فرق ومذاهب\العدد مائة وستون - محرم - 1438 هـ
من دعاة الفتنة والضلال في عصرنا -11- أحمد كريمة
السبت 1 أكتوبر 2016

 فادي قراقرة – كاتب فلسطيني

 

خاص بالراصد

لم يعد خفياً على أحد ممن يتمعن في قراءة الخارطة الفكرية الحالية؛ أن يجهل حجم ما تمر به أمتنا في هذه المرحلة الحرجة من محاولات لعودة الاحتلال الاقتصادي والاحتلال الفكري الذي يرنو إلى حرف مسار بوصلة الأمة وتوجيهها إلى اتجاه آخر بزعم محاربة التطرف والطائفية ولصناعة ما يسمى بالإسلام الليبرالي أو الإسلام الأمريكاني وهكذا دواليك!

نعم؛ هي الحرب الفكرية التي صرح بها وزير الحرب الأمريكي الأسبق دونالد رامسفلد لـ (واشنطن بوست)، بقوله: (نخوض حرب الأفكار كما نخوض حربا عسكرية)، إنها حرب شاملة تهدف لعودة التبعية الحضارية والرق الثقافي، ومن صور هذه التبعية وليس آخراً، أحمد كريمة الأزهري (والأزهر منه براء)!

ملخص سريع..

ولد أحمد محمود كريمة في الثاني من يونيو لعام 1951م، بمحافظة الجيزة، حصل على الدكتوراه من جامعة القاهرة، عمل أستاذا للفقه المقارن والشريعة الإسلامية في جامعة الأزهر، عمل في جامعة الإمام محمد بن سعود بالسعودية، كما قام بالتدريس في سلطنة عمان لمدة ست سنوات وشارك خلالها في وضع منهج التربية الإسلامية لسلطنة عمان! 

وفي عام 2014 تم تجميد عضوية أحمد كريمة من المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية بوزارة الأوقاف بعد زيارته لإيران دون تنسيق مع جامعة الأزهر ولا مع أي جهة رسمية في مصر! بل وتم إيقافه عن التدريس في الأزهر.

وأخيراً منعت مشيخة الأزهر بقرار رسمي وفي شهر سبتمبر 2016 أحمد كريمة أستاذ الفقه المقارن من الظهور والحديث للإعلام في الشأن العام وعدم الإفتاء إلا بما يتوافق مع رأي المشيخة، وذلك بسبب آرائه الشاذة التي تصدرت بعض واجهات القنوات الإعلامية المشبوهة!!

الكذب طريقة أهل الأهواء

الكذب هي صنعة الإعلام الحديث؛ فمن لا يكذب لا يرتقي فيه، وتحت هذا الباب لم يعد من المستغرب ظهور صناع الكذب المعاصر على شاشات التلفاز وفي برامج إذاعية يضلون الناس فيها، وصدق النبي صلى الله عليه وسلم لما قال: (إن الله لا يقبض العلم ينتزعه انتزاعاً من العباد، ولكن يقبض العلم بقبض العلماء، حتى إذا لم يبق الله عالماً اتخذ الناس رؤوساً جهالاً فسُئلوا فأفتوا بغير علم فضلّوا وأضلوا) رواه البخاري!!

نعم؛ وأحمد كريمة أحد صناع الكذب المعاصر؛ ومن كذباته التي أكثر منها؛ رمي خصومه بتهمة التكفير، مثلما فعل مع الشيخ السعودي – على حد تعبيره- سفر الحوالي  بادعائه أن سفر الحوالي يكفر الأزهر ليحاول من خلال عبارته تلك أن يستميل الرأي الإعلامي المصري في مواجهة السلفية بشكل عام، وعلى يد رائد هذه الحلقة – الليبرالي المعادي للتوجهات الإسلامية الإعلامي يوسف الحسيني، وعلى قناة مشبوهة تماماً كقناة (ON TV) في برنامج (السادة المحترمون) حيث زعم قائلا: (أحدث رسالة جاءتنا في الأزهر لسفر الحوالي السعودي (العقيدة الأشعرية) اتهمنا بأن الأزهر كافر وأنه ضال ومضل وأننا لسنا من أهل السنة)([1]) فضلاً عن تكرير هذه الكذبة في أكثر من لقاء وأكثر من قناة!!

