سطور من الذاكرة\العدد مائة واثنان وأربعون - ربيع الثاني 1436 هـ
صلاح الدين ومؤامرات الفاطميين (1) صلاح الدين يسقط الدولة الفاطمية
الخميس 22 يناير 2015

 

 هيثم الكسواني

 

خاص بالراصد

لا يملّ المرء من الكتابة عن صلاح الدين الأيوبي رحمه الله، فهو -بحق- شخصية "استثنائية"، وإذا كان صلاح الدين قد ارتبط في أذهان معظم المسلمين بانتصاره في معركة حطين، وتحريره للقدس من براثن الصليبيين، فإن جوانب أخرى من سياسته وجهاده بحاجة إلى تسليط الضوء عليها وإبرازها، لا سيما إسقاطه للدولة العبيدية الفاطمية، صاحبة المذهب الشيعي الإسماعيلي، وتمكّنه من إعادة مصر وبعض الأقطار الأخرى  إلى مذهب أهل السنة والخلافة العباسية.

وفي أعداد سابقة من هذه الزاوية (سطور من الذاكرة) وفي زوايا أخرى من "الراصد" تحدثنا مرارا عن صلاح الدين، عن تحريره للقدس التي فرّط فيها الفاطميون، وأخذوها من أيديهم، وعن جهوده التربوية في ترسيخ مذهب أهل السنة في مصر، ودفاعه عن العقيدة الإسلامية، وبعض المؤامرات ومحاولات الاغتيال التي تعرض لها، وغير ذلك من المواضيع.

والحقيقة إن حياة صلاح الدين كانت أشبه بالبركان، فقد كانت تُحاك ضده المؤامرات تلو الأخرى، وينتقل مِن تحدٍّ إلى آخر، ولعلّ من أكثر التحديات التي واجهها رحمه الله – إضافة إلى الحروب الصليبية- تلك المؤامرات التي كان يحيكها ضده الفاطميون وأعوانهم، طيلة خمس سنوات، وهو ما يحتاج إلى مزيد من التفصيل، لا سيما ونحن نعيش هذه الأيام شيئا مماثلا، يتمثل بالثورات المضادة لثورات الشعوب العربية المتطلعة إلى الحرية والعدالة والكرامة.

إن الثورات المضادة التي شنّتها مؤخرا، وتشنّها حاليا، بقايا الأنظمة الفاسدة ضد الشعوب هي ذاتها الثورات التي كان يشنّها بقايا الفاطميين وأنصارهم من المنتفعين والمصلحيين ضد صلاح الدين ودولته الفتيّة، التي كانت في صراع وحرب مع الصليبيين وأطماعهم، والهدف في الحالتين: إعادة عقارب الساعة للوراء.

بداية الحكاية

تعود بداية صلاح الدين مع الدولة العبيدية الفاطمية إلى سنة 559هـ، وهو العام الذي خرج فيه صلاح الدين نحو مصر، حيث مقر الفاطميين، في حملة عسكرية يقودها عمّه أسد الدين شيركوه، بأمر من الملك نور الدين محمود زنكي. كان السبب المباشر في توجيه هذه الحملة هو تقديم الدعم لوزير الفاطميين شاور السعدي، في مواجهة منافسه ضرغام المنذري، حيث كان ضرغام قد نافس شاور على المنصب وأخذه منه، فما كان من الأخير إلاّ الالتجاء إلى نور الدين لمساعدته في العودة إلى منصبه.

كان العبيديون الفاطميون –آنذاك- يعيشون أكثر مراحل ضعفهم وتدهور دولتهم، فقد كان الوزراء يفرضون أنفسهم على حكام الدولة، بل وصل الأمر بالوزراء إلى قتل الحكام وعزلهم وتوليتهم، ومعظمهم كانوا من الأطفال وصغار السن، الأمر الذي جعل نور الدين ينظر إلى مصر بأهمية بالغة، لا سيّما وأن الصليبيين الذين كانت حملاتهم تتوالى على المنطقة وضعوا هم أيضا مصر في حسبانهم وسعوا إلى السيطرة عليها.

