موسوعة مصطلحات الشيعة (18)
الأحد 25 ديسمبر 2011
أنظر ايضــاً...

 

 

 

(حرف القاف)

إعداد: هيثم الكسواني – باحث أردني

خاص بالراصد

 القائم

من أسماء المهدي المنتظر عند الشيعة الإثنى عشرية، ويلقبونه أيضا بقائم آل محمد، ومعناه الذي لا يموت حتى قيام الساعة، إذ يعتقد الشيعة أن المهدي اختفى في القرن الثالث الهجري عندما كان طفلا صغيرا، غيبةً صغرى استمرت حوالي 70 سنة، كان خلالها يتصل بالناس عبر نوابه وسفرائه، ثم غاب بعدها غيبته الكبرى بدءاً من سنة 329هـ، ويعتقدون أنه ما زال حيّاً إلى اليوم، وأنه سيخرج في آخر الزمان.

 قاضي المشانق

لقب أُطلق في إيران على رجل الدين صادق خلخالي، المعروف أيضاً بجلاّد الثورة. وُلد خلخالي سنة 1927م، وكان أول مدّعٍ عام في إيران بعد انتصار الثورة سنة 1979م، وارتبط اسمه برئاسة المحاكم الثورية الإيرانية المؤقتة سيئة السمعة، والتي أصدرت الكثير من أحكام الإعدام التعسفية بحق المعارضين. اعتزل خلخالي السياسة والناس في آخر حياته، وتوفي في سنة 2003م.

ويَذكر د. موسى الموسوي في كتابه "الثورة البائسة" شيئا من الأحكام التعسفية التي كان يصدرها خلخالي، ويباركها الخميني، فينقل في الكتاب عن حسين الخميني، حفيد مؤسس الجمهورية الإيرانية روح الله الخميني، أنه "عندما ذهب بصحبة الخلخالي (جلاّد الثورة) إلى كردستان لقمع الحركة الكردية، أراد الشيخ الجلاد لدى وصوله إلى سنندج تنفيذ حكم الإعدام في ثلاثين شخصا من المسجونين فورا وقبل التثبت من اتهامهم وهوياتهم.

فقال له (أي حسين الخميني): اتّقِ الله يا رجل، كيف تقتل أناسا لم تعرف أسماءهم؟ كيف بأعمالهم؟

فأجابه الشيخ الجلاّد: لإلقاء الرعب في نفوس الناس عامة.

وبعد الإلحاح والرجاء والالتماس خفّض الحاكم الجلاد عدد الثلاثين إلى عشرة، ثم قتل العشرة جميعا في بضع دقائق، وظهر فيما بعد أنه كان بين المعدومين بلا جرم وذنب طفلٌ عمره 13 سنة، وطبيب مجروح، وامرأة معلمة. ولمّا سمع الخميني بما فعل جلاده حوقل ثلاث مرات، وانتهى كل شيء".

 قده

اختصار لـعبارة: "قُدِّس سره" التي يلحقها الشيعة بأسماء مراجعهم وشيوخهم الكبار. وللشيعة في معنى هذه العبارة أقوال عديدة، منها:

1-   طاب ثراه، أي جعل الله تربته وقبره محلّ أمنٍ وسلامةٍ له.

2- أن سرّه، أي باطنه، كان كظاهره في الإيمان والصلاح، والدعاء بأن يقدِّس باطنه، أي أن يبارك ويطهِّر روحه ويرفع درجاته.

3-   أن يقدس الله تعالى نفسَه أو سرَّه هو أن يتلقاها نقية من العيوب والذنوب بلطفه وعفوه.

 قزلباش

كلمة تركية تعني الرأس الأحمر. و"القزل باش" هم ميليشيا من الصوفية المتشيعة الذين شكلوا عماد الجيش الصفوي، وساهموا في تأسيس الدولة الصفوية في بداية القرن العاشر الهجري (السادس عشر الميلادي) وقد سُموا بذلك نسبة إلى القبعات أو القلنسوات الحمر التي كانوا يلفونها على رؤوسهم، وتحتوي على 12 طيّة أو لفّة، إشارة للأئمة الإثنى عشر.

ويبين د. حسن الجاف في كتابه "الوجيز في تاريخ إيران" أن حيدر الصفوي (والد إسماعيل أول ملوك الدولة الصفوية) هو أول قائد صفوي نظّم جيش القزل باش، وجهّزه بالعدد اللاّزمة.

