فرق ومذاهب\العدد مائة وستة وأربعون - شعبان 1436 هـ
الحوزات الشيعية..علم بنكهة الخراب (2)
الثلاثاء 19 مايو 2015

 معتز بالله محمد – كاتب مصري

 

خاص بالراصد

استعرضنا في العدد السابق  تعريف الحوزات الشيعية، وهي تعني في اصطلاح الشيعة: حوزة العلوم الدينية أو مركز دراسات الفقه والأصول والحديث وما يرتبط بتربية مجتهدين أو دعاة في الشريعة الإسلامية، وعرجنا إلى النظام التعليمي ومراحله  في الحوزة والتي تنقسم إلى ثلاث مراحل هي المقدمات والسطوح والخارج.

وتناولنا الاختلافات بين حوزتي قُم والنجف، وكيف بنت الأولى مجدها على أنقاض الثانية التي ظلت حبيسة النظام البعثي على مدى عقود، ما اضطر الآلاف من الشيعة العرب للجوء إلى إيران لتلقي الدراسة في حوزتها.

لكن ورغم محاولة حوزة النجف والسيستاني الاستقلال عن قم، في كثير من القضايا لا سيما بعد العدوان الأمريكي على العراق في مارس 2003، ظلت المصالح الطائفية والأهداف الاستراتيجية تحكم هذه العلاقة، ولم تستطع حوزة النجف الخروج من الفلك الإيراني، بل راحت تلعب دورا سياسيا ومليشياويا لتعميق التمدد الإيراني في العراق.

وتجاوزت الحوزات الشيعية دورها المعلن، وصارت ما يمكن أن نطلق عليه مكاتب تمثيل إيرانية، حيث لعبت دورا واضحا في إذكاء الصراعات الطائفية وتمويل المليشيات الشيعية، بل وتجنيد المقاتلين في بؤر الصراع، وتشييع سكان المناطق السنية، وهو ما تعرصنا له لدى الحديث عن الحوزات في العراق، ولبنان وسوريا.

 لكن الحديث عن الحوزات لا ينتهي، إذ يبدو أكثر خطرا في دول الخليج العربي، التي شهدت تناميا للمد الشيعي بعد قيام الثورة الإيرانية وولاية الفقيه عام 1979، وانطلاق ما يسمى بتصدير الثورة، وما تطلبه ذلك من إيجاد آليات اختراق جديدة وتفعيلها، والبحث عن أنصار لهذه الثورة في دول الخليج المتداخلة مع إيران بحكم التاريخ والجوار، ومن هنا جاء انتشار الحوزات العلمية في الخليج.

  البحرين

يتمتع شيعة البحرين بمقومات تميزهم عن غيرهم من شيعة الخليج، وعلى رأسها كثافتهم العددية مقارنة بالمواطنين السنة، إضافة لوحدة القيادة السياسية المتمثلة أساسا في جمعية الوفاق، التي -وبحسب نتائج انتخابات عامي 2006م و2010م- تحتل حوالي 80% من حجم الساحة الشيعية، وكذلك وحدة القيادة الدينية التي كانت ممثلة في المجلس العلمائي، الذي ضم تيار ولاية الفقيه بقيادة عيسى قاسم، وتيار مرجعية فضل الله بقيادة عبد الله الغريفي، وبعض التيارات الأخرى، قبل أن تُصدر المحكمة البحرينية في ١٥ يونيو من عام ٢٠١٤ قرارا بحلّه.

 ويحظى شيعة البحرين بدعم خارجي غير محدود من قبل إيران وأتباعها من المنظمات والتجمعات الشيعية في العراق ولبنان والكويت وغيرها، كما يتغلغلون في مفاصل الدولة الحساسة في القطاعين العام والخاص، إضافة إلى سيطرتهم على عصب الاقتصاد كتجارة المواد الغذائية والذهب (1).

وأمام هذه المقدمات كانت الحوزات في البحرين أكثر انتشارا وتنظيما من مثيلاتها في باقي دول الخليج، أضف إلى ذلك أن البحرين عرفت في القرنين الحادي والثاني عشر الهجريين (السابع والثامن عشر الميلاديين) ازدهار الحركة العلمية الشيعية، وتحولت بعض منازل علمائهم في البحرين إلى ملتقى لشيوخهم وتلاميذهم (2).

أما الحوزات الحالية فتنقسم إلى حوزات أخبارية وأخرى أصولية، وهما قسمان في الشيعة الإثنى عشرية، اندلع صراع عنيف بينهما في العراق وإيران وذلك في الفترة من أواخر القرن السابع عشر الميلادي إلى أواخر القرن التاسع عشر الميلادي، أدى في النهاية إلى انتصار التيار الأصولي وانحسار الأخباري في مناطق محدودة من الخليج ومنها البحرين.

