قالوا\العدد مائة وثلاثة وأربعون - جمادى الأولى 1436 هـ
قالوا - العدد مائة وثلاثة وأربعون - جمادى الأولى 1436 هـ
الأحد 22 فبراير 2015

 

 يدافعون عن مقام زينب ويدنّسون المسجد الأموي

قالوا: كشف فيديو نشر على موقع التواصل الاجتماعي "يوتيوب" عن إقامة "حسينية" شيعية في قلب المسجد الأموي بدمشق، وسط استنكار واسع بين الناشطين والمعارضين لذلك الأمر غير المسبوق في المسجد، وذكر موقع "العربية نت"، أمس، أن الاحتفالات الشيعية بدأت تغزو شوارع دمشق بشكل خاص في 2014، وتحديداً في ذكرى عاشوراء، حيث طافت المسيرات الشيعية شوارع العاصمة السورية.

وأشار إلى أن إقامة حسينية في قلب المسجد الأموي تعتبر سابقة من نوعها، حيث كانت احتفالات الشيعة بمناسباتهم الدينية تقتصر على أماكن محدودة في سورية، لكنها بدأت تدخل ذلك المسجد، الذي يشكل رمزاً دينياً مهماً بالنسبة للغالبية السنية في بلادهم.

صحيفة السياسة الكويتية 14/2/2015

 

"إذا دخلوا قرية أفسدوها"

قالوا: إن ترخيص السلطات المغربية لمؤسسة دراسات شيعية بطنجة، "سيكون له ما بعده، وأن الأمور لن تقف عند ذلك الحدّ، وأن هذا قد يتبعه تأسيس حزب، ثم المطالبة بحقوقهم كأقلية ويزرعوا بالتالي في البلاد الشقاق"، ... وأن "خطرهم معروف في تخريب البلدان" وأنهم "إذا دخلوا قرية أفسدوها".

وأن الشيعة عموما "ليسوا أهلا للثقة وأنهم أهل مكر وخداع، وأقوالهم ووعودهم لا يعتدّ بها، وأن فكرهم خرافي متخلف أساسه التعلق بالأضرحة والأوهام".

وانفتاح المغرب على الطائفة الشيعية "مضرّ ويعود على الدولة بالأذى، وأن الشيعة إن مكنوا سيخربون البلاد ويفتنون الناس ويستميلون الشباب الغافل".

إن هذا الأمر "راجع للمدّ الشيعي القادم من أوروبا، ومن مدينة بروكسيل خصوصا التي تعرف نشاطا ملحوظا لهم، وتواجدا كثيفا للشباب الطنجاوي هناك".

وحذر من سهولة استقطابهم للشباب "الذي ليس لديه مناعة، مستغلين مسألة حبّ آل البيت التي تعتبر حساسة بالنسبة لأهل السنة، وبالتالي يرى الشباب الساذج أن كلامهم حقّ".

يذكر أن السلطات المغربية رخصت قبل أيام للشيعة المغاربة بالخروج إلى العلن، من خلال الترخيص لمؤسسة للدراسات ستتخذ من مدينة طنجة مقرا لها. وسيجري حفل افتتاح هذه المؤسسة يوم السبت القادم بحضور مجموعة من "المثقفين المغاربة الوازنين".

الشيخ عبد الباري الزمزمي رئيس الجمعية المغربية - موقع يا بلادي 18/2/2015

 

الولاء لمراجع الشيعة وليس لقادة بلادهم

قالوا: جماعته ملزمة بتنفيذ أية فتوى تصدرها المرجعية العظمى لشيعة آل البيت بخصوص القتال إلى جانب الشعب العراقي ضد «داعش».

وأوضح في مقابلة مع موقع «المشاهد» الإعلامي الموريتاني المستقل «أن «داعش» لا تمثل أهل السنة، لأنها تقتل أهل السنة والمسيحيين أكثر مما تقتل من أتباع الشيعة».

ويزعم ولد بكار أنه يقود حوزة شيعية في موريتانيا، لكن أية أدلة ملموسة لم تؤكد بعد وجود هذه الجماعة وتأثيرها في الساحة الموريتانية.

