شيعة البحرين وسياسة التجنيس
السبت 26 نوفمبر 2011

عمر خليفة راشد – كاتب بحريني

يشكل الشيعة في البحرين حوالي نصف السكان، وهم يشتكون دائما من الظلم الفادح الواقع عليهم! ويتبنون خطابا إعلاميا على الصعيدين الداخلي والخارجي، يظهرهم كأنهم فئة مهمشة محرومة من كل شيء!! وأن الحُكم والمناصب والأعمال والأموال والتجارة والحقوق المدنية والتعليم - وكلّ شيء تقريبا - هو حق لغيرهم، بينما هم محرومون مظلومون مهمشون!!!

من بين أهم المطالب التي يطالب بها شيعة البحرين اليوم: وقف التجنيس السياسي، باعتباره خطة حكومية لإحداث خلل في التركيبة السكانية لصالح السنة!

ومن المعروف أن الدولة يسّرت خلال العقود الثلاثة الماضية سبل الحصول على الجنسية البحرينية لمن يرغب في الحصول عليها بشروط معينة، وقد نال الجنسية كثير من ذوي الأصول العربية وغيرهم، وكانوا في غالبيتهم من أهل السنة.

ولكن من المعروف أيضا أن المجتمع البحريني خليط من الأعراق والمذاهب، وأن هذا التنوع قديم، وأنّ عملية الهجرة إلى البحرين والاستقرار فيها والحصول على جنسيتها عملية قديمة تعود إلى أكثر من قرن من الزمان!

فلماذا ينبح شيعة البحرين منتقدين عملية التجنيس الحديثة فقط، والتي بدأت في ثمانينيات القرن الميلادي العشرين، ويتغاضون عن عمليات الهجرة والتجنيس السابقة؟!

عمليات الهجرة والتجنيس السابقة

1) يسجل تاريخ البحرين الحديث أول عملية هجرة جماعية، نتج عنها تجنيس، في أواخر القرن التاسع عشر الميلادي، في فترة حكم الشيخ عيسى بن علي آل خليفة، وذلك حين تم استقدام مئات الأسر الشيعية من منطقة القطيف في شرقي السعودية، تحت عذر حاجة البلد إلى أيدي عاملة من الحرفيين وأصحاب المهن، وقد استوطنوا مدينة المحرق التي كانت حتى ذلك الوقت، سنية خالصة.

هذه حقيقة يعرفها جميع أهل البحرين من السنة والشيعة. وقد عمل القادمون الجدد في مهن الصياغة والحياكة والحدادة وغيرها، ويحملون إلى اليوم ألقاب (الصائغ، الحايكي، الحداد، البناء، ..)، وهكذا، وبسبب سياسة التجنيس، التي يطالب الشيعة بوقفها اليوم، أصبح في مدينة المحرّق السنية الآن ما نسبته 20 إلى 25 % من الشيعة! كان هذا الحدث لصالح الشيعة تماما من الناحية الديمغرافية!

2) في نفس هذه الحقبة تقريبا، بدأت جموع من الإيرانيين الشيعة بالوصول إلى البحرين، والعمل بها، حيث نال أكثرهم لاحقا الجنسية البحرينية في فترات متتالية. ومنهم اليوم عوائل معروفة مثل (توراني، بوشهري، كازروني، ديلمي،..). وهكذا، وبسبب سياسة التجنيس الحكومية، أصبح الشيعة من ذوي الأصول الإيرانية جزءا من سكان البحرين، ومنهم الوزراء والنواب والتجار والوجهاء! وكان هذا الحدث لصالح الشيعة أيضا من الناحية الديمغرافية!

3) في يونيو/ حزيران 1923م، حدثت واقعة أخلّت بالتركيبة السكانية لصالح الشيعة للمرة الثالثة! حيث غادر نصف أفراد قبيلة الدواسر (حوالي الألف) البحرين واستقروا في الدمام، بعد نزاعات بينهم وبين الشيعة، وقف فيها الإنجليز بجانب الشيعة ومارسوا ضغوطا على الحاكم لفرض غرامات باهظة ضد أبناء هذه القبيلة السنية العريقة، مما اضطرهم للهجرة من البلد!