وهذا الكلام؛ كذب لا حقيقة له؛ ففي مقدمة الشيخ سفر الحوالي لكتاب (منهج الأشاعرة) قال متحدثاً عن هذه الفرية: (إن الحاصل فعلاً هو العكس، فـالأشاعرة هم الذين كفّروا وما يزالون يكفّرون أتباع السلف؛ بل كفّروا كل من قال إن الله تعالى موصوف بالعلو)، فلماذا الكذب يا فضيلة الدكتور؟؟!!

ومرة أخرى وفي نفس التهمة يتكرر المشهد وكأنه مشهد درامي من مسلسل عربي معاصر تتكرر فيه نفس الأحداث، ففي لقاء على قناة (ON TV) مع برنامج (صباح أون) خاطب أماني الخياط مقدمة البرنامج قائلا: (تعرفي إن السلفية بيكفّروا اللي بيقول إن الأرض كروية؟ فوافقته الرأي... فاستطرد قائلا: "هما بيكفروا اللي بيقول إن الأرض كروية استنادا لفتوى الشيخ ابن باز، والقائل بذلك مهدر الدم، وماله فيء لبيت مال المسلمين).

ورغم أن الشيخ ابن باز يقرر الإجماع على كروية الأرض ضمن مجموع فتاواه (9/228)، ورغم أن الشيخ ابن باز نصّ على كروية الأرض أيضا في مقطع صوتي مشهور([2])؛ إلا أن المدعو أحمد كريمة يحب الكذب على السلفيين من باب (عنزة ولو طارت)!! فهو يكذب على خصومه بسبب مسائل لهم وهم لا يقرونها ولا يقولون بها، ثم يزعم بأنهم يكفّرون من خالفهم فيها، ظلمات بعضها فوق بعض!!

ويستمر مسلسل الكذب لديه، فيكذب على قناة (ON TV)([3])ويقول: (في كتاب سلفي (فتاوى علماء البلد الحرام) فيه هجوم على الجيش المصري صفحة (63) والجمعية السلفية توزعه ببلاش بقولوا للجنود أسوأ من اللي بتقوله داعش في سيناء: لا تقوم للرتبة الأعلى ولا تحييه لأنه شرك بالله تعالى ولا تطيعه في عدم حلق اللحية)، والعجيب أنك حين ترجع للكتاب لن تجد هذا الكلام موجوداً!!

ومن غرائب كذباته التي يدرك كذبها الصغير قبل الكبير، والعامي قبل العالم، كذبه على السعودية -التي يشن دوماً عليها هجومه الشديد- حيث قال: (أنا من ساعة ما تولدت، هذه الدولة ما شفتهاش بتصوم 30 يوم رمضان، أنا من ساعة ما تولدت لقيتهم بصوموا 29 يوم)([4])!!

تناقضات كريمة في التكفير

السمة البارزة عند أحمد كريمة في خطاباته ولقاءاته هي الاضطراب والتناقض، فما يصرح به هنا ينكره هناك، وما ينكره هنا يؤصل له هناك؛ وهذه إن دلت فإنما تدل على رجل يتعامل مع المقالات والأقوال بحسب الجمهور المستمع، فما يذكره في لقاءاته مثلاً مع الشيعة وفي قنواتهم يتقاطع ضمنيا مع ما يعتقدونه، وما يذكره في القنوات السنية يتقاطع مع المصالح الدنيوية، وهذه هي من سمات التاجر الذي يبحث عن المجد والشهرة!!

عجبي لا يكاد ينقضي من تناقض كريمة في موضوع التكفير، فبينما هو يعترض على اعتبار المسيحيين كفارا، أو تكفير البعض للشيعة بسبب تكفيرهم للصحابة ولأمهات المؤمنين وقولهم بتحريف القرآن، نجد كريمة يتساهل وينافس الجميع في تكفير السلفيين والإخوان المسلمين ومِن كلماته الصريحة في التكفير قوله: (إن جماعة الإخوان المسلمين كفَروا بما أنزل على النبي محمد)([5])، فهل آمن اليهود والنصارى بما أُنزل على النبي محمد صلى الله عليه وسلم حتى يمنع منعاً قاطعاً من تكفيرهم، ويكفّر السلفيين والإخوان!!