بكار ولد بكار، الموصوف بأنه «زعيم شيعة موريتانيا»-موقع المعاينة – 24/7/2014

 

العراق تحول لمصدر للتشيع

قالوا: تعمل خلايا شيعية سرية في عدد من المدن الجزائرية الكبرى، كالعاصمة ووهران وسطيف وباتنة، على استقطاب المزيد من الأتباع للمذهب الشيعي، مستعملة في ذلك مختلف الإغراءات، كالمال والهدايا وزواج المتعة و”خطاب المقاومة”، مستفيدة من دعم من سفارتي إيران والعراق.

وكشفت مصادر مطلعة لـ ”العرب” عن أن دبلوماسيين إيرانيين وعراقيين يسهرون على الترويج للمذهب عبر جملة من الأنشطة الثقافية، وأنهم يجلبون مثقفين وفنانين لدعم امتداد المذهب في الأوساط الجزائرية.

وترعى جمعيات وتنظيمات أهلية وثقافية هذا التبادل وبعضها تمت تسوية وضعه القانوني والآخر يعمل دون اعتراف رسمي، وأمام أعين السلطات.

وأضافت المصادر أن السفارة الإيرانية، التي نجحت في فتح مراكز ثقافية لها في كبريات المدن الجزائرية، ترعى عن بعد وفي سرية نشاط المجموعات الشيعية، في إطار استراتيجية قديمة سنها آية الله الخميني بتصدير “الثورة الإسلامية” في عمق القارة السمراء انطلاقا من الجزائر.

من جانبها، كثفت السفارة العراقية الموالية لحكومة الأحزاب الدينية في بغداد من أنشطتها ذات الصبغة الثقافية والفنية في الجزائر، عبر الاستقدام الدوري لفنانين ومثقفين من أجل تحقيق الاحتكاك اللازم، والتشجيع على التبادل وتأسيس جمعيات أهلية وثقافية تتبنى الفكر الشيعي.

جريدة العرب – 11/2/2015

 

والفضل ما شهدت به الأعداء

قالوا: أعرب رئيس مجلس تشخيص مصلحة النظام في إيران، علي أكبر هاشمي بهرماني، المعروف بـ "هاشمي رفسنجاني"، عن خوفه من المتشددين الإيرانيين الشيعة، معتبراً أنهم ليسوا أقل خطورة ممن وصفهم بـ "التكفيريين"، في إشارة إلى المتشددين من السنة.

وأتت تصريحات رفسنجاني هذه في خلال مقابلة مطولة أجرتها معه صحيفة "جمهوري إسلامي" الإيرانية، بمناسبة الذكرى الـ 36 للثورة الإيرانية ضد الشاه، وتناولت فيها مختلف القضايا الداخلية والأجنبية. وفي المقابلة، أكد رفسنجاني أن بلاده تتحكم بالمتطرفين الشيعة. كما انتقد رفسنجاني تهنئة رئيس مجلس صيانة الدستور، علي جنتي، لدى سماعه وفاة الراحل الملك عبدالله بن عبدالعزيز، تزامنا مع توجه قادة العالم إلى السعودية لتعزية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بهذه المناسبة. واعتبر هذا التصرف بأنه ذروة التطرف، موضحا أن متطرفي إيران ليسوا أقل خطورة من سائر المتطرفين في المنطقة.

ووجهت الصحيفة سؤالا إلى رفسنجاني أشارت فيه ضمنيا إلى أن تهنئة جنتي جاءت من منطلق معاداة هاشمي رفسنجاني بسبب إرساله رسالة تعزية إلى المملكة العربية السعودية بمناسبة رحيل الملك عبدالله، فرد رئيس مجلس تشخيص مصلحة النظام قائلا إن هذا العمل كان ذروة النظرة المتطرفة التي لم تراع مصالح النظام والعالم الإسلامي.

موقع ميديا 24  - 21/2/2015

 

 

 
 
 
 
الاسم:  
عنوان التعليق: 
نص التعليق: 
خانة التحقق