والحقيقة فإن طلب شاور مساعدة نور الدين له في العودة إلى الوزارة كان بمثابة "الشرارة" التي حرّكت رغبته القديمة بالسيطرة على مصر، وثمة أسباب كثيرة دفعت نور الدين لذلك، منها:

1-        أن الدولة العبيدية الفاطمية، صاحبة المذهب الشيعي الإسماعيلي، والعقائد المنحرفة، شكلت عامل ضعف وانقسام في الأمة، لا سيما مع وقوفها المتكرر مع أعداء الأمة، ومؤامراتها على أمة الإسلام ومذهب أهل السنة. فرأى نور الدين أن إعادة مصر إلى منهج أهل السنة والدولة العباسية يشكل عامل قوة ووحدة في الأمة.

2-        أن ضعف الفاطميين، والفوضى التي عمّت دولتهم، من شأنها أن تسهّل سقوط مصر بيد الصليبيين، الأمر الذي سيضعف من جبهة الشام المقاومة للصليبيين، والتي كان نور الدين يتزعمها في ذلك الوقت. وفي المقابل فإن سيطرة نور الدين على مصر سيجعل الصليبيين الذين كانوا مسيطرين على جزء من بلاد الشام بين فكّي كماشة.

3-        حصول نور الدين على عهد من الخليفة العباسي بإطلاق يده في بلاد الشام ومصر، الأمر الذي قوّى من عزيمته.

4-        الاستفادة من خيرات مصر، ومواردها الاقتصادية والبشرية، في دعم جبهة الشام في الجهاد ضد الصليبيين.

وعلى كلّ حال، رأى نور الدين أن إرسال حملة برئاسة القائد المحنك شيركوه من شأنه الوقوف على حقيقة الأوضاع في مصر، رغم شكوكه في حقيقة نوايا شاور، والتزامه بما اتفقا عليه، ومنها بأن يتحمل شاور تكاليف الحملة العسكرية التي ستعيده إلى منصبه، ورواتب الجند، ويدفع لنور الدين ثلث خراج مصر، وإقامة عدد من أمراء بلاد الشام معه في مصر، إضافة إلى اعترافه بسيادة نور الدين وتنفيذ أوامره.

شارك صلاح الدين في هذه الحملة وعمره 27 سنة، لكن السيطرة على مصر لم تتم لنور الدين زنكي إلاّ بعد ثلاث حملات عسكرية، عانى فيها أسد الدين وصلاح الدين (الذي كان الساعد الأيمن لعمّه) والجند الأمرّين من القتال والحصار، وحنْث شاور بعهوده، وتآمره مع الصليبيين، كما بذل فيها نور الدين غاية إمكانياته من توفير الجند والمال والسلاح، وتأمين الطريق من الصليبيين، وغير ذلك من المتاعب والصعوبات والمهالك التي استمرت مدة خمس سنوات، وتحديدا حتى سنة 564هـ، عندما تمكن أسد الدين شيركوه من دخول القاهرة، عاصمة العبيديين الفاطميين، وقتل شاور لخياناته المتكررة.

صلاح الدين وزيراً

 وكما جرت العادة بتولي المنتصر الوزارة، عيّن خليفة الفاطميين آنذاك، العاضدُ، أسدَ الدين شيركوه، وزيرا، لكنّ شيركوه توفي بعد شهرين فقط، ليعيِّن العاضدُ صلاحَ الدين وزيرا، خلفاً لعمّه، ويبدو أن صغر سن صلاح الدين في ذلك الوقت (32 سنة تقريبا) هو مما شجع العاضد على توزيره لاعتقاده بإمكانية السيطرة عليه وتوجيهه.

تولى صلاح الدين الوزارةَ في شهر جمادى الآخرة من سنة 564هـ (1169م)، ومنصب الوزير -آنذاك- هو المنصب الأهم في الدولة، وهو صاحب السلطات الفعلية. لكنّ الأمر لم يكن بتلك السهولة على الإطلاق، فصلاح الدين كان أشبه بِمَن يسير وسط حقل من الأشواك، إذ أن هدف نور الدين بالقضاء على الدولة العبيدية الفاطمية وإعادة مصر إلى مذهب أهل السنة والدولة العباسية تمهيدا لأن تكون جبهة موحدة في مواجهة الصليبيين يواجه تحقيقه على الأرض صعوبات جمّة خبرها صلاح الدين أكثر من أي شخص آخر.