ويعتمد الأخباريون في استنباط الأحكام على الكتب الواردة في كتبهم الحديثية فقط، ويحرّمون الاجتهاد، ويجيزون تقليد الميت، ويشكلون حاليا أقلية بين شيعة البحرين، وهم قريبون من السلطة، ويرفضون نظرية ولاية الفقيه .. في حين يعتمد الأصوليون ويشكلون الغالبية على القواعد والأصول الاجتهادية، إضافة للنصوص الحديثية، ولا يجيز معظمهم تقليد الميت، ويرون في العقل مصدرا من مصادر التشريع.

الحوزات الأخبارية: أشهرها حوزة العلمين الشيخ يوسف والشيخ حسين، الواقعة في قرية بوري بالمنطقة الوسطى، أسسها وأشرف عليها الشيخ أحمد بن خلف العصفور الذي توفي في أكتوبر 2014، وتخرج منها علماء شيعة بارزون في البحرين. وحوزة جد حفص، ويشرف عليها الشيخ محمد طاهر بن سليمان المدني. والحوزة المنصورية في سترة، ويشرف عليها أتباع الشيخ منصور الستري.

الحوزات الأصولية: أشهرها حوزة الإمام الباقر في قرية باربار، ويشرف عليها السيد جواد الوداعي. وحوزة النعيم ويشرف عليها السيد علوي الغريفي. وحوزة الإمام زين العابدين في قرية بني جمرة، ويشرف عليها أتباع الشيخ عبد الأمير الجمري. وحوزة الكوثر، ويديرها الشيخ إبراهيم الأنصاري. وحوزة النور النسائية الأكاديمية وأسسها عام 2004 حسين النجاتي، وكيل المرجع علي السيستاني. وقد سحبت السلطات البحرينية الجنسية من النجاتي ونفته إلى بيروت (3).

 

ولعبت هذه الحوزات دورا كبيرا في المشاركة في الاحتجاجات التي شهدتها مملكة البحرين في عام 2011، والتي سميت بـ "انتفاضة فبراير"، والتي ركبت موجة ثورات الربيع العربي في تونس ومصر، مستترة بشعارات المطالبة بإصلاحات سياسية، وإطلاق حرية الرأي والتعبير.

 السعودية

تعد محافظة القطيف من أكبر مناطق الشيعة في السعودية، إضافة لمحافظة الأحساء وكلتاهما في المنطقة الشرقية، وكانت القطيف تسمى قديما "النجف الصغرى" لكثرة الحوزات العلمية فيها.

ومن أشهر الحوزات في القطيف: حوزة دار الهدى بالناصرة وتأسست في الثالث عشر من جمادى الآخرة عام 1432هـ، وتدار الحوزة من هيئة علمائية على رأسها الشيخ يوسف المهدي، والشيخ وصفي والشيخ عبد الغفار الزاهر والشيخ عبد الغني العباس. وتقع الحوزة في مبنى مؤلف من طابقين في حي الناصرة في القطيف قرب مخطط الزهراء. ويتلقى الطلبة مكافأة رمزية هي ألف ريال لمساعدتهم على تصريف أمورهم الحياتية. وللحوزة نظام داخلي خاص يحدد فيه أيام الدراسة والإجازات. كما أن للحوزة برنامجا مسائيا للطلبة الجامعيين والموظفين تدرس فيه الدروس الثقافية كتفسير القرآن والفقه.

وللحوزة عدد من الإصدارات من الكتب المقروءة والمسموعة من بينها كتاب "مدخل في نظرية المعرفة وأسس المعرفة الدينية". تأليف: محمد حسين زاده، وقامت الحوزة بالإشراف على ترجمة الكتاب من الفارسية إلى العربية وطباعة الكتاب. وكذلك كتاب "أوضح الأمالي في مسائل العلم الإجمالي" من إفادات الشيخ مهدي المصلي بقلم: فاضل الشريف، قامت الحوزة بتبني وطباعة الكتاب على نفقتها (4).

وهناك أيضا حوزة الإمام القائم بالعوامية وأسسها الشيخ نمر باقر النمر الذي أصدرت المحكمة الجزائية في السعودية حكما بإعدامه في 15 أكتوبر 2014، ولم ينفذ بعد، ويطلق عليه "رأس الفتنة" حيث أدين بالعديد من التهم الخطيرة منها تحريضه العامة على عدم السمع والطاعة لولي الأمر، وعدم مبايعته، واشتراكه في المواجهة المسلحة مع رجال الأمن، وإثارة الفتنة الطائفية، والسب والتجريح في صحابة رسول الله، وغير ذلك مِن تُهم.

