فاتحة القول\العدد السابع عشر - ذو القعدة 1425هـ
2 - فكيف إذا أصبح للشيعة دولة في الخليج ؟
الأحد 13 أغسطس 2006
2 - فكيف إذا أصبح للشيعة دولة في الخليج ؟
 
دوماً تكشف الأزمات الحقائق ، ففي الوقت الذي تقوم المعارك والمجازر في العراق و تعلن المرجعيات فتح باب جهنم للمتخلفين عن الانتخابات ! خرجت علينا مجلة المنبر الكويتية التي تصدر عن هيئة خدام المهدي التابعة للمرجعية الشيرازية بمقال يكشف حقيقة معتقد هذه المجلة والهيئة والمرجعية والطائفة التي تنتمي لها ، ففي الوقت الذي تتظاهر فيه الشيعة عامة والتيار الشيرازي بأطيافه المتنوعة خاصة بالحرص على الوحدة الوطنية وعدم إثارة النعرات والمسائل التي تفرق الصف بين السنة والشيعة تخرج المنبر بمقالٍ على عدة صفحات مداره الطعن بشرف وطهارة السيدة عائشة أم المؤمنين رضي الله تعالى عنها وبلغت الوقاحة أن سماها الكاتب الفاجر " أم المتسكعين " .
وليس هذا بغريب على هذه الفرقة والهيئة فقد كانت لها سابقة قريبة وهي جريمة المدعو ياسر الحبيب الذي تهجم على والد أم المؤمنين ، ولكن الغريب هو الجرأة بالطعن الصريح و البذيء بمرجعيات المسلمين علنا وبين أظهرهم وهم أقلية ولا يملكون القوة والسلطة في الكويت .  
والأعجب من هذا دفاع بعضهم عن الكاتب وأمثاله بأن هذا الأمر هو وجهة نظر لا ينبغي أن تزعج أحدا ً !!
ولذلك نقول ونكرر ما قلناه مراراً : هذه فرصة ذهبية للتقريب والحوار الحقيقي والجاد بين السنة والشيعة فإن نقطة الخلاف معلنة وواضحة ومعاصرة وهي :
طعن الشيعة بالصحابة في دينهم وعرضهم و اعتبارهم كفارً ا و فجرة إلا بضعة نفر . وهذا تكرر في كتبهم ودروسهم وهذا المقال شاهد حي على ما يعتقده الشيعة .
فالفرصة الذهبية التي ينبغي اقتناصها هي :
1. أن تعلن المرجعيات الشيعية ضلال هذه العقيدة ومن يقول بها ، الضلال الذي يخرجه عن الإسلام إذا أصر عليها بعد أن يعرف أنه بذلك يكذب القرآن الذي شهد للصحابة بالإجمال بالإيمان ولبعضهم بالتعيين وبرّأ عائشة رضي الله تعالى عنها من كذب المنافقين.
2. البراءة من الكتب التي تحتوى على هذه العقيدة وما شابهها من تحريف القرآن أو تأليه بعض آل البيت قديما وحديثا براءة واضحة معلنة في الأوساط الشيعية وباللغات السائدة .
3. خطوات عملية من المراجع وخاصة المعتدلة منهم مثل تسمية بعض أولادهم وأحفادهم بأسماء الصحابة وأمهات المؤمنين والمؤسسات التابعة لهم وتأليف كتب في فضائلهم وإيمانهم وكذلك برامج إذاعية وتلفزيونية حولهم .
فهل يقتنص الشيعة الفرصة الذهبية للتقريب الحقيقي أم أنهم سيكرسون البغضاء والعقائد الكفرية التي تعمق العداء والشحناء ؟
فإن اختاروا الثاني فماذا سيفعلون لو كانت لهم دولة في الخليج ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ 
 
 
 
 
الاسم:  
عنوان التعليق: 
نص التعليق: 
خانة التحقق