4) وفي الخمسينيات، وخلال فترة حكم الشيخ سلمان بن حمد آل خليفة، تم استقدام الآلاف من الأسر الشيعية من مناطق المحمّرة وحصلوا جميعا على الجنسية البحرينية! حصل ذلك بتدبير من الإنجليز، وبموافقة من الحاكم، وبإشراف من السيد محمود العلوي أحد كبار أعيان الشيعة، ومن (المقرّبين جدًا) من الأسرة الحاكمة! وهؤلاء منتشرون اليوم في البحرين، ويمارسون كافة حقوقهم المعيشية والسياسية دون اعتراض من أحد، وبعضهم لا يزال يتكلم إلى اليوم بلكنة أهل المحمّرة! كانت هذه رابع واقعة أخلت بالتركيبة السكانية لصالح الشيعة!

5) ونضيف واقعة خامسة، ذات طابع فردي ولكن لها دلالاتها الهامّة والخطيرة، ونقصد بذلك وصول السيد هادي المدرّسي إلى البحرين وحصوله على الجنسية البحرينية بسهولة توازي سهولة (شرب كأس من الماء)!!

- وصل هادي المدرسي إلى البحرين عام 1972م..

- وأسس (الجبهة الإسلامية لتحرير البحرين) التابعة للتيار الشيرازي منذ لحظة وصوله..

- وأسس (الصندوق الحسيني) و(المكتبة العامة للثقافة الإسلامية) كواجهات علنية لعمله السرّي..

- وحصل على الجنسية البحرينية عام 1974م (!!!)..

- وطرد المدرسي من البحرين عام 1979م بعد اكتشاف أمره من قِبل السلطات..

- وقام أتباعه بمحاولتهم الانقلابية المعروفة في أواخر عام 1981م (!!!).

يا لها من حقارة يحسدهم عليها الصهاينة المجرمون والصرب الجزّارون!! يولولون ليل نهار، ويصيحون ويشتمون، ويهددون ويتوعدون مطالبين بوقف التجنيس، ومع ذلك يستخدمون كل إمكاناتهم لكي يحصل صاحبهم على الجنسية في فترة زمنية قياسية (حَريّة أن تدخل موسوعة غينيس في سرعة الحصول على الجنسية)!!

لقد قام بعض وجهاء الشيعة (تَرِد هنا أسماء الوزير محمود العلوي والتاجر أحمد منصور العالي والمعمّم عبد الأمير الجمري) بالتوسط لدى وليّ العهد حينذاك، الملك الآن، فحصل على الجنسية البحرينية، فقام بمحاولة انقلابية!!

وبعد هذا كله، وبعد أن مال ميزان التجنيس قليلا لصالح السنة، بدؤوا بإخراج مختلف أنواع الأصوات، من عويل وعواء! ونباح ونهيق! مطالبين بوقف التجنيس.

ختاما، هناك سؤال يطرح نفسه:

لماذا أقدم الحُكم الرشيد، ذو الرأي السديد! على تجنيس الشيعة بهذه الطريقة التي ضربنا خمسة أمثلة عليها؟؟

من الأجوبة المحتملة:

1- غياب الوعي بخطورة الأمر، والثقة بكسب ولاء الشيعة.

2-  أو خضوع الحكم لإرادة المستعمر الإنجليزي، الذي أراد أن يتلاعب بالتركيبة السكانية لمصلحة الشيعة الموالين لهم.

3- أو رغبة الحُكم في تقوية الشيعة وإضعاف السنة، باعتبار أن مثقفي السنة وشبابهم، هم من كان يمارس دور المعارضة في وجه الفساد والاستبداد منذ بدايات التاريخ البحريني الحديث.

4- كل الأسباب مجتمعة (!!!).

 
 
 
 
الاسم:  
عنوان التعليق: 
نص التعليق: 
خانة التحقق