تناقضات متعددة

بلغت تناقضاته الكاذبة حداً يقف الرجل العاقل حائراً فيها ما يصنع بها؟! ففي لقاء له مع موقع (مراجعات)([6]) يصرح فيه: (يجب أن نلتفت أن السلفية أساساً أتت خدمة للحكام، وكان لا بد من إلهاء الشعوب لتحقيق هذا الغرض. منذ النشأة، كان محمد بن عبد الوهاب خادماً للأمير محمد بن سعود، وأجلسه على كرسي الحكم بالغطاء الديني، الآن آل الشيخ من أحفاده نفس الشيء يدورون في فلك آل سعود. ولذلك نجدهم يحرّمون الخروج عن الحاكم حتى ولو كان ظالماً مع أن هذا ضد الإسلام)، برغم أن كريمة هاجم ثوار 25 يناير في مصر وسبّهم واعتبرهم محاربين، وهذا يظهر مقدار التناقض الذي يحمله رأس كريمة وتخبئه العمامة الأزهرية!

من الغريب حقًا، أنه في الوقت الذي ترى شدة عدائه للدولة السعودية، يصف علاقته  بالمملكة العربية السعودية بأنها أكثر من ممتازة -كما في تصريحه لجريد البوابة الإلكترونية بتاريخ 18/9/2016-، وأنه الأزهري الوحيد الذي كتب عن أحقية السعودية في تيران وصنافير في جريدة أخبار اليوم منذ فترة كبيرة.

كما تحدث عن امتلاكه 4 وثائق تؤكد حرصه على مصلحة المملكة، متابعًا: (عندما افتعل الحجاج الإيرانيون الغوغاء سنة 1987، كنت أول من أرسلت برقية استنكار شديد لخادم الحرمين الملك فهد بن عبد العزيز، وتلقيت منه برقية شكر سلمها لي السفير السعودي حينها أسعد أبو النصر، وأخرى من أمير مكة ماجد، والشيخ عبد العزيز بن باز، وما زالت أحتفظ بهذه البرقيات حتى الآن).

وبين ذم الأمس لإيران ومدح اليوم، وبين مدح الأمس للسعودية وذم اليوم، تقف خيوط المسألة حيث ينتهي المال الإيراني، لندرك من خلالها حجم الشهوة البشرية للمال التي لم يستطع أحمد كريمة الانحراف عنها كما بيّن شيئاً من حقيقتها منسق ائتلاف الدفاع عن الصحب والآل وليد إسماعيل – وفقه الله-.

تناقض أحمد كريمة في فهم الإسلام!!

وتبعاً لأصحاب موضة (أن الاسلام ليس هو دين الله) وضمن حلقة من حلقات المسلسل المشبوه وعلى قناة العاصمة([7])،  دار هذا الحوار: 

(المقدم : (إن الدين عند الله الإسلام)

أحمد كريمة: لا يا استاذ مجدي مع احترامي وتقديري؛ المفهوم ده الآية أو النص القرآني هو للأسف في المفهوم الشعبي أو عند العوام مفهوم غلط، هناك من يحشره في الدين الإسلامي فقط وهذا خطأ.

المذيع: هو للأديان الثلاثة؟

أحمد كريمة: نعم، لأن الأديان على قدم المساواة وكل الأديان معترف فيها).

وفي زاوية أخرى من ضمن هذه اللقاء([8]): (مقدم البرنامج: أحد من المشايخ قال لي إن الدين الإسلامي؛ الإسلام يعني التسليم الكامل لله وهذا ينطبق على اليهودية والمسيحية والإسلام.

أحمد كريمة: أولا هذا صحيح، لسنا نرجسيين ونقول نحن الأفضل أو الأوحد في الكون، المعنى اللغوي في الاستعمال أو الجو العربي فعلاً أن الإسلام إسلام الذات إسلام القلب إسلام العقل لله عزوجل، هذا ينطبق على الشرائع السماوية كلها، لكن جرى الاستعمال أن الإسلام في معناه الخاص اللي هو الرسالة المحمدية النبوية المعروفة.