رأى صلاح الدين أن اقتلاع دولة الفاطميين، وهي التي دامت قرابة ثلاثة قرون من الزمان (قرنان منها في مصر)، واحتلت مساحة واسعة من العالم الإسلامي، لا يكون بقرار، وكان يرى التريّث باتخاذ خطوة كهذه، لا سيّما وأنها دولة عقائدية لها الكثير من المؤيدين (وبعضهم سنة)، على عكس رغبة نور الدين الذي كان يعتقد استحالة توحيد الجبهة الإسلامية طالما ظلت دولة الفاطميين، وبقي معهم مذهبهم الفاسد، ويلحّ على صلاح الدين باتخاذ هذه الخطوة.

هذا الاختلاف في وجهات نظر كلٍّ من صلاح الدين وسيدِه نور الدين جعل البعض من أصحاب الفكر الشيعي وغيرهم من الموالين للبيت الزنكي، وحديثا من العلمانيين، يضخّمون من أمر الخلاف ويصوّرونه على أنه غدر من صلاح الدين واستئثار بأمر مصر، على الرغم من أنه نائب لنور الدين فيها، وبالغ هؤلاء عندما تحدثوا عن حربٍ كادت تقع بين الرجلين، وغير ذلك ممّا يتمنونه.

وغاية الأمر –كما قلنا- إن صلاح الدين رأى أن إسقاط دولة الفاطميين أمر صعب، لذلك أخذ يعدّ العدة له، ويبذل في سبيل تحقيقه جهودا كبيرة ومتنوعة، سياسية وعسكرية، بل وحتى ثقافية وفكرية، إذ أن الدولة التي قامت على الفكر والعقيدة لا بد أن يكون للفكر والعقيدة دور في إسقاطها.

نحو إسقاط الدولة

اتخّذ صلاح الدين منذ توليه الوزارة في مصر جملةً من القرارات والإجراءات لإسقاط دولة العبيديين الفاطميين، وإعادة مصر إلى مذهب أهل السنة وممتلكات دولة الخلافة العباسية كما كانت قبل قدوم العبيديين الفاطميين إليها في سنة 358هـ (969م)، ومن هذه الإجراءات:

·        الإكثار مِن الجند الموالين له، وخاصة مِن الأتراك، بدلاً من الجند الفاطميين، أي بناء الجيش الخاص به، كما طلب من نور الدين أن يرسل إليه والدَه، نجمَ الدين أيوب، وأفراد أسرته، ليساعدوه في إدارة الدولة الجديدة، والاستغناء عن الكوادر الفاطمية، وقد عيّن صلاح الدين والدَه وزيرا للخزانة مما أتاح له السيطرة على أموال الدولة.

·        التقليل من مكانة خليفة الفاطميين العاضد، لتحطيم فكرة قداسة الإمام الموجودة لدى فرق الشيعة كلّها، إذ ألزمه –مثلاً- على الخروج على استقبال والده نجم الدين، وكان ذلك أمرا مستغربا، إضافة إلى استيلاء صلاح الدين على ممتلكاته وخيوله بحجة الحاجة لها للجهاد. كما عمل صلاح الدين من التقليل من مكانة قصر الخلافة الفاطمية، بأن أسكن فيه أمراء دولته.

·        عزل جميع قضاة مصر الشيعة، وحصر مهمة القضاء في أهل السنة.

·        إحراق كتب الشيعة الإسماعيلية، التي كان يستخدمها العبيديون الفاطميون للترويج لمذهبهم.

·        إزالة الطقوس والبدع التي أدخلها العبيديون الفاطميون على الدين، فقد منع صلاح الدين إدخال عبارة (أشهد أن عليّاً ولي الله) على الأذان، أو السلام على خليفة الفاطميين فيه، كما ألغى أعيادهم المذهبية، وفي المقابل أمر الخطباءَ بالترضي على الخلفاء الراشدين والصحابة وأمهات المؤمنين رضي الله عنهم.

·        أنه عطّل خطبة الجمعة من الجامع الأزهر، الذي كان أهم مراكز نشر الدعوة الإسماعيلية، وعطّل الدراسة فيه. كما سرّح دعاتهم، وألغى مجالس الدعوة.

·        الحفاظ على أفراد الأسرة المالكة، ومراقبتهم، والتفريق بين الرجال والنساء ليكون أسرع إلى انقراضهم.