وبعد وفاة حيدر، استمر اعتماد ابنه إسماعيل على القزلباش وتقريبهم، بل ادّعى أن عليّاً رضي الله عنه هو الذي أوصاه بالاستعانة بهم لتأسيس الدولة الصفوية الشيعية. يقول الباحث الشيعي أحمد الكاتب في كتابه "تطور الفكر السياسي الشيعي" عن إسماعيل الصفوي: "وبينما كان ذات يومٍ مع رفقائه الصوفية خارجين للصيد في منطقة تبريز، مرّوا بنهر، فطالبهم بالتوقف عنده، وعبَر هو النهر بمفرده، ودخل كهفاً.. ثم خرج متقلدا بسيف، وأخبر رفقاءه أنه شاهد في الكهف صاحب الزمان، وأنه قال له: (لقد حان وقت الخروج).. وادّعى بعد ذلك أنه شاهد الإمام علي بن أبي طالب (ع) في المنام وأنه حثّه على القيام وإعلان الدولة الشيعية، وقال له بالحرف الواحد: (ابني.. لا تدَع القلق يشوش أفكارك.. أحضِر القزلباشية مع أسلحتهم الكاملة إلى المسجد وأؤمرهم أن يحاصروا الناس.. وإذا أبدى هؤلاء أية معارضة أثناء الخطبة باسم أهل البيت فإن الجنود ينهون الأمر).. وهكذا فعل الشاب إسماعيل.. حيث أحضر القزلباشية، وحاصر جامع تبريز ذات جمعة، وأعلن سيادة المذهب الإمامي الإثنى عشري، وقيام الدولة الصفوية".

وعن الأهمية التي كان يوليها إسماعيل الصفوي لقوات القزلباش، يقول د. الجاف: "كان الشاه إسماعيل يدير أموره على أساس أن القوة السياسية يجب أن تعتمد على قوة عسكرية مخلصة تربطها وشائج عقائدية متينة تجعلها مستعدة كل الاستعداد للاستماتة في الدفاع عن معتقداتها وقائدها، فكان جيش القزل باش خير معين له في تنفيذ أهدافه المنشودة في الاستيلاء على المدن والولايات الإيرانية كافة الواحدة تلو الأخرى".

 قسيم الجنة والنار

وصف أطلقه الشيعة على علي بن أبي طالب رضي الله عنه، وقد زعموا أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال له، كما في عيون أخبار الرضا لابن بابويه، وبحار الأنوار للمجلسي: "يا علي أنت قسيم الجنة والنار يوم القيامة، تقول للنار هذا لي وهذا لك".

وجاء في بحار الأنوار وفي غيره أنه "إذا كان يوم القيامة وُضع منبر يراه الخلائق، يصعده رجل يقوم ملك عن يمينه وملك عن شماله، ينادي الذي عن يمينه: يا معشر الخلائق، هذا علي بن أبي طالب صاحب الجنة يُدخلها من يشاء، وينادي الذي عن يساره: يا معشر الخلائق، هذا علي بن أبي طالب صاحب النار يُدخلها من يشاء".

 القصيدة الأزرية

قصيدة مشهورة عند الشيعة في ألف بيت، وتسمى أيضا: القصيدة الهائية، لمحمد كاظم الأزري (1143 - 1211هـ) وقد أوصى صاحبها قبل وفاته بدفنها معه وبالفعل قام أصحابه بذلك، ناسين أنها النسخة الوحيدة من القصيدة، وبعد فترة نبشوا القبر وأخرجوا القصيدة فاذا بها تتضاءل إلى 570 بيتاً.

وللقصيدة عند الشيعة مكانة عظيمة، فقال بعضهم عنها: "ينبغي أن تُعدّ كتاباً دينياً لا قصيدة لأنها تمثل رأي الإمامية في النبوة والإمامة تغني بجملتها عن مجلدات ضخمة". وبلغت أهميتها عند الشيعة حدّاً جعل شيخهم محمد حسن النجفي (ت 1266هـ)  يتمنى أن يكتب في ديوان أعماله يوم القيامة القصيدة الأزرية مكان كتابه (جواهر الكلام شرح شرائع الإسلام) على الرغم من أن الشيعة يعتبرون (جواهر الكلام) كتابا عظيما في الفقه لم يُكتب مثله.

وتحتوي أبيات القصيدة شركاً واضحاً وغلوّاً في علي بن أبي طالب رضي الله عنه، وفيها ذم للصحابة، ولأم المؤمنين عائشة رضي الله عنها.