مقدم البرنامج: يعني أنا لما أقول (إن الدين عند الله الإسلام)؛ أنا والمسيحي واليهودي راح نوقف إحنا الثلاثة مسلمين لله يوم القيامة، هذا هو المعنى؟

أحمد كريمة: يعني هو معناه أنه استسلم لله عزوجل علشان نقربها للمشاهدين، إنما ليس معنى ذلك أن من كان على اليهودية أو المسيحية باطل، أبداً).

ويكفي في رد هذا الباطل دعوة النبي صلى الله عليه وسلم للغلام اليهودي ليؤمن به ويسلم ثم قال: "الحمد لله الذي أنقذه بي من النار"، ولماذا كان النبي صلى الله عليه وسلم يدعو اليهود والنصارى للإسلام طالما هم مسلمون؟ لكنه الهوى والضلال.

التشيع والتناقض عند أحمد كريمة

من الأمثلة الناضجة ما ذكره على قناة المنار في لقاء معه: (أن الخلافة بغض النظر عمن تولاها يعني: الصديق الفاروق عثمان علي رضي الله عن الجميع انتزعت من سيدنا علي انتزاعاً وأمور دبرت بليل ضده وضد سيدنا الإمام الحسن رضي الله عنه وضد سيدنا وإمامنا الحسين رضي الله عنه).    

بينما يصرح في حلقة له على قناة دريم المصرية أن هذا الكلام مكذوب عليه، فيقول: (فأحد الناس، أنا لا أقول إلا حسبنا الله ونعم الوكيل اجتزئ الكلام ونسب إلي مقولة خطيرة جداً، قال أني أنا قلت إنه أمر دبر بليل وانتزعت الخلافة من سيدنا علي، أنا راجل فقير أنا مالي وهذه الأمور)!

وحتى نعرف الحق من الباطل سنراجع كتبه نفسه لتدلنا على حقيقة موقفه، وحين نفعل ذلك نجده يصرح في كتابه (فريضة التقريب المذهبي الإسلامي) ص 24، من منشورات موقع مؤسسة التآلف بين الناس!: (اتهامات الشيعة للسنة رضي الله عنهم مما لحق بهم من اغتصاب لحقوقهم في الإمامة السياسية الثابتة بحديث وخطبة غدير (خم) بعد الفراغ من حجة الوداع التي فيها بيانه- صلى الله عليه وسلم- بمكانة علي رضي الله عنه والوصية بآل البيت – رضي الله عنهم-)، فإن كان الخطاب الأول مكذوباً عليك ومجتزأ كما تدعي، رغم كونه مقطعاً موثقاً بالصوت والصورة، فماذا نفعل مع كلماتك السمجة التي دونتها في كتابك المذكور؟؟!!

أيضا تناقض كريمة سيظهر بوضوح في مشاركاته التلفزيونية، ففي برنامج الإعلامي اللبناني طوني خليفة على قناة (القاهرة والناس) بتاريخ 26/10/2014، والذي حاول فيه التسويق للنموذج الإيراني ومحاولة التبرير لرحلته الدعوية التي قام بها إلى ربوع إيران، فكان من ضمن ما قاله في لقائه: (أنا لا أقول إن مذهب أهل السنة ملائكي ولا أقول إن مذهب الشيعة شيطاني)، وفي نفس الوقت يعلن فيه مفتخراً بانفتاح الأزهر وأن الأزهر يدرّس المذهب الشيعي!

ويواصل في برنامج (العاشرة مساءً) وعلى قناة دريم بالدفاع عن الشيعة وتبرئتهم من موضوع الطعن في الصحابة والقول بمصحف فاطمة – المزعوم- وغيرها من البلايا.