وفي الأحساء تشتهر حوزة السلمان العلمية في مدينة المبرز والتي تأسست ما بعد العام 1275هـ واعتبرت المرحلة الأولى، حيث وضع لبناتها الأولى هاشم بن أحمد السلمان المتوفى في العام 1309هـ وكان مقرها في مسجد الشَعَبة، والمرحلة الثانية كانت بين عامي 1350 و1358هـ دشنها ناصر هاشم السلمان وكان مقرها في حسينية الشَعَبة الكبرى الهاشمية، أما المرحلة الثالثة فقد بدأت سنة 1366هـ على يد محمد علي الحسن المتوفى في العام 1407هـ وكان مقرها جامع الشَعبة القديم بالمبرز، وبدأت المرحلة الرابعة على يد محمد علي هاشم العلي بجامع الشَعَبة القديم ولا زالت مستمرة ولكن بثوبها النظامي الجديد حيث تسير خلالها الحركة العلمية برعاية مجلس أعلى يرأسه علي بن ناصر السلمان، وقد انتقلت الحوزة إلى مقرها الجديد في حي النزهة بمدينة المبرز في شهر شعبان 1425هـ (5).

ويؤكد أمين عام الحوزة، هاشم السلمان أن الحوزة تقدم دروسا تمهيدية للشباب وأخرى للنساء ودورات تمهيدية في الفقه للصم والبكم وإقامة دورات صيفية تشتمل على دروس فقهية وعقائدية وثقافية وإقامة دورات متنوعة للطلاب والطالبات في مجال الحاسب الآلي، والمساهمة بشكل فاعل في الأنشطة الدينية والثقافية والاجتماعية المتنوعة.

كذلك تضم المنطقة الشرقية عددا من الحوزات النسائية من بينها حوزة البتول العلمية في مدينة سيهات بالقطيف، وحوزة السيدة خديجة بالقطيف، ودائما ما تعلن عن دورات في تخصصات مختلفة كالفقه والتاريخ والتجويد والتطوير الحسيني.

 الكويت

يتركز أغلب الشيعة في العاصمة والمناطق المجاورة لها؛ مثل الرميثية والشرق والدسمة ودسمان وبنيد القار والقادسية والجابرية وحولي، وتوجد أقلية شيعية في محافظة الجهراء، وبشكل عام يمارس الشيعة شعائرهم بحرية. وفي عام 2006 سمحت الحكومة للشيعة، وللمرة الأولى، بإقامة موكب عزاء حسيني في الرميثية، بمناسبة الاحتفال بعاشوراء، ووفرت الحماية الأمنية لهم (6).

في الكويت، هناك العديد ممن يَدرسون العلوم الحوزوية في البيوت والمساجد وليس في مبان مستقلة للتدريس، لأن بعض المدارس الدينية لا تلتزم بالمنهج الحوزوي، بل تأخذ شيئا قليلا منه وتضيف له مناهج لاعلاقة لها بالدراسة الحوزوية ، مما يؤثر على مخرجاتها، فيأخذ الشخص الخارج منها صفة المعمم وهو لم يحسن المرحلة التي يجب أن يطويها (7).

ومن أشهر  حوزات الكويت حوزة الإمام الحسن المجتبى وتأسست عام 1996م. وحوزة الرسول الأعظم وتتكون من 60 غرفة، وتقع في منطقة بنيد القار، تابعة للمرجع الشيعي صادق الحسيني الشيرازي، والمسؤول عن الحوزة هو يوسف علي ملا هادي (8).

وأمام التمدد الإيراني في منطقة الخليج تصاعدت الأصوات المطالبة بجمع شتات هذه الحوزات كلها تحت راية "حوزة خليجية" واحدة، وهو ما طالب به المرجع البحريني عيسى قاسم، حيث نادى بضرورة تأسيس حوزة خليجيّة كبرى وموحّدة؛ لتخريج طلبة علوم دينيّة على مستوى عالٍ من الكفاءة الفقهيّة، والاجتماعيّة، والسياسيّة، على حدّ تعبيره.

 

وأشار قاسم في حديثه حول العلماء والأمّة إلى أنّ:"البحرين تحتاج إلى حوزة قويّة بدلاً من الحوزات المتفرِّقة، وإذا كان تحقيق هذا الطرح صعبًا على مستوى البحرين، فلتكن حوزة خليجيّة فيها علماء وطلاب من المنطقة، وهذه الحوزة القويّة ستتعاون بلا شكّ مع الحوزات الأخرى في العالم الإسلاميّ" (9).

