مقارنة بين صفقة الأسرى التي قام بها حزب الله سنة 2004 وبين صفقة حماس سنة 2011
السبت 29 أكتوبر 2011
أنظر ايضــاً...

أسامة شحادة – كاتب أردنى

 

خاص بالراصد

قامت حركة حماس بعقد صفقة تبادل للأسرى مع إسرائيل، خرج في الدفعة الأولى من الصفقة 450 أسيراً و27 أسيرة، وسيتم لاحقاً الإفراج عن 550 أسيراً، مقابل تسليم الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط الذي أُسر لمدة خمس سنوات.

وفيما يلى مقارنة سريعة لفئات الأسرى الذين أطلقت حماس سراحهم بفئات الأسرى الذين خرجوا في صفقة حزب الله سنة 2004[1]، والهدف والغاية من ذلك هو التأكيد على أن صفقة حزب الله كانت صفقة فاشلة بل تكاد توصف بالخيانة رغم كل التطبيل والتزمير الذي حظيت به في وقتها!!

ومما يؤكد فشل أو خيانة صفقة حزب الله أن الجميع يتفق على أن وضع حزب الله في عام 2004 كان أفضل من وضع حماس في 2011 وهو ما أثر على مخرجات الصفقة، ولكن برغم كل هذا فإن المقارنة بين الصفقتين ستكشف عن مقدار الخداع الذي انطلى على الكثيرين في الترحيب وتأييد حزب الله عموماً والصفقة تحديداً.

الموضوع

صفقة حماس

صفقة حزب الله

العدد الإجمالى للأسرى

477 (سيتم إطلاق سراح 550 أسيراً بعد شهرين)

435

عدد الأسيرات

27

-

عدد أسرى القدس

16

-

عدد أسرى مناطق الـ 48

5

-

عدد أسرى الجولان

1

-

عدد الأسرى المحكومين بالمؤبد

275

-

عدد الأسرى المحكومين فوق 10 سنوات

198

1 (تنتهي محكوميته بعد أشهر)

عدد الأسرى المحكومين أقل من 10 سنوات

10

424

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

في صفقة حزب الله كان:

74.1% من الأسرى المفرج عنهم تنتهي مدتهم في نفس سنة الإفراج 2004!

18.9% منهم تنتهي عام 2005!

7% منهم تنتهي عام 2006!

لقد كانت الأحكام الصادرة بحق أسرى صفقة حزب الله كما يلى:

       عدد الأسرى                         المدة

              60                            أشهر (إداري)

              57                            أقل من سنة

              157                           سنتان

              78                          3 سنوات

              38                          4 سنوات   

              21                          5 سنوات

              4                            6 سنوات

              9                            7 سنوات

              1                           11 سنة (تنتهي بعد أشهر)

 

بينما الأسرى الرجال المفرج عنهم في صفقة حماس كانت أقل مدة سجن متبقية هي 6 سنوات لأسيرين فقط!! والباقي إما محكوم بـ 99 سنة وهم الغالبية، أو بين 20-40 سنة.

هذه هي الحقيقة نضعها بين يدي كل منصف وباحث عن الحق، ليدرك الفارق بين الجهاد السني – وإن شابته شوائب – وبين الجهاد الشيعي الذي يحرص على المكاسب الطائفية مع الهالة الإعلامية الكاذبة، فهل يعي ذلك المخدوعون؟!

 



[1] -  لمزيد من تفاصيل صفقة حزب الله 2004، انظر مقالى:  وقفات مع حقيقة صفقة حزب الله مع يهود، مجلة الراصد عدد 7

 
 
 
 
الاسم:  
عنوان التعليق: 
نص التعليق: 
خانة التحقق