وفجأة تنقلب المغازلة إلى مبارزة فيهاجم إسلام البحيري حيث يعلن وبكل وضوح أن ما يذكره إسلام البحيري من معلومات مشوهة ومضللة هي من مصادر شيعية وذلك في اتصال مع قناة العاصمة فيقول:(لكن إسلام البحيري جدد ضد مسلَّمات شرعية لا تقل قوة عن المسلَّمات العقلية وضد ثوابت وأصول في التشريع الإسلامي، وأفجر المفاجأة التي لا يعلمها كثير من الناس سواء في مصر أو غير مصر، أولا: أنا راجعت التقولات والتخرصات من إسلام البحيري فوجدتها كلها منتقاة ومستلة ومجتزئة من مراجع شيعية أهمها: (الكافي للكليني) وكتاب (تهذيب الأحكام) و(الاستبصار) للطوسي وكتاب (من لا يحضره) للصدوق ومقدمة موسوعة الفقه المقارن للشيعة الإمامية طبعة بيروت)([9])، فكيف ينقلب الذم مدحاً والمدح ذما بين ليلة وضحاها؟؟!! فما كان يثني عليه بالأمس يحاربه اليوم؟!

زيارته لإيران

من مظاهر ولاء كريمة للشيعة وإيران زيارته لإيران في سبتمبر 2014 والتي ادعى فيها زورا أنه يمثل الأزهر وجامعة الأزهر، ما تم فيها مما سماه البعض (وثيقة التعاون الإيرانية الكريمية) والتي لا يزال يلفها الغموض؛ خصوصا أن رجوعه لمصر تزامن مع إعداده لمنتدى الوسطية ومقره القاهرة التابع لمؤسسة التآلف بين الناس الخيرية والتي تعمل على الحشد بقوة لفكرة التقريب مع الشيعة، وهو ما يخدم المصالح العليا للدولة الإيرانية التي تخطط، والأيدي المأجورة هي التي تنفذ وتعمل، وهذه طبيعة الدول التي تعرف كيف تتعامل مع مقربيها أو من تريد الاستفادة منه سواء بسواء.

وعوداً على بدء فإن زيارة أحمد كريمة لرؤوس الرفض واحتفاءه بهم كأمثال الشيرازي مؤلف كتاب (الشذوذ عند عمر) وتقبيله رأس الشيرازي الطاعن في عمر الفاروق والطاعن في أصحاب رسول الله بل وفي عرض رسول الله (عائشة رضي الله عنها)، وإلقاءه لعدد من المحاضرات في الحوزات الإيرانية في قم؛ يكشف عن مدى سذاجة كريمة أو خبثه، فهل هو يجهل كتاب الشيرازي؟ وإن كان يعرفه فكيف يفعل ذلك إلا إذا كان يوافقه عليه تماما؟

إن هذا لهو مؤشر خطير جداً يرينا حجم الاختراق الإيراني للمنطقة عن طريق التومان الإيراني والدولار الأمريكي، وهذه الزيارة تأتي منسجمة مع فكر كريمة وكتبه ومقابلاته ولم تكن خارجة عن منهجه وأعماله السابقة مثل: باكورة كتاباته وهو كتاب إسلام بلا فرق، والذي حاول فيه التنصل من الدعوة السنية المباركة !!

وقد كان للأزهر موقف صارم من هذه الزيارة فقد نفى في بيان رسمي له ما تداولته بعض وسائل الإعلام عن قيام وفد رسمي من علماء الأزهر الشريف بزيارة الحوزات الشيعية في إيران، في إشارة للزيارة المشؤومة التي قام بها أحمد كريمة، فيما أعرب الدكتور أحمد حسني نائب رئيس جامعة الأزهر عن استيائه من هذه الزيارة وقال في تصريح لبعض وسائل الإعلام: الأزهر والجامعة لا علاقة لهم بهذه الزيارة ولا يعلمون عنها شيئاً.

فيما كشف منسق ائتلاف الدفاع عن الصحب والآل وليد إسماعيل، أن أحمد كريمة قرر السفر إلى إيران دون موافقة الأزهر الشريف، وخالف قوانين الأزهر التي تمنع السفر إلى إيران، لافتاً إلى أنه تقاضى 95 ألف جنيه كأجر مالي مقابل ذلك، وهو ما لم ينكره كريمة واعتبره مقابل قيامه ببعض المحاضرات هناك!

