فاتحة القول\العدد الثامن عشر - ذو الحجة 1425هـ
أين عقلاء الشيعة ؟؟
الأحد 13 أغسطس 2006
أين عقلاء الشيعة ؟؟
 
في تحذير الملك عبد الله الثاني من خطورة الهلال الشيعي القادم بعد نظر وإدراك تام لما يقوم به تيار قوي ومسيطر في الوسط الشيعي ليس في العراق فحسب بل في المنطقة العربية كاملة، ولذلك كانت ردة فعل هذا التيار الاستنكار والتنديد بهذه التصريحات لأنها فضحت مخططاتهم وأظهرت نواياهم، ويسعى هذا التيار للاستفادة من حالة الانشغال بمعالجة الوضع في العراق من قبل الدول المجاورة والقوى الدولية ليرسخ على الأرض مكتسبات يصعب التنازل عنها أو لتكون ورقة ضغط ومساومة في مرحلة قادمة .
 
ومن هذه الممارسات يمكن أن نعدد ما يلي :
1.   محاولة إعلان دولة شيعية في اليمن بقيادة الحوثي .
2.   تصاعد المطالب السياسية لشيعة السعودية .
3.محاولات شيعة البحرين زيادة نفوذهم واستغلال المناخ الديمقراطي، و قضية الخواجة ومركز حقوق الإنسان مثال لذلك .
4.تكرار تهجم شيعة الكويت على المقدسات والرموز الإسلامية مثل الخلفاء الراشدين أبو بكر الصديق وعمر الفاروق وآخرها الهجوم على السيدة عائشة.
5.   مطالبة شيعة الكويت بتدريس الفقه الجعفري والانفصال عن وزارة الأوقاف .
6.   حادثة تجنيد عملاء للحرس الثوري في مصر لضرب العلاقات المصرية السعودية.
7.   الممارسات اليومية في العراق لاغتيال رموز وأفراد السنة .
8.   تزوير البطاقات الانتخابية في العراق لمصلحة الشيعة .
9.   إغراق العراق بالإيرانيين و تجنيسهم .
10. التخلي الواضح عن المصلحة العراقية الوطنية العامة والجري وراء المكاسب الطائفية الخاصة .
 
فبعد هذه الممارسات ألا يحق للسنة وزعمائهم التحذير من خطر سيطرة هذه القوى على العراق ؟؟
وهنا نتساءل أين العقلاء في الشيعة والمعتدلون ؟ أين هم عما يجرى أم هم مؤيدون لذلك ؟
لماذا لا يكون هناك موقف واضح وبارز ومعلن يقول للمخطئ أخطأت وللمصيب أصبت ؟؟
نطالب العقلاء في الشيعة بالمبادرة لنزع فتيل الطائفية من المنطقة من خلال مواقف ناضجة ومعلنة وواضحة في القضايا التالية :
1. التبرؤ من القائمين على محاولات المساس بالأمن الوطني للدول العربية علنا، و إظهار الولاء للدول التي يقيمون فيها بدلا من الولاء لدول أخرى .
2.      إصدار وثيقة من كافة المراجع الشيعية تؤكد على المشتركات الإسلامية التي ينتهكها بعض الشيعة، وبيان خروج من ينتهك هذه المشتركات عن دين الإسلام قديما وحديثا سنيا أو شيعيا وهي :
-     سلامة القرآن من التحريف أو النقص أو الزيادة .
-     إيمان كافة الصحابة رضوان الله عليهم وزوجات النبي عليه الصلاة والسلام وطهارتهم من الشرك والبدع .
-    آل البيت رضوان الله عليهم هم أول من دعا إلى التوحيد ودافع عنه ولا يرضون بما يفعله بعض الناس من الغلو فيهم وإعطائهم صفات الربوبية والألوهية .
     3 . الوقوف في الصف الإسلامي ضد الأعداء ولو كان فيه نقص للمكاسب الطائفية .
     4 . تقديم دليل عملي على حسن النوايا تجاه الدول السنية المجاورة بمناشدة إيران إنهاء     احتلال الجزر الإماراتية والكف عن التدخل في شؤون الدول المجاورة .
هذا أقل ما يجب على عقلاء الشيعة أن يفعلوه اليوم فهل هم فاعلون ؟ أم أنهم راضون بما يفعل السفهاء والمجانين ؟
ونحن منتظرون ....
 
 
 
 
الاسم:  
عنوان التعليق: 
نص التعليق: 
خانة التحقق