قالوا\العدد السابع و العشرين - رمضان 1426هـ
قــالـوا
الأحد 14 مايو 2006
قــالـوا

قـالـوا

السنة في العراق لا بواكي لهم

قالوا: "أصدر بيان باقر صولاغ وزير الداخلية العراقي والقيادي في فيلق بدر الشيعي الموالي (لإيران) قراراً بعزل كبار الإداريين وضباط الشرطة السنة من محافظة ديالى.."

الوطن العربي 26/ 8/2005

قلنا: السنة في العراق لا بواكي لهم، وما قام به صولاغ مثال بسيط على ما يتعرضون له.

الشيطان الأكبر

قالوا: "ذكرت مصادر أميركية أن طهران جندت في 2004 ضابطاً سابقاً في جيش الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين لقبه أبو حسن، كلف باختراق مسؤولي وزارة الداخلية العراقية الذين يجرون اتصالات مع الضباط الأميركيين.

... إن الإيرانيين كانوا يريدون معرفة الأشخاص الذين يثق بهم الأميركيون وأماكن وجودهم".

الوطن العربي 26/8/2005

قلنا: وماذا تريد إيران من الشيطان الأكبر الذي تكيل له السباب صباح مساء؟

 

إسرائيلي يبيع معدات عسكرية لحزب الله

قالوا: "يبحث المحققون الأميركيون عن سر تورط مواطن إسرائيلي، وكندي مسيحي من أصل لبناني في توريد أجهزة للرؤية الليلية إلى "حزب الله" اللبناني الذي يخوض حرباً ضد إسرائيل".

الوطن العربي 26/8/2005

قلنا: نعم ما الذي يجعل إسرائيلياً، وآخر لبنانيا مسيحياً يخاطران بحياتهما ومستقبلهما من أجل توريد أسلحة ومعدات إلى حزب الله الشيعي.

لا بد أن أسباباً غير المال دفعتهما لذلك.. والأيام حبلى بكل جديد.

 

 إيران لا تريد غيرها في العراق

قالوا: " إن إيران.. مرتاحة غاية الارتياح لمقاطعة العرب للحكومة العراقية الحالية.. وتريد أن لا يكون أمام هذه الحكومة العراقية إلاّ خيار واحد هو الخيار الإيراني".

صالح القلاب

الرأي 13/9/ 2005

قلنا: إيران تخطط، وتتواصل مع عملائها في العراق مهما كان الثمن، أما الدول السنيّة فلا تتواصل مع السنة في العراق، رغم أنهم يشكلون خط الدفاع الأول عن هذه الدول.

مبالغات إثنية وطائفية

قالوا: "لنقرأ الخارطة الجينية للمنطقة العربية فماذا نرى؟

البحرين: الشيعة (80%) والذين يشكلون أغلبية في البلاد.

الكويت: الشيعة 30%  (حسب تقديرات غير رسمية).

سامي الزبيدي

الرأي 13/9/2005

قلنا: هذا مثال للأخطاء التي يقع فيها كثير من السنة، الذين يرددون أغاليط الشيعة.

فمتى كان الشيعة في البحرين يشكلون 80% من السكان، ومتى أصبحت نسبتهم في الكويت 30%.

نخشى أن يأتي اليوم الذي يدعي فيه هؤلاء أن نسبة الشيعة هي على الطريقة العربية 99.99%.                         

 

 

 
 
 
 
الاسم:  
عنوان التعليق: 
نص التعليق: 
خانة التحقق