·        إحياء صلاح الدين والأيوبيين لقضية النسب الفاطمي، حيث استقر المسلمون على التشكيك بانتساب العبيديين إلى آل بيت النبي صلى الله عليه وسلم، وإطلاق اسم "فاطمة" على دولتهم، وصدرت مؤلفات عدة في تلك الفترة تشكك بنسبهم، وأنهم في الحقيقة من نسب يهودي أو مجوسي، تستروا بالانتساب للإسلام وآل البيت.

·        بناء المدارس المخصصة لنشر علوم أهل السنة، وتخصيص الأوقاف لها.

·        عمله على استمالة المصريين من خلال تحسين أوضاعهم الاقتصادية، وإبطال الضرائب والمكوس التي كانت مفروضة عليهم، وأطلاق حرية التجارة.

·        إبطال التعامل بالعملات الفاطمية، لأنها كانت تحمل عقائد شيعية من قبيل عبارة (عليٌّ ولي الله).

·        الاستمرار في ملاحقة بقايا التشيع في الشام واليمن.

·        فتح القاهرة، عاصمة الفاطميين، أمام الناس يدخلون ويخرجون منها ويبنون حولها كما يشاؤون، وقد كانت قبل ذلك مدينةً خاصة بخلفائهم، والقادة والمسؤولين، في حين كان معظم المصريين يسكنون في مدينة الفسطاط، التي بُنيت القاهرة بجوارها، والهدف من ذلك ابتذال عاصمتهم ومقرّ ملكهم.

الخطوة الحاسمة

استغرق الأمر من صلاح الدين حوالي ثلاث سنوات لاتخاذ الخطوة الحاسمة بقطع الخطبة عن العبيديين الفاطميين، وإعادتها إلى العباسيين، والإعلان رسميّاً عن عودة مصر إلى مذهب أهل السنة، وهو ما تمّ فعلاً في بداية سنة 567هـ (1171م)، عندما قطع صلاح الدين الخطبة بمصر للعاضد الفاطمي، في شهر المحرم من هذا العام، وأقامها للخليفة العباسي المستضيء بأمر الله، وأعاد السواد شعار العباسيين.

وما هي إلاّ أيام قليلة حتى مات العاضد، وطُويت بذلك صفحة مؤلمة من صفحات التاريخ الإسلامي، وطُويت بموته هذه الدولة التي حكمت مصر والشمال الإفريقي والحجاز واليمن وأنحاء من بلاد الشام حوالي 300 سنة، ونشرت فيها الزندقة والبدعة، وتآمرت على الإسلام وأهله، وتحالفت مع أعدائه، وقد عمّ الفرح بسقوط هذه الدولة العالَم الإسلامي، حتى أنشد بعض الشعراء يمدح بني أيوب لما فعلوه بمصر، قائلاً:

ألستُم مُزيلي دولة الكفر من بني                  عُبيدٍ بمصرَ إن هذا هو الفضلُ

زنادقة شيعية باطنية                             مجوس وما في الصالحين لهم أصلُ

يُسرّون كفرا يُظهرون تشيّعا                      ليستتروا شيئا وعمّهمُ الجهل

 

وإذا كانت الدولة العبيدية الفاطمية انتهت رسميّاً على يد صلاح الدين، إلاّ أنه عانى في سبيل ذلك أشد العناء والمشقة، إذ أن بعض أتباعها ومؤيديها والمنتفعين منها بذلوا كل الجهود لإعادتها (وقبل ذلك عملوا على منع سقوطها) وتآمروا على صلاح الدين، وتعددت هذه المؤامرات، وهو ما سنفصّل فيه في الأعداد القادمة بإذن الله.

 

للاستزادة:

1-  الحافظ ابن كثير، البداية والنهاية.

2-  د. علي الصلابي، صلاح الدين الأيوبي وجهوده في القضاء على الدولة الفاطمية وتحرير بيت المقدس.

3-  د. محمد سهيل طقوش، تاريخ الفاطميين في شمالي إفريقية ومصر وبلاد الشام.

4-  شاكر مصطفى، صلاح الدين الفارس المجاهد، والملك الزاهد المفترى عليه.

 
 
 
 
الاسم:  
عنوان التعليق: 
نص التعليق: 
خانة التحقق