موقف الأزهر من أحمد كريمة

كشف لقاء وائل الإبراشي مع رئيس جامعة الأزهر الدكتور عبد الحي عزب، أن وقف أحمد كريمة عن العمل لمدة ثلاثة أشهر، ليس بناء على سفر أحمد كريمة لإيران فقط بل على استغلال اسم جامعة الأزهر في زيارته، فيما كان خطاب رئيس الجامعة شديد اللهجة حيث قال: (رئيس الجامعة: راجل سافر إلى إيران، مش مشكلة، لكن أخذ ينصّب من نفسه ممثلاً للأزهر ولجامعة الأزهر وأخذ يعقد البروتوكولات هناك والخطب التعليمية باسم جامعة الأزهر وباسم الأزهر، من الذي أعطى له هذا الحق.

وائل الابراشي: هل تأكدتم أنه استخدم اسم جامعة الأزهر؟

رئيس الجامعة: نعم نعم تأكدنا والأمر في التحقيق)([10]).

فيما جمد الأمين العام للمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية الدكتور أحمد على عجيبة، عضوية كريمة في أعمال ولجان المجلس. ونصت حيثيات قرار الأزهر، أن الدكتور كريمة فوض نفسه ممثلا للأزهر خلال زيارته لإيران دون تفويض أو إذن رسمي من الجامعة، ومن غير اتباع الإجراءات المتعارف عليها لتمثيل المؤسسات الدينية. وقالت الجامعة إن قرار إيقاف كريمة أتى حرصًا على صورة الأزهر الشريف وضرورة الالتزام بالإجراءات المتّبعة في هذا الصدد.

فيما لم يمنع تكذيب أحمد كريمة للكلام المنسوب إليه حول قتلى السعودية في اليمن، من استنكار ورفض الأزهر القاطع لمضمون، هذا الكلام حيث قال الأزهر في بيان رسمي نشره عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، (تابع المركز الإعلامي في جامعة الأزهر على مدار الأيام الماضية التصريحات غير المسؤولة الصادرة عن الدكتور أحمد كريمة بشأن اليمن الشقيق) !!كيف لا؟! والرجل معروف بكذباته فهو يكذب اليوم الكذبة ثم ينكرها غداً!!

رغم وصفه في لقاء آخر له بأن ما يجري في اليمن من حرب إنما هو من قبيل الحرب الطائفية([11]) وكذا في العراق وسوريا([12])!!

وهذا دليل ظاهر على قدرة المال الإيراني من تغيير آرائه بعد أن كانت علاقته بالسعودية متميزة كما يقول، ويبدو الرجل من السهل عنده أن يبيع أي أحد لأجل المال!!!

 



[1]))https://www.youtube.com/watch?v=0ThC8EHqX0I

بعنوان: السادة المحترمون: حقيقة الصراع بين السنة والشيعة. د. أحمد كريمة.

[2]))https://www.youtube.com/watch?v=uYgo0t6pyV8

على اليوتيوب بعنوان (ابن باز وكروية الأرض).

([3]) الرابط: بالفيديو أحمد كريمة السلفية الوهابية أخطر من داعش

 http://www.cairoportal.com/story/365589/

[8])) https://www.youtube.com/watch?v=9g2vvXZ8jEQ

بعنوان: أحمد كريمة: انحسار "الإسلام" في "دين محمد" مفهوم مغلوط.

[9])) https://www.youtube.com/watch?v=aLnY8EDwKcY

بعنوان: كلام جرايد، أحمد كريمة يفجر مفاجآت عن إسلام بحيري: "كل ما قاله بالنص من الكتب الشيعية".

[10]))https://www.youtube.com/watch?v=dxRwCbbonLg

بعنوان: رئيس جامعة الأزهر بيردح للشيخ أحمد كريمة بطل تشلق للأزهر في الفضائيات واللي يهين الأزهر يطلع برة.

([12]) http://archive.almanar.com.lb/article.php?id=545785

لقاء صحفي منشور مع قناة المنار الرافضية.

 
 
 
 
الاسم:  
عنوان التعليق: 
نص التعليق: 
خانة التحقق