ومن ذلك قول الشاعر في عليٍّ:

وهو سر السجود في الملأ              الأعلى ولولاه لم تعفر جباها

وهو الآية المحيطة في الكون           ففي عين كل شيء تراها

الفريد الذي مفاتيح علم الواحد           الفرد غيره ما حواها

وقوله:

يا ابن عم النبي أنت يد الله              التي عمّ كل شيء نداها

أنت قرآنه القديم وأوصا                 فك آياته التي أوحاها

كل ما في القضاء من كائنات           أنت مولى بقائها وفنائها

 وفي ذم الصحابة قوله:

أهُم خير أمة أُخرجت للناس؟            هيهات ذاك بل أشقاها 

وفي القصيدة يذم الأزري أمَّ المؤمنين عائشة ويبشرها بالنار، ويقول:

أي أم للمؤمنين أساءت                  بِبَنيها ففرّقتهم سواها

فبإحراق مالك سوف تُجزى              من لظى مالك أشر جزاها

 القطعية

من الألقاب التي أُطلقت على الشيعة الإثنى عشرية، فبعد وفاة جعفر الصادق، الإمام السادس عند الشيعة الإثنى عشرية والإسماعيلية، نقل قسمٌ من الشيعة الإمامةَ إلى ابنه موسى الملقّب بالكاظم، ثم قطعوا بموت موسى، واعتبروا ابنه عليّاً، الملقّب بالرضا، إماما من بعده وقطعوا عليه.

ويبين الباحث الشيعي أحمد الكاتب في كتابه "تطور الفكر السياسي الشيعي" أن القطعية رووا نصوصا كثيرة عن الكاظم حول تعيين ابنه الرضا خليفة له وإماما من بعده، وأن مسمى "القطعية" برز في مقابل "الواقفة" الذين وقفوا على إمامة الكاظم.

ويرى الدكتور ناصر القفاري في كتابه "أصول مذهب الشيعة" أن القطعية هم أسلاف الإثنى عشرية، لأن الشيعة كانت تختلف بعد موت كل إمام من أئمتها، وفرقة القطعية حلّ بها هذا الانقسام، وانفصل منها فرق لم تعتقد بالإثنى عشر، أي أنه قد صار من فرق القطعية من لم يكن من الإثنى عشرية، وبالتالي فالقطعية أعمّ من الإثنى عشرية.

 القطيف

محافظة سعودية تقع في المنطقة الشرقية، وتضم ثلاث مدن هي: القطيف وسيهات وصفوى. وفي القطيف يتركز شيعة السعودية الذين تصل نسبتهم إلى حوالي 5% من مجموع سكان المملكة. وقد أطلق الشيعة فيما سبق على القطيف اسم "النجف الصغرى" لكثرة ما كان بها من مدارس ومتعلمين شيعة.

ويعتبر الشيخ عبد الله الخنيزي والشيخ حسن الصفار من أعلام الشيعة المعاصرين بالقطيف.

 قُـم

مدينة إيرانية تقع إلى الجنوب من العاصمة طهران، وهي من المدن المقدسة عند الشيعة. وتنبع أهميتها من وجود بعض المراقد والمقامات مثل مرقد السيدة فاطمة المعصومة بنت الإمام موسى الكاظم، سابع الأئمة المعصومين عند الشيعة الإثنى عشرية، ومسجد جمكران الذي يعتقد الشيعة أنّه بُني بأمر المهدي المنتظر، الإمام الثاني عشر عند الشيعة الإثنى عشرية. كما تُعتبر الحوزة العلمية في قم من أهم المراكز العلمية الدينية عند الشيعة.

وقد وضع الشيعة في فضل قم وقداستها وفضل أهلها الكثيرَ من الروايات، منها ما نسبوه للرضا أنه قال: "للجنة ثمانية أبواب فثلاثة منها لأهل قم".

ويقول نور الدين الشاهرودي، في كتابه "المرجعية الدينية ومراجع الإمامية": "وقُم هي من أمهات المدن الشيعية منذ زمن الأئمة الأطهار عليهم السلام، وقد ورد في أقوالهم ما يدلّ على أن هذه المدينة كانت موضع عناية خاصة منهم، فقد جاء في كتاب مجالس المؤمنين أنه رُوي عن الإمام علي أمير المؤمنين (ع) قوله: (سلام الله على أهل قم، ورحمة الله على أهل قم، سقى الله بلادهم الغيث، وتنزّل عليهم البركات فيبدلّ سيئاتهم حسنات، هم أهل ركوع وخشوع وسجود وقيام وصيام، هم الفقهاء العلماء، هم أهل الدين والولاية والعبادة وحسن العبادة)".

 

 
 
 
 
الاسم:  
عنوان التعليق: 
نص التعليق: 
خانة التحقق