 في إفريقيا

وخلال السنوات الماضية تزايدت التحذيرات من سعي إيران لتأسيس عدد من الحوزات في دول إفريقية، وقال الدكتور محمد الغيلاني، الباحث في التحولات الدينية وتنافس الهويات، إن "محاولات تأسيس حوزات علمية على مستوى القارة الإفريقية يدخل ضمن استراتيجية أكبر مما قد نعتقد، إذ لا يمكن فهمه إلا من خلال فهم طبيعة التنافس والصراع الذي أصبحت تحتل فيه إفريقيا موقعا استراتيجيا على مستوى الأمن العالمي" (10).

وفي ديسمبر 2012 ذكر رئيس لجنة الأوقاف بالمؤتمر الوطني محمد الوليد أن هناك بعض الدعاة إلى المذهب الشيعي يقومون بشراء أراضٍ باسم الحوزة الشيعية في ليبيا، مشيرا إلى أنهم يهدفون إلى تأسيس مؤسسات ومراكز للتشيع. وأضاف الوليد بأنه تم بالفعل استقطاب بعض الشباب إلى دول مثل إيران من أجل تعليمهم المذهب الشيعي (11).

في يوليو من نفس العام، كشفت وسائل إعلام عربية أن عددا من الشيعة المصريين افتتحوا أول حوزة علمية شيعية في تاريخ مصر تحت اسم "مركز علوم آل البيت عليهم السلام"، والذي يقع بشارع مجلس الأمة على بعد 50 متراً من مقرّ مجلس الشعب بجوار مقر أبو العزايم بحي السيدة زينب.وشارك في تدشين "الحوزة العلمية" بالقاهرة الدكتور عاصم فهيم رئيس مجلس إدارة مركز علوم آل البيت، والدكتور أحمد راسم النفيس الأستاذ بجامعة المنصورة، والمستشار الدمرداش العقالي (12).

وبعيدا عن الدول العربية، تسعى إيران أيضا لنشر أذرعها الحوزوية في دول تتصاعد فيها الاضطرابات الطائفية، حيث كشف موقع "شيعة أونلاين" التابع للحوزة الشيعية الإيرانية بمدينة قم، أن إيران بدأت بالعمل على تأسيس أول حوزة شيعية في العاصمة الأفغانية كابل باسم حوزة "فاطمة الزهراء" للشيعة في أفغانستان، مشيرا إلى أن بناء هذه الحوزة الشيعية يسير بشكل كبير ومتسارع؛ بسبب الدعم المفتوح الإيراني لهذه المؤسسة الشيعية الكبيرة، وأكد أنها سوف تكون أكبر مركز شيعي في أفغانستان.

ونقلت وسائل إعلام خليجية عن مصادر إيرانية "مطلعة" أن هذه الخطوة تأتي بعد الكشف عن تجنيد الحرس الثوري الإيراني الآلاف من الطلبة الأفغان الشيعة في المدارس الإيرانية بأفغانستان وإيران، وتدريبهم على القتال، وتم إرسال العديد منهم للمشاركة في الحرب الدائرة الآن في سوريا.(13)

 

 

 هوامش:-

 

(1) تقرير معلومات .. الشيعة فى الخليج الانتشار والنفوذ- مركز الخليج العربي للدراسات والبحوث الاستراتيجية.

 

(2) دور الحوزات العلمية في الحركة الفكرية قديماً- الكاتب وسام السبع- صحيفة الوسط البحرينية- 03 مارس 2015م

 

(3) الرسائل البحرينية في المسائل الشيعية-  عمر خليفة راشد.

 

(4)  دار الهدى للدراسات الحوزوية- إصدارات الحوزة.

 

(5) الحوزات العلمية في الأحساء- محمد علي الحرز.

 

(6)  تقرير معلومات .. الشيعة فى الخليج الانتشار والنفوذ- مركز الخليج العربي للدراسات والبحوث الاستراتيجية

 

(7) )- موقع المشكاة - السيد هاشم الهاشمي.

 

(8) موقع "الإمام الشيرازي"- ويكيبيديا.

 

(9) آية الله قاسم يدعو إلى تأسيس حوزة خليجيّة قويّة وموحّدة- مؤتمر عاشوراء.

 

(10) تحذيرات الداودي من اجتياح "الحوزات" الشيعية تثير جدلا- جريدة هسبريس الالكترونية.

 

(11) ليبيا: شراء أراض باسم الحوزة الشيعية لتأسيس مراكزها- أجواء نت.

 

(12) افتتاح أول "حوزة" شيعية قرب السيدة زينب بالقاهرة- العربية نت.

 

(13) أول "حوزة" شيعية بكابول وطهران توسع تصدير المقاتلين الأفغان لسوريا- الخليج أونلاين.

 

 

 
 
 
 
الاسم:  
عنوان التعليق: 
نص التعليق: 
خانة التحقق