بمناسبة الراصد100: 3 مائة عدد من الراصد
الأحد 4 سبتمبر 2011
 
 
 
 

 

هيثم الكسواني – باحث أردني

 

 

 

 عندما بدأتُ بكتابة هذا المقال عن بلوغ "الراصد" العدد 100، أعادتني الذاكرة مباشرة إلى أواخر العام 2002م، حيث طرحت فكرة إنشاء موقع مختص بالفرق والطوائف إلى حيز الوجود، لاسيما أن تلك الفترة بدأت تشهد حراكا وتحالفا شيعيا أمريكيا على وجه الخصوص لإسقاط نظام صدام حسين، وصار الشيعة في العراق يمنون أنفسهم بحكم هذا البلد، وبدأت تصدر بعض المقالات بليلٍ، بما يشبه الحملة المنظمة، وتزعم بأن الشيعة يشكلون الأغلبية في العراق، وأنهم تعرضوا لظلم الحكام السنة طيلة القرون الماضية، وأنه قد جاء دورهم ليحكموا العراق بعد هذا الانتظار الطويل.

 

في العام 2003م، تبوأ الشيعة حكم العراق، واقترن ذلك باضطهاد السنة وارتكاب المذابح بحق أبنائهم، وشكّل احتلال العراق وتسلم الشيعة هذا البلد على طبق من ذهب، نقطة تحول في تاريخ المنطقة، إذ شهدت دول المنطقة ودول الخليج العربي على وجه الخصوص، حراكا شيعيا استلهم التجربة العراقية، وصارت كلمة "الشيعة" تتردد في وسائل الإعلام في كل يوم، بل في كل لحظة.

 في هذه المرحلة ظهر موقع ومجلة "الراصد" وأعلنت منهجيتها ورؤيتها، وأنها موقع يسعى إلى التعريف بالفرق والطوائف، والشيعة على وجه الخصوص، من منظور أهل السنة، وأن اهتمامه الأساسي هو التشيع السياسي، وحراك الشيعة والفرق عموما في الوقت الحاضر، دون إغفال أن العقيدة الشيعية تلعب دورا هاما في توجيه الأفراد الأمر الذي يتطلب أن يظل الحديث عن العقيدة والفكر الشيعي موصولا.

 وخلال 100 عدد، هي عمر الراصد، صدرت الآلاف من المقالات والبحوث والدراسات، إضافة إلى كمٍّ كبير مما ينشر في الصحافة ونرى ضرورة في إعادة نشره في الراصد، وكنا نلاحظ، عددا بعد عدد، مقدار التأثير الذي أحدثه الراصد، كموقع ألكتروني أو كمجلة مطبوعة، في النخب من مفكرين ومحللين بل ولدى بعض صناع القرار في بعض الدول، وصارت المواد التي تنشر في الراصد، يعاد نشرها بحمد الله في المواقع الإلكترونية الرصينة، وتستند إليها بعض مراكز الدراسات والبحوث المرموقة.

 "مائة عدد من الراصد" لم يكن أمرا سهلاً في ظل شراسة الهجمة وتعدد أطرافها وانخداع الكثيرين بالمحور الإيراني، واليوم يحدونى الأمل في أن تكون المئوية الأولى حافزا للاستمرار في التميز والتجديد في الشكل والمضمون. أما على المستوى الشخصي فإنني أشعر بالسعادة لما قدّمته إلى قراء وزوار الراصد من مقالات ودراسات في مختلف الأبواب والزوايا، والتي اضطررت إلى وقف بعضها للتركيز على "موسوعة مصطلحات الشيعة" التي تنشر في الراصد على حلقات، يُنتظر أن يبلغ مجموعها 24 حلقة، فيما سيكون بين يدي القارئ الكريم في هذا العدد الحلقة 14، ليُصار إلى جمعها بعد الانتهاء من نشرها، في مجلد مستقل، سائلا الله عزوجل أن يعينني على إتمامها، وأن تشكل إضافة نوعية لدى القارئ والمهتم بالشأن الشيعي.  

 
 
 
 
الاسم:  
عنوان التعليق: 
نص التعليق: 
خانة التحقق