكال عدة، ثقافي ودعوي وتعبوي وسياسي، وبرامج أطفال وإنتاج مسلسلات تاريخية  لتصدير الثورة الخمينية، ويحارب هذا النظام من خلال هذا الإعلام المنظومات الفكرية والسياسية المخالفة له، وأخيرا بشكل ملحوظ ركزت الدولة الفارسية تركيزاً تاماً في خطابها الإعلامي على بلدان الخليج العربي. حين نرى الاستقواء والفرعنة على البحرين

 

 

 

 

بموضوع الادعاءات بملكيتها من خلال خطابها الإعلامي والسياسي اليومي، ويأتي هذا الخطاب بالسعي لتحقيق أهداف التوسعية في قلب الخليج العربي باشعال النار والفتنة من خلال الإعلام وتحريض المندسين، حيث خصصت قنوات فضائية وصفحات وسيعة جداً في الإعلام الإيراني يتكلم عن مملكة البحرين وعن تشكيل “جمهورية بحرين الإسلامية شيعية” تابعة لنظام ولاية الفقية. حيث أصبح الغطاء السياسي والإعلامي أبرز أوجه التدخل الإيراني المكشوف في شؤون البحرين الداخلية بشكل يصعب إخفاؤه أو التستر عليه، كما لعبت تصريحات المسؤولين الإيرانيين والحركة الإعلامية الضخمة دوراً كبيراً في تأجيج الوضع الداخلي في البحرين.

وقد تولى معظم المواقع الإعلامية قيادات الحرس الثوري بدء من محسن نبوي  لفترة عامين من 1987 حتى عام 1989 من ثم أورثها “محمد علي أبطحي” لمدة ثلاثة أشهر، وبعد ذلك جاء دور شعبان شهيدي مؤدب و تولى الادارة بين عامي 1989 حتى 1994 من ثم استلم “محمد سرافراز” رئاستها منذ عام 1994 حتى تاريخ تعيينه رئيسا لمؤسسة الإذاعة والتلفزيون عام 2014 و أخيراً تولى رئاسة هذا القسم ضابط جديد من حرس الثورة المدعو (محمد أخگري).

يشرف القسم الخارجي التابع لمؤسسة الإعلام الإيرانية على المحطات المرئية والصوتية المختصة بمخاطبة الإيرانيين في الخارج، وبشكل أدق بالشعب الفارسي وأيضا بالشعوب الأخرى في الدول المحيطة والدول الأخرى. وتضم شبكة المحطات التلفزيونية عدة قنوات منها، قناة العالم، قناة برس تي في، قناة سحر 1 و2و3، وقناة جام جم 1و2و3، قناة الكوثر وقناة الأفلام وهيسبان تي في (باللغة الاسبانية). وتبث قنوات سحر (ثلاثة قنوات) برامجها باللغات الفارسية، العربية والانجليزية، إضافة إلى الإسباني، البوسنية، التركية، الآذرية، الفرنسية والألمانية. وأما فيما يتعلق بالمحطات الإذاعية، فإن هذه الدائرة تمتلك نحو 32 محطة إذاعية تبث باثنتين وثلاثين لغة مختلفة هي: الإنجليزية، البوسنية، الألبانية، الإيطالية، العربية، الفارسية، المنغولية، الألمانية، التركية، الروسية، الطاليشية، الأوزبكية، الدرية، الآذرية، الإندونيسية، الهوس، الفرنسية، الأوكرانية، السواحيلي، البشتو، الارانية، التاجيكية، الصينية، الأرمنية، اليابانية، الهندية، البنغالية، الأردية، الإسبانية، الكردية، الجورجية و التركمانية.

 

 

 

 

هذا بالإضافة إلى قناة (العالم)التي تعتبر من ضمن القنوات العملاقة في الإعلام، تبث باللغة العربية وتمتلك قسماً ضخماً للإعلام الخارجي، يضم العديد من القنوات والراديوهات الناطقة بمختلف لغات العالم. وتلعب دوراً مهماً في ترويج مبادئ ثورة الخميني. كما تمتلك إيران ما يفوق 11 ألف موقع إلكتروني و2100 مركز دراسات تعمل باللغة العربية لخدمة مشروعها في المنطقة على حساب بلدان العربية ونشر آيديولوجيتها بين مختلف الأوطان العربية (بالإضافة الى المئات المراكز والمواقع التي تعمل باللغات الأخرى) وفقا لإحصائيات ويكيليكس.

المطلوب أن تعمل دول العرب عامة ودول مجلس التعاون الخليج العربي بشكل خاص، لوضع ضوابط للإعلام المتسلل إلى أمنها القومي أولا، وثانيا العمل على تغيير المنهج الإعلامي وارتقائه وتجاوز الإعلام الفارسي المتسلل، وبأسلوب أجدى ومهنية أعلى.

 
 
 
 
الاسم:  
عنوان التعليق: 
نص التعليق: 
خانة التحقق